الارشيف / أخبار مصر

هل يصبح حضور امتحانات الثانوية العامة «لمن يريد»؟ وزير التعليم يعلن موقف التأجيل

Advertisements

شكرا لقرائتكم خبر عن هل يصبح حضور امتحانات الثانوية العامة «لمن يريد»؟ وزير التعليم يعلن موقف التأجيل والان نبدء بالتفاصيل

أبو ظبي - بواسطة نهى اسماعيل - اشترك لتصلك أهم الأخبار

أكد الدكتور طارق شوقى وزير التربية والتعليم والتعليم الفنى، حرص الحكومة على الناحية الصحية للطلاب خلال أداء امتحانات الثانوية العامة، والوزارة تأخذ بالأسباب من خلال التعقيم اليومى وتطهير اللجان قبل وبعد الامتحان.

وقال خلال مداخلة هاتفية ببرنامج «كل يوم» الذي يقدمه خالد أبوبكر، على شاشة «ON»: «بنتى قلقة ونفسها تجرى الامتحان.. ونحن حريصون على الناحية الصحية من خلال التعقيم وتطهير لجان الامتحانات ولن نضيع فرصتهم ونتابعهم على الفيس بوك والسوشيال ميديا ونحترم كافة الآراء».

وتابع :«ليس منطقيًا محاسبة وزارة التعليم على وسيلة الانتقال إلى لجان الامتحانات، والحكومة مش هتقدر تحل لكل واحد أزمته لوحده.. ولكن نحن نفرض على أنفسنا الحل الأصعب لمصلحة الطلاب.. وإحنا مش بنعاند الطلاب ودرسنا كل البدائل واخترنا الأنسب والأقل في الخسائر..وامتحانات الثانوية العامة في موعده لمن يريد».

وفى تعليقه على سؤال خالد أبوبكر، حول إمكانية تأجيل امتحانات الثانوية العامة، قال :«لو أجلنا.. فربما الأرقام في شهر 9 المقبل تكون أعلى من الآن.. وتأجيل الامتحانات سيكون لها تبعات أخرى».

وفى رده على تعليق خالد أبوبكر، بأن التعليم ستتحمل تبعات تداعيات الامتحانات، قال: «يعنى إيه نتحمل تبعات.. لو بهذه الطريقة مفيش مسؤول هيشتغل في الدولة».

Advertisements
  • الوضع في مصر

  • اصابات

    26,384

  • تعافي

    6,297

  • وفيات

    1,005

Advertisements

كانت هذه تفاصيل خبر هل يصبح حضور امتحانات الثانوية العامة «لمن يريد»؟ وزير التعليم يعلن موقف التأجيل لهذا اليوم نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله ولمتابعة جميع أخبارنا يمكنك الإشتراك في نظام التنبيهات او في احد أنظمتنا المختلفة لتزويدك بكل ما هو جديد.

كما تَجْدَرُ الأشاراة بأن الخبر الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على المصرى اليوم وقد قام فريق التحرير في الخليج 365 بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي.

Advertisements

قد تقرأ أيضا