الارشيف / اخبار السعوديه

4 ملفات يريد الرئيس الأمريكي إغلاقها في اجتماع الأمم المتحدة

  • 1/2
  • 2/2

Advertisements

شكرا لقرائتكم 4 ملفات يريد الرئيس الأمريكي إغلاقها في اجتماع الأمم المتحدة ونؤكد لكم باننا نسعى دائما لامدادكم بكل ماهو جديد وحصري والان ندخل في التفاصيل

2019-09-22

4 ملفات يريد الرئيس الأمريكي إغلاقها في اجتماع الأمم المتحدة

أهمها إيران وكوريا الشمالية والسلام بالشرق الأوسط

متابعات الخليج 365- ترجمة: منة الله أشرف

يصف الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نفسه، بأنه “صانع صفقات”، ويمتلك قائمة طويلة من ملفات السياسة الخارجية التي لم تُحل بعد، منها التحديات مع إيران، وكوريا الشمالية، وحركة طالبان الأفغانية، والقضية الفلسطينية، ناهيك عن عدد من الاتفاقيات التجارية.

ويسابق “ترامب” الزمن لإنهاء هذه الملفات؛ حيث تلوح في الأفق انتخابات عام 2020.

الملف الأول- الدعم الدولي للضغط على إيران:

مع تصاعد التوترات بين الولايات المتحدة وإيران، يحتاج الرئيس إلى دعم دولي للمساعدة في الضغط على طهران.

وقال “جون ألترمان”، مدير برنامج الشرق الأوسط في معهد الدراسات الدولية والاستراتيجية، إن أفضل سيناريو لمفاوضات أخرى مع إيران سيكون سيناريو يؤدي إلى إنهاء أنشطة طهران المزعزعة لاستقرار الشرق الأوسط، والقيود الجديدة على برنامجها النووي، أما السيناريو الأسوأ هو أن يُنفر الرئيس حلفائه، وتشن إيران المزيد من الهجمات على المصالح الأمريكية وحلفائها.

الملف الثاني- كوريا الشمالية:

Advertisements

أجرى “ترامب” خطوة تاريخية بشأن مسألة نزع السلاح، مع زعيم كوريا الشمالية، كيم جونغ أون، ومع ذلك، فشلت الولايات المتحدة وكوريا الشمالية في كسب التأييد للمحادثات النووية.

وتوقفت المفاوضات التي سعت من خلالها واشنطن حمل “كيم” على التخلي عن أسلحته النووية، وانهارت؛ بسبب الخلاف حول تخفيف العقوبات مقابل إجراءات نزع السلاح.

الملف الثالث- خطة السلام في الشرق الأوسط:

لم تحظ مفاوضات “ترامب” للسلام في الشرق الأوسط بالقبول، حيث لم تخرج خطة السلام، التي طال انتظارها من قبل الإدارة الأمريكية، والتي وضعها صهر “ترامب” المستشار جاريد كوشنر.

وتواجه خطط “ترامب” رفضاً من قبل الفلسطينيين، الذين قطعوا العلاقات مع الإدارة، بعد الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، وقد اتهم الفلسطينيون إدارته بفقدان مكانتها، كوسيط نزيه من خلال الانحياز مراراً لإسرائيل.

الملف الرابع- الصراع في أفغانستان:

هناك الصراع الذي طال أمده في أفغانستان، ففي حين يحظى “ترامب” بدعم شعبي لإنهاء الحرب، فقد امتدت المحادثات الأمريكية ما يقرب من عام مع طالبان، وقال إن طالبان تكثف أعمال العنف؛ لكسب النفوذ في المفاوضات، وفي تصريح سابق قال:”لقد ارتكبوا خطأ، كنت على استعداد تام لعقد اجتماع”.

وعلى الرغم أن “ترامب” يحظى بدعم الشعب لسحب القوات الأمريكية، لكنه تعرض لانتقادات شديدة لتخطيطه لاستضافة حركة طالبان في منتجع كامب ديفيد الرئاسي قبيل الذكرى السنوية لهجمات 11 سبتمبر.
وتنعقد الدورة الـ74 للجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك، يوم الثلاثاء، ويفتتحها الأمين العام، أنطونيو جوتيريش.




Advertisements

كانت هذه تفاصيل خبر 4 ملفات يريد الرئيس الأمريكي إغلاقها في اجتماع الأمم المتحدة لهذا اليوم نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله ولمتابعة جميع أخبارنا يمكنك الإشتراك في نظام التنبيهات او في احد أنظمتنا المختلفة لتزويدك بكل ما هو جديد.

كما تَجْدَرُ الأشاراة بأن الخبر الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على المواطن وقد قام فريق التحرير في الخليج 365 بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي.

Advertisements

قد تقرأ أيضا