الارشيف / اخبار الخليج

لماذا يتغيب مقتدى الصدر عن المشهد السياسي في العراق؟

  • 1/4
  • 2/4
  • 3/4
  • 4/4

Advertisements

انت الان تتابع لماذا يتغيب مقتدى الصدر عن المشهد السياسي في العراق؟ ونؤكد لكم باننا نسعى دائما لامدادكم بكل ماهو جديد وحصري والان مع التفاصيل

ملامح مشروع يخطط له الصدر تلوح في الأفق يتمثل بتغيير رئيس الوزراء الحالي عادل عبد المهدي، وذلك بسبب ما قال الصدر إنه فشل في إدارة الدولة، خلال الأشهر الستة الماضية.

منذ ما يقرب من أربعة أشهر يتغيب زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر عن المشهد السياسي في العراق وسط حالة من الغموض حول أسباب هذا الاختفاء المفاجئ، فلم يعتد الصدر على هذا الغياب، واعتاد التغريد عبر موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، إلا أنه اختفى حتى عن التغريد. هذا الاختفاء جاء مع تصاعد حدة الخلافات بشأن استكمال حكومة عادل عبدالمهدي، وكانت آخر تغريدات الصدر في أكتوبر 2018، التي منح خلالها رئيس الوزراء، مهلة عام لإثبات نجاحه أمام الشعب، وإلا سيواجه "انتفاضة شعبية".

وقال الصدر خلال تلك التغريدة إنه "تم الاتفاق على منح عبد المهدي مهلة عام لإثبات نجاحه أمام الله وأمام الشعب، ليسير بخطى حثيثة وجادة نحو بناء العراق وفق أسس صحيحة، كما حاول سلفه من قبله". لم يتغيت الصدر عن التغريد الذي اعتاد عليه بشكل يومي، بل اختفى أيضا عن الحوارات التليفزيونية والصحفية التي اعتاد

وقال الصدر خلال تلك التغريدة إنه "تم الاتفاق على منح عبد المهدي مهلة عام لإثبات نجاحه أمام الله وأمام الشعب، ليسير بخطى حثيثة وجادة نحو بناء العراق وفق أسس صحيحة، كما حاول سلفه من قبله".

لم يتغيت الصدر عن التغريد الذي اعتاد عليه بشكل يومي، بل اختفى أيضا عن الحوارات التليفزيونية والصحفية التي اعتاد أن يجريها بشكل مستمر.

خرجت الكثير من التكهنات والتوقعات حول غياب الصدر غير المعتاد، وزاد المشهد غموضا هو عدم صدور أي بيان من مكتبه أو موقف يبرر هذا الغياب وأسبابه.

مشروع ثوري

وتم تداول الأسباب حول هذا الغياب بين مرض مفاجئ ألم به وحال دون ظهوره سواء عبر البيانات أو التغريدات التي اشتهر بها، وهناك من رأى أن سر هذا الغياب هو نتيجة عدم قدرة الكتل السياسية على إكمال الكابينة الحكومية، فضلاً عن عدم رضاه، طبقا للتكهنات، عن رئيس الوزراء عادل عبدالمهدي.

بهاء الأعرجي وهو قيادي سابق في التيار الصدري وتسلم منصب رئيس الوزراء إبان حكومة العبادي كشف عن ملامح مشروع يخطط له زعيم التيار مقتدى الصدر منذ أربعة أشهر، يتمثل بتغيير رئيس الوزراء الحالي عادل عبد المهدي، وذلك بسبب ما قال إنه فشل في إدارة الدولة، خلال الأشهر الستة الماضية.

Advertisements

الأعرجي قال "إن هذا المشروع الثوري يُعد له منذ فترة، وغياب الصدر يأتي في سياق مراقبة حكومة عبد المهدي، والتخطيط للمشروع المقبل، إذ إن الأرضية مهيأة الآن، بسبب فشل عبد المهدي في إكمال تشكيلته الوزارية، والسخط الشعبي الحاصل جرّاء ذلك، فضلًا عن الخلافات بين الكتل السياسية حول أغلب الملفات المهمة في الحياة السياسية العامة وحالة الفساد التي تعيشها الدولة"، حسب ما نقلت قناة "الشرقية".

عززت تكهنات الأعرجي الظهور المفاجئ للنائب السابق المستقيل في البرلمان العراقي جعفر محمد باقر الصدر، وهو ابن عم مقتدى الصدر.

فجعفر الصدر الذي كان استقال من عضوية البرلمان العراقي إثر فوزه بانتخابات عام 2010 لم يكن له أي حضور سياسي أو اجتماعي طوال تلك السنوات. وأجرى جعفر الصدر خلال الأيام الأخيرة سلسلة من اللقاءات مع عدد من أبرز القادة السياسيين؛ في المقدمة منهم رئيس الوزراء وسلفه العبادي ورئيس البرلمان محمد الحلبوسي وزعيم "تيار الحكمة" عمار الحكيم، فضلاً عن لقاء وشيك سيجمعه غداً مع المرجع الشيعي الأعلى آية الله علي السيستاني في النجف.

إلا أن المتحدث باسم الصدر صلاح العبيدي رفض في بيان له التعليق على التحركات الأخيرة لجعفر الصدر، أو الحديث عن اللقاءات التي عقدها، بحسب "الشرق الأوسط".

عملية في بيروت

وفي فبراير الماضي تم تداول العديد من الأنباء التي تتحدث عن مغادرة زعيم التيار الصدري بغداد، متوجها إلى لبنان لإجراء عملية جراحية، وهو ما لم يتم تأكيده من مكتبه أو المقربين منه، إلا أنه زاد المشهد حالة من الغموض.

وأفادت الأنباء أن الصدر دخل أحد مستشفيات العاصمة اللبنانية بيروت لإجراء عملية جراحية، حيث ذكر السياسي العراقي صادق الموسوي على صفحته فيسبوك" السيد مقتدى الصدر يجري عملية استئصال البنكرياس في أحد مستشفيات بيروت"، وفقا لـ"أخبار العراق".

وحول التشكيل الحكومة، يقول عضو البرلمان العراقي الحالي عن "كتلة البناء" محمد شياع السوداني، وزير العمل والشؤون الاجتماعية السابق، إن ما أشيع من وجود تفاهمات بين بعض الأطراف السياسية لم تنتج حتى الآن أي خطوة عملية باتجاه تسمية باقي الوزراء.

ووسط هذه الأجواء والتكهنات حول غياب الصدر، لا يوجد ما يشير إلى قرب الانتهاء من أزمة استكمال تشكيل الحكومة التي لم تكتمل حتى الآن.

Advertisements

كانت هذه تفاصيل خبر لماذا يتغيب مقتدى الصدر عن المشهد السياسي في العراق؟ لهذا اليوم نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله ولمتابعة جميع أخبارنا يمكنك الإشتراك في نظام التنبيهات او في احد أنظمتنا المختلفة لتزويدك بكل ما هو جديد.

كما تَجْدَرُ الأشاراة بأن الخبر الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على التحرير الإخبـاري وقد قام فريق التحرير في الخليج 365 بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي.

Advertisements

قد تقرأ أيضا