الارشيف / اخبار الخليج

وصول خبراء من الأمم المتحدة إلى السعودية للتحقيق في الهجوم على "أرامكو"

Advertisements
الخليج 365 - الكويت - بواسطة فارس السلطان - دخان يتصاعد من موقع المعمل النفطي لشركة "أرامكو" في مدينة بقيق شرق

أعلنت الأمم المتحدة عن وصول فريق من خبرائها العاملين في اليمن إلى السعودية لإجراء تحقيق في الهجوم الذي استهدف منشأتين حيويتين لشركة "أرامكو" وأسفر عن وقف نصف إنتاج النفط في البلاد.

وقال المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، في تصريح صحفي أدلى به اليوم الخميس، إن لجنة الخبراء المعنية بشؤون اليمن وصلت إلى السعودية وبدأت التحقيق في الهجوم على منشأتي النفط.

وأوضح حق أن الخبراء "بدأوا مهمتهم استجابة لدعوة من قبل السلطات السعودية"، دون كشف مزيد من التفاصيل.

وتعرضت السعودية، في 14 سبتمبر، لهجوم واسع استهدف منشأتين نفطيتين لشركة "أرامكو" العملاقة شرق البلاد، وهما مصفاة بقيق لتكرير النفط وحقل هجرة خريص، تبنته قوات جماعة "أنصار الله" الحوثية اليمنية التي قالت إن العملية نفذت بـ 10 طائرات مسيرة.

Advertisements

وأعلن وزير الطاقة السعودي، عبد العزيز بن سلمان، أن الهجوم أسفر عن توقف إنتاج 5.7 مليون برميل نفط يوميا، ما يتجاوز نسبة 50% من مجمل إنتاج البلاد، واتهمت الولايات المتحدة إيران بالوقوف وراء الهجوم، الأمر الذي نفته بشدة الحكومة الإيرانية.

ولاحقا، قال التحالف العربي بقيادة السعودية، الذي ينفذ منذ العام 2015 عمليات عسكرية في اليمن دعما للحكومة المعترف بها دوليا، إن الهجوم على "أرامكو" لم ينطلق من الأراضي اليمنية، لافتا إلى أنه نفذ باستخدام أسلحة إيرانية.

وفي رسالتين للأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي، طلبت السعودية رسميا إرسال خبراء دوليين إلى موقعي الهجوم للتحقيق في العملية.

 

Advertisements

كانت هذه تفاصيل خبر وصول خبراء من الأمم المتحدة إلى السعودية للتحقيق في الهجوم على "أرامكو" لهذا اليوم نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله ولمتابعة جميع أخبارنا يمكنك الإشتراك في نظام التنبيهات او في احد أنظمتنا المختلفة لتزويدك بكل ما هو جديد.

كما تَجْدَرُ الأشاراة بأن الخبر الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على أخبار الكويت وقد قام فريق التحرير في الخليج 365 بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي.

Advertisements

قد تقرأ أيضا