الارشيف / اخبار السعوديه

ليرة تركيا تنهار.. "البوعينين": عنترية أردوغان أنتجت عجزًا تجاريًّا وانكماشًا وبطالة

  • 1/2
  • 2/2

Advertisements
محمد بن مسعود - الدمام - قال لـ"الخليج 365" إن البنك المركزي يهرب من إعطاء البيانات الدقيقة لهذه الأسباب

يبدو أن البنك المركزي التركي بات في حرج كبير؛ وذلك لعدم قدرته على توفير الغطاء اللازم من العملات الصعبة لوقف تدهور الليرة، التي وصلت إلى أدنى مستوياتها خلال الأشهر الستة الماضية بعد أن وصلت إلى 5.82 ليرة للدولار الواحد.

وتفصيلاً، أوضح فضل بن سعد البوعينين، المحلل الاقتصادي والمصرفي، لـ"الخليج 365" أن تحول القطاعات التجارية من التعامل بالليرة إلى الدولار واليورو يزيد من أعباء الاقتصاد التركي، ويشكل ضغطًا أكبر على العملة المحلية التي تعاني ضعف الاقتصاد، وعجزًا تجاريًّا كبيرًا، وديون القطاع المالي الواجب سدادها بالدولار واليورو؛ ما يعني مزيدًا من الضغط على الليرة.

وقال البوعينين: "هناك ثلاثة أسباب رئيسة تؤثر على الليرة، وتدفعها للانهيار: الأول مرتبط بالجانب السياسي الذي يظهر فيه أردوغان في أسوأ حالاته، وتخبطاته الانتخابية، وتدمير علاقات تركيا مع الدول المؤثرة في الاقتصاد".

وتابع: الثاني مرتبط بالعجز التجاري التراكمي، ومضاعفات الحساب الجاري التي لا تسمح للبنك المركزي بالمناورة وإيجاد الحلول. والثالث مرتبط بديون القطاع المالي الضخمة بالعملات الصعبة التي تشكل خطرًا يهدد الليرة من جهة، والقطاع المالي من جهة أخرى.

وواصل: لا يعني عدم قدرة البنك المركزي على تفسير ما يحدث جهلاً بالواقع؛ بل هروبا من إعطاء البيانات الدقيقة، أو إظهار المخاوف الحقيقية التي يعتقد أنها ستقود الليرة إلى مزيد من التدهور؛ ليصل سعرها إلى ما فوق 6 ليرات للدولار الأمريكي. وإن وصولها لذلك المستوى عملية وقت لا أكثر.

وزاد: الاقتصاد التركي مُقبل على ضغوط كبيرة، ستؤدي إلى انكماشه؛ وهذا سيسهم في ارتفاع نسبة البطالة، وانخفاض في قيمة الليرة، وربما عجز عن سداد الديون؛ ما قد يتسبب بتعثر في القطاع المالي.

وأضاف: أصبحت تركيا في عزلة اقتصادية، تسبب بها أردوغان وحزبه.. وهذا سيسهم في تفاقم أوضاعها الاقتصادية، ويزيد من مشكلات البنك المركزي الذي دخل في خلاف مع سياسة أردوغان التي يُعتقد أنها خلف كل ما تواجه تركيا من أزمات سياسية واقتصادية على حد سواء.

ليرة تركيا تنهار.. "البوعينين": عنترية أردوغان أنتجت عجزًا تجاريًّا وانكماشًا وبطالة

محمد المواسي الخليج 365 2019-04-22

يبدو أن البنك المركزي التركي بات في حرج كبير؛ وذلك لعدم قدرته على توفير الغطاء اللازم من العملات الصعبة لوقف تدهور الليرة، التي وصلت إلى أدنى مستوياتها خلال الأشهر الستة الماضية بعد أن وصلت إلى 5.82 ليرة للدولار الواحد.

وتفصيلاً، أوضح فضل بن سعد البوعينين، المحلل الاقتصادي والمصرفي، لـ"الخليج 365" أن تحول القطاعات التجارية من التعامل بالليرة إلى الدولار واليورو يزيد من أعباء الاقتصاد التركي، ويشكل ضغطًا أكبر على العملة المحلية التي تعاني ضعف الاقتصاد، وعجزًا تجاريًّا كبيرًا، وديون القطاع المالي الواجب سدادها بالدولار واليورو؛ ما يعني مزيدًا من الضغط على الليرة.

وقال البوعينين: "هناك ثلاثة أسباب رئيسة تؤثر على الليرة، وتدفعها للانهيار: الأول مرتبط بالجانب السياسي الذي يظهر فيه أردوغان في أسوأ حالاته، وتخبطاته الانتخابية، وتدمير علاقات تركيا مع الدول المؤثرة في الاقتصاد".

وتابع: الثاني مرتبط بالعجز التجاري التراكمي، ومضاعفات الحساب الجاري التي لا تسمح للبنك المركزي بالمناورة وإيجاد الحلول. والثالث مرتبط بديون القطاع المالي الضخمة بالعملات الصعبة التي تشكل خطرًا يهدد الليرة من جهة، والقطاع المالي من جهة أخرى.

