الارشيف / اخبار العالم

مصادر لـ "الاتحاد": سلاح الجو يكثف غاراته على تمركزات ميليشيات "الوفاق"

Advertisements

حسن الورفلي (القاهرة)

كثف سلاح الجو الليبي من غاراته الجوية على تمركزات الميليشيات والكتائب المسلحة الداعمة لحكومة الوفاق الوطني في طرابلس، ما أدى لتدمير عدد من الآليات العسكرية وسقوط عدد من القتلى.
وقالت مصادر عسكرية ليبية لـ «الاتحاد»، أمس، إن سلاح الجو الليبي استهدف تمركزات تشكيلات مسلحة داعمة لحكومة الوفاق الوطني في معسكر اللواء الرابع وداخل مقر كلية الشرطة في منطقة صلاح الدين بضواحي طرابلس.
وأكدت المصادر أن قوات حكومة الوفاق الوطني تتراجع في محاور عين زارة وخلة الفرجان وسط تقدمات قوات الجيش الليبي، لافتة إلى أن الميليشيات الداعمة لحكومة الوفاق تم استنزاف جزء كبير من قدراتها مما دفعا للانسحاب من محاور عدة في طرابلس. فيما قام قائد غرفة عمليات المنطقة الغربية التابعة للجيش الليبي اللواء عبد السلام الحاسي بجولة تفقدية لمحاور القتال المقابلة لمنطقة القربولي والمناطق المحيطة بها.
وقال مصدر عسكري ليبي لـ «الاتحاد»، إن زيارة اللواء الحاسي جاءت لتفقد تمركزات القوات المسلحة الليبية، والوقوف على ترتيبات الخطة الأمنية الموضوعة لتحرير طرابلس، لافتاً إلى أن اللواء الحاسي التقى خلال جولته مع عدد من قادة المحاور، ومنهم اللواء عبد الوهاب المقري قائد اللواء التاسع.
وفي القاهرة، اجتمع عدد من شيوخ وقبائل يمثلون كافة المدن والبلدات الليبية دعماً للقوات المسلحة الليبية في مواجهة الإرهاب والميليشيات الإجرامية في طرابلس، داعين الجيش الليبي إلى الإسراع في تحرير العاصمة والقضاء على الإجرام والإرهاب، وتمكين المؤسسات المدنية الشرعية وممارسة عملها في جو من الأمن والاستقرار لتحقيق المشروع الوطني الهادف لقيام دولة مدنية ديمقراطية مزدهرة.
وشدد البيان الختامي للقوى الوطنية الليبية في القاهرة على ضرورة تحرك أبناء طرابلس والمدن المجاورة لها بضرورة توعية أبنائهم والمغرر بهم والمنخرطين في صفوف الميليشيات المسلحة.
وحث المجتمعون الميليشيات المسلحة على تسليم أسلحتها توطئة لمشاركتهم في إعادة بناء ليبيا بعد استكمال عملية تحرير طرابلس.
وأعرب المؤتمر عن استيائه من تحالف الميليشيات المسلحة مع رئيس المجلس الرئاسي الليبي فائز السراج، محملاً إياها مسؤولية انهيار الأوضاع في البلاد.
وأدان المؤتمر الدعم القطري والتركي لتجمعات الميليشيات المسلحة واستجلاب الإرهابيين والمرتزقة من سوريا والعراق إلى العاصمة لعرقلة تقدم الجيش الليبي، مؤكدين ضرورة رفع الحظر عن تسليح الجيش الليبي لتسريع وصولها لهدفها في القضاء على الإرهاب والميليشيات المسلحة.
وأكد المجتمعون أن الحديث على وقف إطلاق النار في ظل انتشار السلاح خارج سيطرة الدولة ليس إلا استمراراً للأزمة والوضع البائس الذي يعيشه الشعب الليبي منذ سنوات، مشدداً على أن أي حل لا يمكن قبوله ما لم يشترط سحب السلاح من تجمعات الميليشيات المسلحة وتسليمه للقوات المسلحة والأجهزة الأمنية.
بدوره، يقول بلعيد الشيخي المستشار في القيادة العامة للقوات المسلحة الليبية لـ «الاتحاد»، إن مشروع جماعة الإخوان في ليبيا قد انتهى، منتقداً الدعم القطري والتركي للإرهابيين والمسلحين في الأراضي الليبية.
فيما أكد عضو مجلس النواب الليبي عن مدينة ترهونة محمد العباني لـ«الاتحاد» دور مجلس النواب في دعم الجيش الوطني الليبي لتحرير طرابلس، مشيراً إلى أن القوات المسلحة الليبية مفوضة من الشعب لتحرير البلاد وتمكين مؤسسات الدولة.
وأشار العباني في تصريحاته إلى الدور السلبي الذي تقوم به تركيا وقطر في تهريب الإرهابيين، ودعمهم بالمال والسلاح لعرقلة تقدم قوات الجيش الليبي، لافتاً إلى أن طرابلس هي عاصمة لكافة الليبيين، وليست حكراً لمكون اجتماعي.
وفي طرابلس، جدّد سفراء ألمانيا وفرنسا وبريطانيا التأكيد على التزام دولهم بمواصلة دعم عملية إجراء انتخابات المجالس البلدية في ليبيا.

Advertisements

كانت هذه تفاصيل خبر مصادر لـ "الاتحاد": سلاح الجو يكثف غاراته على تمركزات ميليشيات "الوفاق" لهذا اليوم نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله ولمتابعة جميع أخبارنا يمكنك الإشتراك في نظام التنبيهات او في احد أنظمتنا المختلفة لتزويدك بكل ما هو جديد.

كما تَجْدَرُ الأشاراة بأن الخبر الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على الاتحاد وقد قام فريق التحرير في الخليج 365 بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي.

Advertisements

قد تقرأ أيضا