الارشيف / اخبار الخليج

موسيقى وباليه

Advertisements

شكرا لقرائتكم خبر عن موسيقى وباليه والان نبدء باهم واخر التفاصيل

متابعة الخليج 365 - ابوظبي - شيء ما

موسيقى وباليه

ابحث في اسم الكاتب

تاريخ النشر: 24/04/2019

استمع
د. حسن مدن

هل بوسعنا أن نتخيّل أنه مضى قرابة قرن ونصف القرن على افتتاح دار للأوبرا في مصر؟ ففي الأول من نوفمبر 1869، افتتحت تلك الدار بوسط القاهرة، لتكون أول دار للأوبرا في قارة إفريقيا، والشرق الأوسط.

في حفل افتتاحها عزفت الأوركسترا موسيقى «فيردي»، وقدم الفنانون عرض «ريجوليتو» بجواهر حقيقية، احتراماً للشخصيات الهامة التي حضرت عرض افتتاح دار الأوبرا الملكية «الخديوية»، التي ضمّت مسرحاً من أكثر مسارح العالم فخامة، وكان بصحبة الخديوي إسماعيل في حفل الافتتاح الإمبراطورة أوجيني، زوجة الإمبراطور نابليون الثالث، والإمبراطور فرانسوا جوزيف عاهل النمسا، وولي عهد بروسيا، إضافة إلى أقطاب الفن والسياسة من مختلف أنحاء العالم.

Advertisements

وبمناسبة افتتاح الدار طلب عالم المصريات الفرنسي مارييت باشا من الخديوي إسماعيل اختيار قصة من صفحات التاريخ المصري القديم لتكون نواة لمسرحية شعرية تفتتح بها الأوبرا، فظهر للنور عرض الأوبرا الأسطوري «عايدة» التي كتب نصها الغنائي جيسلا نزوني، ووضع موسيقاها الرفيعة الموسيقار الإيطالي الكبير فيردي، وقُدّم في 24 ديسمبر 1871، أي بعد عامين على افتتاح الدار.

نسوق هذه المعلومات من باب الرغبة في إعادة طرح السؤال : أين كنا؟ وأين أصبحنا؟ فمن يصدق أنه بعد هذا التاريخ الطويل بلغنا زمناً أصبح فيه تدريس الموسيقى في المدارس حراماً في بعض بلداننا العربية، ليس بالضرورة بحكم القانون وإنما بحكم الأمر الواقع.

وحثني على هذا البحث خبر من العراق الشقيق مفاده قيام مجلس شورى الدولة هناك بتوجيه وزارة الثقافة بتغيير اسم المدرسة العريقة «مدرسة الموسيقى والباليه» إلى «مدرسة بغداد للفنون الموسيقية والتعبيرية»، فكأن آذان أصحاب الاقتراح لا تطيق سماع كلمة موسيقى، فضلاً عن الباليه، بذريعة أن هناك تشريعاً صادق عليه مجلس شورى الدولة قبل سنوات، ينص على تعريب أسماء المؤسسات الحكومية وتخليصها من الكلمات الأجنبية.

هذه المدرسة بالذات، أي مدرسة الموسيقى والباليه، هي من أوائل المدارس لتدريس الموسيقى وفن الباليه في الشرق الأوسط، وتأسست عام 1968، باسم «مدرسة بغداد للموسيقى»، ثم أضيف إليها الباليه عام 1969 لتصبح مدرسة الموسيقى والباليه.

وقرأتُ أن فكرة تأسيس المدرسة تعود لمجموعة من الفنانين العراقيين في تلك الفترة، منهم الفنان الراحل عزيز علي، وسعد محمود حكمت، وتمت الاستعانة بعدد من الأساتذة المختصين من روسيا للتدريس فيها، وإليها يعود الفضل في رفد الساحة الفنية بالعديد من الفنانين والموسيقيين.

[email protected]

Advertisements

كانت هذه تفاصيل خبر موسيقى وباليه لهذا اليوم نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله ولمتابعة جميع أخبارنا يمكنك الإشتراك في نظام التنبيهات او في احد أنظمتنا المختلفة لتزويدك بكل ما هو جديد.

كما تَجْدَرُ الأشاراة بأن الخبر الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على صحبفة الخليج وقد قام فريق التحرير في الخليج 365 بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي.

Advertisements

قد تقرأ أيضا