الارشيف / اخبار العالم

الجيش الليبي يستعيد «الأصابعة».. ومرتزقة أردوغان يرفضون القتال

Advertisements

شكرا لقرائتكم خبر عن الجيش الليبي يستعيد «الأصابعة».. ومرتزقة أردوغان يرفضون القتال والان نبدء بالتفاصيل

تمكنت قوات الجيش الليبي، أمس الإثنين، من استعادة السيطرة على مدينة الأصابعة غرب البلاد، وكشف المركز الإعلامي لغرفة عمليات الكرامة التابعة للقوات المسلحة الليبية عن تفاصيل ضربات السلاح الجوي الذي نفذها فجر أمس، إذ قال إن سلاح الجو نفذ ضربات على موقع داخل معسكر أبومعاذ بغريان، أسفرت عن تدمير مجموعة من الآليات المُسلحة والمدرعات التركية، كما نفذ ضربات على بعض مواقع أخرى تابعة لميلشيات الوفاق المدعومة بالمرتزقة والأتراك، بأطراف المدينة وهي تمركزات لمدفعية وأسلحة متوسطة تستهدف قوات الجيش ومنطقة العربان.

وأعلن المتحدث باسم القيادة العامة للجيش أحمد المسماري، أمس، استعادة قوات الجيش السيطرة على مدينة الأصابعة بالجبل الغربي غربي ليبيا وطرد العصابات الإجرامية منها.

وقال المسماري في تصريحات تلفزيونية، إن الجيش الليبي دخل منطقة الأصابعة بعد ضربات جوية دقيقة على قوات الوفاق المدعومة بالمرتزقة والأتراك، مشيرا إلى أن قوات الوفاق بدأت في الانسحاب من غريان بعد هزيمتها بالأصابعة.

وأكد المسماري، أن هدف الجيش الليبي هو القضاء على الإرهاب وإنهاء التدخل التركي في ليبيا، لافتا في سياق آخر إلى أن كل محاولات الوفاق بالدخول إلى ترهونة باءت بالفشل.

Advertisements

وأظهر مقطع فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي، دخول قوات الجيش الوطني إلى مدينة الأصابعة واحتفالها باستعادة السيطرة عليها.

على الصعيد ذاته، قال موقع «إيطاليا ميل رادار»، إن طائرتين عسكريتين تركيتين من طراز «لوكهيد سي - 130» من سلاح الجو التركي هبطتا بمدينة مصراته غرب ليبيا، وكان سلاح الجو الليبي «الأحد» أسقط طائرة تركية مسيرة تابعة للوفاق في محيط مدينة بني وليد.

من جهته، كشف المرصد السوري لحقوق الإنسان أن أغلب المرتزقة السوريين والأجانب يرفضون الاستمرار في القتال ضد الجيش الوطني الليبي؛ بعد تنصل نظام الرئيس التركي أردوغان من منحهم المبالغ المالية التي وعدهم بها بمعدل ألف دولار شهريا، كما يرفض عدد آخر الانضمام إلى الميليشيات المسلحة والجماعات الإرهابية التي تقودها حكومة الوفاق غير الشرعية برئاسة فايز السراج.

وأشار المرصد السوري إلى رفض المرتزقة السوريين الاستمرار في ليبيا بعد الخسائر الفادحة التي تكبدوها في محاور القتال في ليبيا خصوصا في مصراتة والعاصمة طرابلس، كما اكتشفوا خداع مسؤولي أردوغان الذين أقنعوهم بأنهم سيواجهون في ليبيا قوات روسيا حليفة نظام بشار الأسد.

Advertisements

كانت هذه تفاصيل خبر الجيش الليبي يستعيد «الأصابعة».. ومرتزقة أردوغان يرفضون القتال لهذا اليوم نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله ولمتابعة جميع أخبارنا يمكنك الإشتراك في نظام التنبيهات او في احد أنظمتنا المختلفة لتزويدك بكل ما هو جديد.

كما تَجْدَرُ الأشاراة بأن الخبر الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على اليوم وقد قام فريق التحرير في الخليج 365 بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي.

Advertisements

قد تقرأ أيضا