الارشيف / أخبار مصر

موزعو الصحف يؤكدون تراجع المبيعات.. والصفحات الرياضية الأكثر رواجًا

Advertisements

شكرا لقرائتكم خبر عن موزعو الصحف يؤكدون تراجع المبيعات.. والصفحات الأكثر رواجًا والان نبدء بالتفاصيل

أبو ظبي - بواسطة نهى اسماعيل - اشترك لتصلك أهم الأخبار

في ظل سيطرة الصحافة الإلكترونية على «موبايلات وعقول» الشباب، باتت الصحافة «الورقية» شبه غائبة، حتى أماكن بيعها لم تعد ظاهرة كما كانت قبل عشرات السنين، ما جعل أصحاب الأكشاك القائمة على بيع الصحف الورقية تستبدلها بالمواد الغذائية والساندويتشات والمشروبات، لتظهر الصحف على «استحياء» تعلو بعضها الأتربة، بجوار هذه المواد، وهو ما جعل بائعى وموزعى الصحف يتوقعون اندثارها خلال السنوات القليلة المقبلة، بعدما بدأ اختفاء قرائها.

خالد نبيه، أحد بائعى الصحف الورقية، يعمل في هذه المهنة منذ ٢٣ عاما، أكد أن نسبة توزيع الصحف أصبح قليلًا جدا، بل وفى انخفاض مستمر يوما بعد يوم وذلك بعد ظهور المواقع الإلكترونية، فضلا عن زيادة سعرها، وهو ما جعله يبيع عددا من المنتجات الأخرى بجوار الصحف والمجلات.

وأضاف نبيه: «قبل سنوات قليلة، كان توزيع الصحف القومية متساويا، حتى ظهرت الصحف الخاصة التي نافستها بقوة، مثل المصرى اليوم، ولكن أصبحت معظم الصحف الآن سواء القومية أو الخاصة متساوية في نسب التوزيع، ولم تعد هذه الصحف تطبع كميات كبيرة، مثل السنوات الماضية»، كاشفا أنه لايزال بعض القراء يقومون بتأجير الصحيفة أو المجلة لقراءتها ثم إرجاعها مرة أخرى.

ويتوقع نبيه اندثار الصحافة الورقية خلال السنوات القليلة المقبلة، بسبب عزوف الشباب عن قراءتها، مشيرا إلى أنه بالرغم من ارتفاع سعر الصحيفة، بما كان يمكن موزعها أو بائعها من المكسب، إلا أن نسبة التوزيع القليلة جعلت البائع لا يجنى أي مكاسب من البيع.

Advertisements

في أحد شوارع وسط البلد، يجلس «عبدالعزيز» موزع صحف منذ 15 عاما، يطالع إحدى الصحف التي يبيعها، بدا عليه «الضيق والعصبية» ليقول: مفيش صحف خلاص، القارئ مش بيلاقى حاجة يقراها، مافيش مقالات لكتاب كبار، وهناك رتابة في المادة المقدمة، معظم الصحف تعتمد على الأخبار اللى بقت «بايتة» على المواقع الإلكترونية.

يضيف عبدالعزيز: «أكثر الصحف توزيعا الآن، هي التي تهتم بالرياضة، خاصة كرة القدم، ومع الأزمة الاقتصادية وارتفاع الأسعار، أصبح القراء يهتمون بالأخبار الاقتصادية، والتى تهتم بأكل العيش».

يؤكد عبدالعزيز أنه يلجأ الآن لبيع عدد من المنتجات الغذائية والساندويتشات، ليستطيع سد احتياجات أسرته، وتلبية متطلبات أبنائه.

ويؤكد «أ.م»، موزع معتمد لإحدى الصحف القومية، أن نسبة توزيع الصحف الورقية تقل يوماً بعد يوم، ولا يوجد إقبال عليها من فئة الشباب إلا قليل جدا فجمهورها بات يقتصر على كبار السن، خاصة بعد ثورة يناير وما عانت منه الدولة بشكل عام، التي تبعها حالة من التدهور في أحوال الصحف، وارتفاع أسعارها على الجمهور، مما تسبب في فقدان الصحف عددًا كبيرًا جدا من قرائها، كاشفا أنه يقوم بإرجاع نحو 75% من كمية الصحف والمجلات التي يقوم بتوزيعها.

وأوضح «م» أنه كموزع معتمد غير مسموح له بتأجير الصحف، أسوة بالبائع العادى، وقال: «هناك الكثيرون من الموزعين والبائعين يلجأون حاليا لبيع الصحف بالكيلو، خاصة الأعداد الأسبوعية من الصحف، لأنها أكثر ورقًا من الأيام العادية».

وبالرغم من تأكيد الموزع تراجع توزيع الصحف اليومية، إلا أنه توقع عدم اندثارها، لوجود جمهور اعتاد الاطلاع عليها، مطالبا القائمين على المادة الصحفية بتحديث شكلها لتتواءم مع فكر الشباب وتوجهاتهم الحالية.

Advertisements

كانت هذه تفاصيل خبر موزعو الصحف يؤكدون تراجع المبيعات.. والصفحات الرياضية الأكثر رواجًا لهذا اليوم نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله ولمتابعة جميع أخبارنا يمكنك الإشتراك في نظام التنبيهات او في احد أنظمتنا المختلفة لتزويدك بكل ما هو جديد.

كما تَجْدَرُ الأشاراة بأن الخبر الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على المصرى اليوم وقد قام فريق التحرير في الخليج 365 بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي.

Advertisements

قد تقرأ أيضا