الارشيف / أخبار مصر

«الأوروبي للتنمية»: تحسن مؤشرات اقتصادات السوق بمصر

Advertisements

شكرا لقرائتكم خبر عن «الأوروبي للتنمية»: تحسن مؤشرات اقتصادات السوق بمصر والان نبدء بالتفاصيل

أبو ظبي - بواسطة نهى اسماعيل - اشترك لتصلك أهم الأخبار

استعرض الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، تقريرًا صدر حديثًا عن البنك الأوروبى لإعادة الإعمار والتنمية، تحت عنوان «حوكمة أفضل.. اقتصاديات أفضل 2018- 2019»، والذى يقيس نتائج تحول البلدان لاقتصادات السوق المستدامة، مستندًا في ذلك إلى 5 مؤشرات فرعية تتراوح النتائج بها بين 1 و10 نقاط، وتعد الـ 10 نقاط حدودًا صناعية تتوافق مع معايير اقتصاد «السوق المستدامة».

وأبرز التقرير، الذي استعرضه رئيس الوزراء، تحسن الدرجات التي حصلت عليها مصر بشكل عام في هذا التقرير؛ لتسجل 3.08 نقطة في عام 2019، مقارنة بـ 2.96 نقطة في عام 2018.

وفيما يتعلق بالمؤشرات الفرعية التي استند إليها التقييم، أشار التقرير إلى أن مصر حققت 4.83 نقطة في عام 2019 مقابل 4.68 نقطة في 2018، فيما يتعلق بمؤشر «جودة الحكم» الذي يعتمد على نتائج الحوكمة بالمؤسسات الحكومية، وفى الوقت نفسه حصلت مصر على 5.19 نقطة مقابل 5.06 نقطة في مؤشر «الاقتصاد الأخضر» الذي يعتمد على نتائج التحول للطاقة النظيفة وتقليل الانبعاثات الملوثة للبيئة.

Advertisements

ونوّه إلى حصول مصر على 5.6 نقطة مقابل 5.51 نقطة بمؤشر «المرونة» الذي يعتمد على نتائج مرونة الحصول على التمويل والطاقة بالبلدان، كما ارتفعت درجات مصر في مؤشر التكامل الذي يعتمد على نتائج البلدان في التدابير التي تهدف لتسهيل التجارة عبر الحدود وتحسين الاتصال الجوى، لتحصل مصر على 4.43 نقطة في 2019 مقابل 4.42 نقطة في 2018.. بينما استقرت درجات مصر عند 3.51 نقطة بمؤشر «الشمولية»، الذي يعتمد على نتائج البلدان في توظيف وإدماج الشباب والنساء بالأعمال التجارية وسوق العمل.

في سياق متصل، عقد رئيس مجلس الوزراء اجتماعًا، أمس، لمتابعة آخر المستجدات المتعلقة بفض التشابكات المالية وتسوية مديونيات الشركة القابضة لمياه الشرب والصرف الصحى تجاه بنك الاستثمار القومى، بحضور الدكتورة هالة السعيد وزيرة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإدارى، والدكتور محمد معيط وزير المالية، واللواء محمود شعراوى وزير التنمية المحلية، والدكتور عاصم الجزار وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، وممدوح رسلان رئيس مجلس إدارة الشركة القابضة لمياه الشرب والصرف الصحى، ومسؤولى عدد من الجهات المعنية.

وتم استعراض المديونيات المستحقة لبنك الاستثمار القومى لدى الشركة القابضة لمياه الشرب والصرف الصحى، ومقترحات الحلول الخاصة بتعامل الشركة مع هذه المديونيات، وما للشركة من مديونيات ومستحقات على الجهات الأخرى، وصولًا لفض التشابكات بين الجهات الحكومية المختلفة، سعيًا لاستغلال تلك المبالغ والمديونيات في الارتقاء بمستوى الخدمات المقدمة للمواطنين من خلال هذه القطاعات الحيوية.

وخلال الاجتماع، تم الاتفاق على مقترح لتسوية المديونيات بين كل من وزارة المالية، والشركة القابضة لمياه الشرب والصرف الصحى، وبنك الاستثمار القومى، وهو ما يأتى في إطار جهود الحكومة للتعامل بشكل جاد مع ملف فض التشابكات المالية بين الجهات الحكومية المختلفة، على ألا تقوم الحكومة بتقديم أي دعم للشركة القابضة وشركاتها التابعة بداية من العام المالى المقبل، مقابل ما تمت تسويته من ديونها المستحقة لبنك الاستثمار القومى، كما كلف رئيس الوزراء بسداد مستحقات الشركة القابضة لمياه الشرب والصرف الصحى وشركاتها التابعة لدى الجهات الحكومية التي لديها موازنة من الدولة من خلال وزارة المالية، وهو ما وافق عليه وزير المالية.

وجدد «مدبولي» التأكيد على حرص الحكومة على الاستمرار في الوصول لحلول فعالة للانتهاء من جميع التشابكات المالية التاريخية والمعقدة بين عدد من الجهات الحكومية المختلفة، مشيرًا إلى الجهود التي تمت للوصول لاتفاق تسوية تاريخى بين وزارتى المالية والتضامن الاجتماعى، يقضى بالتزام الدولة بسداد جميع المستحقات الخاصة بالمعاشات، ووجودها كبند أساسى ضمن بنود الموازنة العامة للدولة، موضحا الجهود التي تمت لفض التشابكات بين وزارتى الكهرباء والبترول بما يخدم تحسين الخدمات المقدمة من خلالهما وتنفيذ المزيد من المشروعات الخاصة بهما.

Advertisements

كانت هذه تفاصيل خبر «الأوروبي للتنمية»: تحسن مؤشرات اقتصادات السوق بمصر لهذا اليوم نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله ولمتابعة جميع أخبارنا يمكنك الإشتراك في نظام التنبيهات او في احد أنظمتنا المختلفة لتزويدك بكل ما هو جديد.

كما تَجْدَرُ الأشاراة بأن الخبر الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على المصرى اليوم وقد قام فريق التحرير في الخليج 365 بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي.

Advertisements

قد تقرأ أيضا