الارشيف / أخبار مصر

وزير الأوقاف: الخلايا النائمة للجماعة الإرهابية تتحين أي فرصة سانحة للانقضاض على الدولة

Advertisements

شكرا لقرائتكم خبر عن وزير الأوقاف: الخلايا النائمة للجماعة الإرهابية تتحين أي فرصة سانحة للانقضاض على الدولة والان نبدء بالتفاصيل

أبو ظبي - بواسطة نهى اسماعيل - اشترك لتصلك أهم الأخبار

قال الدكتور محمد مختار جمعة، وزير الأوقاف، إن «نهاية الجماعة الإرهابية اقتربت، إذ تلفظ هذه الجماعة الإرهابية أنفاسها الأخيرة، وتجر كل يوم أذيال الخيبة والفشل، لأنها تبغي الفساد في الأرض، ورب العزة (عز وجل) لا يصلح عمل المفسدين، غير أن الذي ينبغي أن ننتبه له هو الخلايا والعناصر النائمة لتلك الجماعة والتي تحاول التسلل للحفاظ على هيكل الجماعة تمهيدا لأي فرصة سانحة للانقضاض على الدولة ومؤسساتها الوطنية».

أضاف جمعة: «لن تكف عناصر جماعة الإخوان الإرهابية ومن يدور في فلكها من الخونة والعملاء عن محاولات زعزعة الاستقرار أينما حلوا، فقد مردوا على الخيانة والعمالة يتقوتون عليهما، ويتخذون من الكذب والتقية والعمل تحت الأرض وبث الشائعات والافتراءات والأكاذيب والأراجيف وسيلة ممنهجة للهدم، مما يتطلب ضرورة المواجهة الحاسمة على جميع الأصعدة مع عناصر تلك الجماعة، وعدم التمكين لأي من عناصرها أو من يدورون في فلكها من أي مفصل من مفاصل العمل العام، حتى لا يسهم ذلك في إعادة إنتاج الجماعة لنفسها مرة أخرى، فهي هي وسيظل تاريخها الأسود هو الموجه الرئيسي لجميع عناصرها، وإن غيروا جلودهم ألف مرة ومرة، وهو ما يتطلب أقصى درجات الفطنة والحذر والحسم في التعامل مع فلول هذه الجماعة الإرهابية المارقة».

  • الوضع في مصر

  • اصابات

    Advertisements

    102,015

  • تعافي

    89,532

  • وفيات

    5,770

Advertisements

كانت هذه تفاصيل خبر وزير الأوقاف: الخلايا النائمة للجماعة الإرهابية تتحين أي فرصة سانحة للانقضاض على الدولة لهذا اليوم نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله ولمتابعة جميع أخبارنا يمكنك الإشتراك في نظام التنبيهات او في احد أنظمتنا المختلفة لتزويدك بكل ما هو جديد.

كما تَجْدَرُ الأشاراة بأن الخبر الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على المصرى اليوم وقد قام فريق التحرير في الخليج 365 بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي.

Advertisements

قد تقرأ أيضا