الارشيف / اخبار العالم / أخبار السودان اليوم

أصوات أفريقية تتغني بـ" أنا أفريقي... أنا سوداني"

Advertisements
أبدع عدد من الفنانين في تقديم مقاطع أغنية "أنا أفريقي أنا سوداني" باللغتين العربية والإنجليزية وبلحنها السوداني الأصيل ممزوجاً بالإيقاع الأفريقي الصاخب بمشاركة الآلات الوترية والبالمبو، على رأسهم الفنان شرحبيل أحمد، والأثيوبي محمود أحمد، الفنانة اليوغندية شيفا موسيسي، والفنانة المغربية أسماء حمزاوي.

شكل إنتاج كورال معهد الموسيقى والمسرح لأغنية الراحل إبراهيم الكاشف وكلمات الشاعر السر قدور "أنا أفريقي أنا سوداني"، أضخم إنتاج مع بداية العام 2019. واعتبرت الأغنية لوحة فنية تميزت بعمق المفردة باللغتين العربية والإنجليزية وبأداء مجموعة من الفنانين الأفارقة والسودانيين.

وحوى فيديو أغنية "أنا أفريقي أنا سوداني" التي جذبت الاهتمام في مطلع العام 2019، ولما يزيد على خمس دقائق، مناظر جميلة للسودان والقارة الأفريقية بطريقة استعراضية مميزة، شاركت فيها فرقة كناوة من المغرب وفرقة أوراب المحلية، وبتصميم من الفنان إستيفن أوشيلا.

ووفقاً للتصوير الحديث وأبعاد الصورة والعمليات الإنتاجية والجمالية التي استخدمت في الأغنية المصورة بتقنيات حديثة، فإن العمل يعتبر أضخم عمل فني يصدر مع بداية العام 2019، فضلاً عن ضخامة العدد المشارك في الأغنية وتعدد مناطق التصوير.

وجاء تنفيذ الموسيقى المصاحبة للعمل من قبل أوركسترا كلية الدراما بجامعة السودان للعلوم والتكنولوجيا بتوزيع الفنان الصافي مهدي والذي قنن لتفنن أفرادها في العزف على الآلات الحديثة والبدائية.

وتمكن التيم المشارك من إخراج موسيقى متناغمة مع روح الأغنية التي عمقت للبعد الأفريقي للسودان من خلال الأزياء ذات الألوان الصارخة والتي تبارى في ارتدائها الفنانون المشاركون في الأغنية.

Advertisements

كانت هذه تفاصيل خبر أصوات أفريقية تتغني بـ" أنا أفريقي... أنا سوداني" لهذا اليوم نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله ولمتابعة جميع أخبارنا يمكنك الإشتراك في نظام التنبيهات او في احد أنظمتنا المختلفة لتزويدك بكل ما هو جديد.

كما تَجْدَرُ الأشاراة بأن الخبر الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على السودان نيوز 365 وقد قام فريق التحرير في الخليج 365 بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي.

Advertisements

قد تقرأ أيضا