الارشيف / اخبار الخليج / اخبار الإمارات

المحكمة البريطانية حاكم دبي خطط لخطف ابنتيه وأثار ذعر زوجته الأميرة هيا

Advertisements

نشرت المحكمة البريطانية أخر تطورات قضية الأميرة هيا بنت الحسين مع زوجها حاكم دبي محمد بن راشد آل مكتوم، حيث قال قاضٍ بريطاني إن حاكم دبي، الشيخ محمد بن راشد، أمر بخطف ابنتيه، وكان العقلَ المدبر لحملة تخويف لزوجته السابقة الأميرة هيا.

وقال القاضي، آندرو ماكفارلاين، إنه يعتبر سلسلة من المزاعم التي قالتها الزوجة السابقة الأميرة هيا بنت الحسين (45 عاماً)، وهي الأخت غير الشقيقة للعاهل الأردني الملك عبدالله، حقائق مُثبَتة، وذلك خلال معركة قانونية على حضانة ابنتيهما، بالمحكمة العليا في لندن.

المحكمة العليا البريطانية نشرت حُكمين صدرا في معركة قضائية بين الأميرة هيا وحاكم دبي محمد بن راشد، بخصوص الوصاية على طفليهما، وجاء في تقرير لموقع "بي بي سي" البريطاني، أن "حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم اختطف وعذَّب وهدَّد أولاده وبناته، ولم يكن منفتحاً ولا صادقاً مع المحكمة".

أَضافت المحكمة أن "حاكم دبي، الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، مسؤول عن إعادة ابنته شمسة بعد اختطافها وحقنها بمخدر من قِبل عناصر تابعة له، والشيخة لطيفة التي لم تنجح محاولتها للهرب".

جاء في قرار المحكمة أيضاً: "تصرَّف الأب (حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد)، منذ نهاية عام 2018، بطريقة كانت تهدف إلى ترهيب وتخويف الأم (هيا بنت الحسين)، كما أنه شجَّع الآخرين على القيام بذلك نيابة عنه".

وفي وقت سابق، السلطات الأردنية كانت قد اتخذت قرارا يضمن للأميرة الأم نفسها حماية وحصانة إغلاقية شاملة على الأراضي البريطانية بعد تعيينها بصفة دبلوماسية في مقر سفارة الأردن في لندن وإلحاقها ضمن الرتب الدبلوماسية لتوفير تلك الحماية بمعناها الفردي والشخصي.

قالت الأميرة مبكرا لكل من سألها إنها تجنبت عندما هربت من دبي بولديها الحضور إلى الإردن حتى لا تحرج بلادها ولا تحرج شقيقها الملك عبد الله الثاني، وفق صحيفة القدس العربي.

Advertisements

طوال الوقت كانت الأميرة هيا بنت الحسين تحظى بتضامن شعبي عارم في الأردن وبقربها من شقيقها المباشر الأمير علي بن الحسين.

والفرصة بعد الحسم القضائي والاسترخائي الآن تبدو متاحة للخطوة الثانية في برنامج الأميرة، والتي يقول مقربون منها إنها تدرسها وهي تنفيذ زيارة لعائلتها وأهلها برفقة ولديها إلى عمان على أنها في المرحلة اللاحقة تخطط للاستقرار في لندن.

ويفسر خبراء معنيون هذه الخطوة بأنها قد تكون محاولة بعد الحسم القضائي في مسألتي الانفصال والتعويض المالي والحضانة القانونية لتبريد الأجواء مع الشيخ الوالد والبحث في صيغة يمكن أن تكون “عائلية” للحد من تشنجات ما بعد الحسم القضائي.

مما قد يقود لاحقا إذا ما استقر الأمر بعيدا عن عمقه السياسي بصورة نزاع عائلي وشخصي إلى نقاش مكتوم أيضا تحت عنوان الرضا والقبول بالنتائج والبحث في مصلحة الولدين بمعنى تمكنهما من لقاء والدهما بين الحين والآخر باتفاق أو بالرضا العائلي وبترتيب خاص.

ثمة ما يوحي في المشهد بأن الأميرة بعد الحسم تسعى إلى تجنب رد الفعل والغضب بعدما اجتهدت وبعنف في إبقاء الأمور كاملة في سياق نزاع عائلي داخلي لا بوصلة سياسية له ويتعلق بأم وزوجة ليس أكثر ولا أقل، وهي صيغة يراهن العقلاء على أن يتفهمها اليوم الزوج الغاضب.

وتزوج الشيخ محمد الأميرة التي كانت عضوا في اللجنة الأولمبية الدولية في عام 2004 فيما كان يعتقد أنها الزيجة السادسة له. وأنجب آل مكتوم أكثر من 20 ابنا من زيجات مختلفة.

تعلمت الأميرة هيا في بريطانيا ونافست في سباق قفز السدود للفروسية في أولمبياد عام 2000 في سيدني. وكثيرا ما حضرت سباقات رويال أسكوت البريطانية للخيول مع زوجها أحد مؤسسي اصطبلات جودولفين لسباق الخيول في بريطانيا.

Advertisements

Advertisements