الارشيف / لايف ستايل

"هتذاكر ولا اقتلك".. سيدات تخلّصن من أبنائهم بدعوى عدم المذاكرة

Advertisements

أمهات تجردن من مشاعر الأمومة والمسؤولية، فلم يتعاملن مع أبنائهن بلين ورحمة، واختارن وسيلة الضرب والتوبيخ لإجبارهن على المذاكرة، وكانت النتيجة إزهاق أرواح فلذات أكبادهن. 

أم تطعن طفلها بـ "سكين" في الشرقية لعدم تحصيله المواد الدراسية، وأخرى تخنق ابنها للسبب ذاته، جرائم قتل كثيرة ارتكبتها السيدات بحق أبنائهن خلال الآونة الماضية بدعوى تعنيفهم وحثهم على المذاكرة، رصدتها "هُن" في السطور التالية.

أم تطعن طفلها بـ "سكين" في الشرقية لعدم تحصيله الدراسي

أقدمت ربة منزل تدعى "جميلة.م"، على قتل طفلها بالصف الثالث الإعدادي، بعدما طعنته بالصدر لرفضه مذاكرة دروسه، في مدينة الزقازيق.

وكان اللواء جرير مصطفى، مدير أمن الشرقية، تلقى إخطارًا من اللواء محمد والي، مدير المباحث الجنائية، يفيد بورود بلاغًا من مستشفى "الأحرار" التعليمي بمدينة الزقازيق، بوصول طفل يدعى عبدالله سعيد، 14 عامًا، مقيم بقرية "هرية رزنة"، مصابًا بطعنة نافذة بالصدر، وتوفى فور وصوله، وجرى القبض عليها وتباشر النيابة العامة التحقيقات.

أم تقتل ابنها خنقًا لعدم قدرته على التحصيل الدراسي

"كان نفسي يتعلم ولما فشلت في حلمي قتلته"، بهذه الكلمات بررت سيدة قتل نجلها، بحجة عدم مواظبته على المذاكرة. وكانت سيدة أقدمت على قتل ابنها  "إسلام"، 12 عامًا، طالب بالمرحلة الابتدائية، في منطقة إمبابة بمحافظة الجيزة في يناير الماضي، بسبب عدم قدرته على التحصيل الدراسي.

"خنقت ابني موته أهون عليا من اللي أنا فيه"، اعترفت الأم بجريمتها بعد القبض عليها، وأقرت في التحقيقات أمام النيابة العامة في شمال الجيزة بأنها لم تقصد بقتل نجلها ولكنها كانت تعاقبه بسبب فشله دراسيًا، وخنقته حتى فارق الحياة.

ربطت ابنتها بسلسلة كلب

في نهاية العام الماضي، وتحديدًا في الثامن عشر من ديسمبر، أقدمت سيدة تقطن بمنطقة الطالبية في الجيزة، على تعذيب ابنتها صاحبة الـ 12 عامًا، بعدما قيدتها بـ "سلسلة كلب"، في حمام الشقة 5 أيام.

وتضمنت تحريات نيابة العمرانية، أن قوات الأمن تلقت بلاغا من أهالي شارع العريش يفيد باستغاثة فتاة من شباك إحدى الشقق وادعائها خطف سيدة لها واحتجازها بحمام الشقة.

وبالانتقال تبين العثور على طفلة مقيدة من إحدى يديها بـ "سلسلة كلب" حديدية، طرفها الآخر مربوط في ماسورة "حنفية"، ومصابة بآثار حروق في اليدين والقدمين، وتبين من التحريات أن الطفلة جرى تعذيبها من قبل والدتها وزوجها.

Advertisements

واعترفت الأم بعد القبض عليها بارتكاب الواقعة، وبررت الأم ذلك لعدم سماع طفلتها الأوامر والمذاكرة، ما اضطرها إلى التعدي عليها بالضرب وسكب الماء المغلي على جسدها.

وأضافت التحريات، أن الأم قيدت الابنة بالسلاسل الحديدية بالشقة، نظرا لتبولها بالغرفة فقامت باحتجازها في الحمام، وقيدت يدها بسلسلة بقفل، وأغلقت السلسلة من الجهة الأخرى بماسورة الصنبور لمنع تحرك الفتاة، وجرى القبض على الأم وإلحاق الطفلة إلى دور الرعاية.

أم تضرب طفلها حتى الموت لعدم مذاكرة دروسه

عام 2011، تجردت سيدة من جميع المشاعر الإنسانية، حيث قيدت نجلها ويدعى ممدوح هاني، 13 عامًا، طالب بالصف الثاني الاعدادي، بالحبال والسلك الكهربائي، وانهالت عليه ضربًا ثم خرجت لقضاء بعض المستلزمات للمنزل وتركته مقيد الأيدي والأرجل حتى فارق الحياة.

 جرى تشكيل فريق بحث أشرف عليه العقيد محمد شرباش رئيس فرع البحث الجنائي بشبرا، وتوصلت التحريات أن المجنى عليه كان يلعب عند الجيران.

وأقرت الأم بعد القبض عليها، أنها عندما شاهدت طفلها تاركًا المذاكرة ويلعب عند الجيران، قامت بتقييده بالحبال وانهالت عليه ضربا، ثم قيدته على السرير، وتركته وعند عودته إلى المنزل انهالت عليه ضربًا مجددا حتى فارق الحياة.

 

 

 

Advertisements

كانت هذه تفاصيل خبر "هتذاكر ولا اقتلك".. سيدات تخلّصن من أبنائهم بدعوى عدم المذاكرة لهذا اليوم نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله ولمتابعة جميع أخبارنا يمكنك الإشتراك في نظام التنبيهات او في احد أنظمتنا المختلفة لتزويدك بكل ما هو جديد.

كما تَجْدَرُ الأشاراة بأن الخبر الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على هن وقد قام فريق التحرير في الخليج 365 بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي.

Advertisements

قد تقرأ أيضا