الارشيف / اخبار السعوديه

حقيقة اختطاف سائحة سعودية في تركيا

  • 1/2
  • 2/2

Advertisements

تداولت الصحف نبأ اختطاف سائحة سعودية من أمام أحد الفنادق في الجزء الآسيوي من تركيا منذ ثلاثة أيام فيما لم تصدر القنصلية السعودية أي تصريح لتأكيد الخبر.

وبحسب صحيفة الشرق الأوسط السعودية فقد تأكد اختطاف سائحة سعودية تدعى عبير العنزي من أمام أحد الفنادق في إسطنبول فيما لم يتم تحديد مكانها حتى اللحظة.

وذكر الصحيفة بأن أحد المدونين السعوديين ويدعى فيصل العنزي كتب على حسابه الخاص:" أنا فيصل العنزي، أختي مفقودة في إسطنبول من 6 أيام طالعة مع زوجها وعيالها، وطلعت للسوق بجنب الفندق 50 متر بعدها ما لها احس، أناشد سيدي ولي العهد بمساعدتي".

وطالب العنزي السلطات السعودية بضرورة التحرك العاجل لتحديد مكان شقيقته في إسطنبول بعد إظهار كاميرات المراقبة الأمنية قيام شخص برش مادة مخدرة على وجه سيدة سعودية وحملها لمكان غير معلوم.


 

لكن الصحيفة ما لبثت أن حذفت الخبر من موقعها الإلكتروني، ولم تشر إن كان ذلك الإجراء يتعلق بمصداقية المعلومات والمصادر، قبل أن تعود وتقول في خبر جديد إن السائحة مختفية، وإن اختطافها يبقى تكهنات، وإن الحادثة وقعت في الجزء الأوروبي من المدينة وليس الآسيوي.

بدورها لم تصدر وسائل الاعلام التركية أي أنباء عنن اختطاف سائحة سعودية كما لم تؤكد الشرطة التركية الأمر.

خبر اختطاف سائحة سعودية لاقى انتشاراً واسعاً على مواقع التواصل الاجتماعي في المملكة مع دعوات لاعتبار تركيا وجهة غير آمنة للسياحة.

وتزامن نبا اختطاف سائحة السعودية والذي لم يثبت صحته حتى الآن مع اعلان السفارة السعودية في تركيا قبل يومين عن تعرض مواطنين سعوديين في مدينة إسطنبول لإطلاق نار نجم عنه إصابة أحدهما وسرقة أمتعتهما الشخصية، ونصحت مواطنيها في إسطنبول بعدم التواجد في منطقتين سياحيتين في المدينة خلال الليل، بحسب "إرم نيوز".

Advertisements

قد تقرأ أيضا

"