وواصل: لا يعني عدم قدرة البنك المركزي على تفسير ما يحدث جهلاً بالواقع؛ بل هروبا من إعطاء البيانات الدقيقة، أو إظهار المخاوف الحقيقية التي يعتقد أنها ستقود الليرة إلى مزيد من التدهور؛ ليصل سعرها إلى ما فوق 6 ليرات للدولار الأمريكي. وإن وصولها لذلك المستوى عملية وقت لا أكثر.

Advertisements

وزاد: الاقتصاد التركي مُقبل على ضغوط كبيرة، ستؤدي إلى انكماشه؛ وهذا سيسهم في ارتفاع نسبة البطالة، وانخفاض في قيمة الليرة، وربما عجز عن سداد الديون؛ ما قد يتسبب بتعثر في القطاع المالي.

وأضاف: أصبحت تركيا في عزلة اقتصادية، تسبب بها أردوغان وحزبه.. وهذا سيسهم في تفاقم أوضاعها الاقتصادية، ويزيد من مشكلات البنك المركزي الذي دخل في خلاف مع سياسة أردوغان التي يُعتقد أنها خلف كل ما تواجه تركيا من أزمات سياسية واقتصادية على حد سواء.

22 إبريل 2019 - 17 شعبان 1440

01:43 AM


قال لـ"الخليج 365" إن البنك المركزي يهرب من إعطاء البيانات الدقيقة لهذه الأسباب

يبدو أن البنك المركزي التركي بات في حرج كبير؛ وذلك لعدم قدرته على توفير الغطاء اللازم من العملات الصعبة لوقف تدهور الليرة، التي وصلت إلى أدنى مستوياتها خلال الأشهر الستة الماضية بعد أن وصلت إلى 5.82 ليرة للدولار الواحد.

وتفصيلاً، أوضح فضل بن سعد البوعينين، المحلل الاقتصادي والمصرفي، لـ"الخليج 365" أن تحول القطاعات التجارية من التعامل بالليرة إلى الدولار واليورو يزيد من أعباء الاقتصاد التركي، ويشكل ضغطًا أكبر على العملة المحلية التي تعاني ضعف الاقتصاد، وعجزًا تجاريًّا كبيرًا، وديون القطاع المالي الواجب سدادها بالدولار واليورو؛ ما يعني مزيدًا من الضغط على الليرة.

وقال البوعينين: "هناك ثلاثة أسباب رئيسة تؤثر على الليرة، وتدفعها للانهيار: الأول مرتبط بالجانب السياسي الذي يظهر فيه أردوغان في أسوأ حالاته، وتخبطاته الانتخابية، وتدمير علاقات تركيا مع الدول المؤثرة في الاقتصاد".

وتابع: الثاني مرتبط بالعجز التجاري التراكمي، ومضاعفات الحساب الجاري التي لا تسمح للبنك المركزي بالمناورة وإيجاد الحلول. والثالث مرتبط بديون القطاع المالي الضخمة بالعملات الصعبة التي تشكل خطرًا يهدد الليرة من جهة، والقطاع المالي من جهة أخرى.

وواصل: لا يعني عدم قدرة البنك المركزي على تفسير ما يحدث جهلاً بالواقع؛ بل هروبا من إعطاء البيانات الدقيقة، أو إظهار المخاوف الحقيقية التي يعتقد أنها ستقود الليرة إلى مزيد من التدهور؛ ليصل سعرها إلى ما فوق 6 ليرات للدولار الأمريكي. وإن وصولها لذلك المستوى عملية وقت لا أكثر.

وزاد: الاقتصاد التركي مُقبل على ضغوط كبيرة، ستؤدي إلى انكماشه؛ وهذا سيسهم في ارتفاع نسبة البطالة، وانخفاض في قيمة الليرة، وربما عجز عن سداد الديون؛ ما قد يتسبب بتعثر في القطاع المالي.

وأضاف: أصبحت تركيا في عزلة اقتصادية، تسبب بها أردوغان وحزبه.. وهذا سيسهم في تفاقم أوضاعها الاقتصادية، ويزيد من مشكلات البنك المركزي الذي دخل في خلاف مع سياسة أردوغان التي يُعتقد أنها خلف كل ما تواجه تركيا من أزمات سياسية واقتصادية على حد سواء.

، ليرة تركيا تنهار.. "البوعينين": عنترية أردوغان أنتجت عجزًا تجاريًّا وانكماشًا وبطالة ،
المصدر : الخليج 365

الكلمات الدلائليه السعوديه الان اخبار السعوديه الملك سلمان عاصفه الحزم اليمن حرب اليمن السعوديه اليوم القضايا السعوديه

Advertisements

كانت هذه تفاصيل خبر ليرة تركيا تنهار.. "البوعينين": عنترية أردوغان أنتجت عجزًا تجاريًّا وانكماشًا وبطالة لهذا اليوم نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله ولمتابعة جميع أخبارنا يمكنك الإشتراك في نظام التنبيهات او في احد أنظمتنا المختلفة لتزويدك بكل ما هو جديد.

كما تَجْدَرُ الأشاراة بأن الخبر الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على صحيفة سبق اﻹلكترونية وقد قام فريق التحرير في الخليج 365 بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي.

Advertisements

قد تقرأ أيضا