الارشيف / اخبار السعوديه

أكاديمي : عزوف القراء واليوتيوب أثرا بالترجمة.. والمترجمون مع من يدفع

  • 1/18
  • 2/18
  • 3/18
  • 4/18
  • 5/18
  • 6/18
  • 7/18
  • 8/18
  • 9/18
  • 10/18
  • 11/18
  • 12/18
  • 13/18
  • 14/18
  • 15/18
  • 16/18
  • 17/18
  • 18/18

Advertisements

شكرا لقرائتكم أكاديمي : عزوف القراء واليوتيوب أثرا بالترجمة.. والمترجمون مع من يدفع ونؤكد لكم باننا نسعى دائما لامدادكم بكل ماهو جديد وحصري والان ندخل في التفاصيل


جدة - خالد شويل - متابعات الخليج 365 - أبها

أكد أكاديمي مختص بالترجمة تعثر عملها مع عزوف الجيل الجديد عن القراءة والاكتفاء بالأفلام الوثائقية ومشاهدة اليوتيوب، كاشفاً عن وجود معايير أيديولوجية تسهم في ذيوع وخدمة الأفكار التي تود الثقافة المهيمنة نشرها.

و أشار د. عبدالله آل ملهي عميد كلية اللغات والترجمة في جامعة الملك خالد إلى أن شهرة الكاتب في الغالب هي التي تحكم نشر كتاباته الأدبية وترجمتها وأن الترجمة من الكتب الأدبية العربية للغات الأخرى وتحديدا اللغة الإنجليزية ضئيلة جدا مقارنة بالكتب التي يتم ترجمتها للعربية.
جاء ذلك في ندوة نظمها نادي أبها الأدبي بدعم من الهيئة العامة للثقافة بعنوان ” الترجمة ورفد الثقافة.. رؤى وتطلعات” بمشاركة الأديبة الجزائرية مهدية دحماني وأدارتها زهرة آل ظافر.

وبين آل ملهي في استعراض تاريخي للترجمة أنها ساهمت في نقل ثقافات ومعارف أمة لأخرى عن طريق التجارة والحروب والأسفار والتحالفات السياسية، موضحاً أنه لم يعد بوسع المترجم اليوم الانخراط في مهمة ترجمة لا تتفق مع توجه العولمة ودور النشر العالمية التي تتكفل بطبع الكتاب المترجم وتسويقه، مستشهداً بما كان في العصر العباسي حيث كان المترجمون محكومين بالبقاء في الأطر السياسية والفكرية التي يحددها من يدفع.

وأردف عميد كلية اللغات والترجمة أن اللغة الإنجليزية هي اللغة المسيطرة وأن من أراد أن يقرأ له فليكتب باللغة الإنجليزية مستشهدا بالمقال الهام الذي نشره الكاتب براين ويتكر في صحيفة الجارديان الأسبوعية بتاريخ 23 سبتمبر عام 2004 حول ندرة الكتب العربية التي يتم ترجمتها للغات الأخرى وخصوصا اللغة الإنجليزية والأسباب التي تقف وراء تلك الندرة.

و اعتبر د. عبدالله آل ملهي أن تجربة عمله في صحيفة الوطن كانت تجربة مثرية حيث كشفت له شغف القارئ العربي بالاطلاع على ما ينشر في الصحف الغربية والتي لا تخلو من تحيز بعض الكتاب للأحداث التي جرت منذ أحداث الحادي عشر من سبتمبر وخصوصا فيما يتعلق بالإرهاب التي تجرعت المملكة العربية مرارة كأسه وذلك بتشويه متعمد أو غير متعمد للدين الإسلامي ولصورة المملكة والشعب السعودي، منوها إلى أهمية عدم التعميم وأن هناك كتابا وصحفيين يتميزون بالحيادية في مراسلاتهم وكتاباتهم.

Advertisements

ثم قدمت الأديبة الجزائرية مهدية دحماني ورقة بينت خلالها الصعوبات التي واجهتها مع أدباء خليجيين رفضت العمل معهم وقالت ” إنهم يفتقدون لأسلوب وظيفي عملي حيث أعادت صياغة ما يقومون به من عبارات منمقة غير مناسبة”.

وأضافت : كنت كالآلة في الترجمة العلمية لإنتاج عمل مدقق وممنهج.

وبينت دحماني أنها بدأت الترجمة الأدبية بعد احتكاكها بعالم الأدب بتشجيع من أدباء ومثقفي محافظة رجال ألمع حيث استقرت وتشجعت في خوض هذا المسار من الترجمة كمجازة كبرى حيث لا توجد مصطلحات علمية محددة بل تعتمد على الإبداع مما يلزم التعرف على مقومات اللغة المترجم منها أو لها، لتقوم بتتبع الحركة الشعرية الفرنسية ومعرفة أساليبها لتعريبها بشكل مناسب بصورها الإبداعية ومحاسنها البلاغية.

وفي ختام الندوة دعا رئيس نادي أبها الأدبي د. أحمد آل مريع القاص عبدالله السلمي لتكريم د. عبدالله آل ملهي عميد كلية اللغات والترجمة في جامعة الملك خالد كما دعا لتكريم الأديبة نوال آل طالع الأديبة الجزائرية مهدية دحماني ومديرة الندوة زهرة آل ظافر.

مختارات
  • حساب متابعات الخليج 365 .. 3 أشياء تعتمد عليها قيمة الاستحقاق
  • بتوجيه نائب أمير مكة .. ساكب الشاي الساخن على عامل كورنيش جدة في قبضة الأمن

  • شاركنا بتعليقك
    ‎إلغاء الرد

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

Advertisements

كانت هذه تفاصيل خبر أكاديمي : عزوف القراء واليوتيوب أثرا بالترجمة.. والمترجمون مع من يدفع لهذا اليوم نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله ولمتابعة جميع أخبارنا يمكنك الإشتراك في نظام التنبيهات او في احد أنظمتنا المختلفة لتزويدك بكل ما هو جديد.

كما تَجْدَرُ الأشاراة بأن الخبر الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على المواطن وقد قام فريق التحرير في الخليج 365 بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي.

Advertisements

قد تقرأ أيضا