الارشيف / الاقتصاد

القيادة الواثقة من دون خوف

Advertisements

شكرا لقرائتكم خبر عن القيادة الواثقة من دون خوف والان نبدء باهم واخر التفاصيل

متابعة الخليج 365 - ابوظبي - إن محاولتك أن تكون مدير أعمال تجارية من خلال اتباع سياسة تخويف الموظفين والشركاء يعتبر نهجاً غير محبب ومرفوضاً من الجميع، خصوصاً بالنسبة للشركات الناشئة، لأن مثل هذا التصرف قد تكون له آثاره السلبية والمدمرة في أحيان كثيرة على أعمال الشركات وأهدافها.
يقول مارتن زويلينج، الرئيس التنفيذي لشركة «ستارت أب بروفيشينالز»، إن هذا النهج يتبعه معظم أصحاب المشاريع الجديدة، وذلك في محاولة لإخفاء مخاوفهم الداخلية تجاه البدء بمشروع جديد.
وفي كتاب صدر مؤخراً تحت عنوان «الإدارة من دون خوف»، تشير مؤلفته لوري كيور إلى أن الخوف هو رد فعل طبيعي على المخاطر المرتبطة بمشروع جديد، وكل شخص يتعامل مع هذه المخاوف بطرق مختلفة، فالبعض يكون قادراً على قراءة إشارات الخطر، والتعامل معها بمنطقية من دون نقل مخاوفهم إلى الأشخاص الذين حولهم، ما يؤدي في النهاية إلى التقدم والنجاح.
ووفقاً لكيور فإن بعض رواد الأعمال يحوّلون مخاوفهم (عن قصد أو غير قصد) إلى سلاح يستخدمونه لضمان إنجاز موظفيهم الأعمال والمهام الموكلة إليهم خلال فترة قياسية، مشيرة إلى أن هناك 3 أسباب رئيسية تجعل مديري ورؤساء الشركات يلجأون إلى نشر الخوف في بيئة العمل وهي:


1- إنجاز الأعمال خلال فترة قياسية


حيث يعتبر غرس الخوف في قلوب الموظفين في بعض الأحيان، أسرع وأنجع وسيلة لتنمية الشعور بأهمية المهام الموكلة إليهم ووجوب إنجازها بسرعة. وفي الواقع فإن هذه الوسيلة لا تدوم إلا لفترة قصيرة، وأن استخدامها على الدوام يولّد لدى فريق العمل مشاعر الريبة والسخرية، الأمر الذي يؤدي إلى إضعاف معنويات الموظفين وإتمام الأعمال من دون براعة أو إتقان.


2- لا توجد لديهم أي طريقة أخرى


في كثير من الأحيان يصل قادة الأعمال الجدد إلى نقطة يأس في التعامل مع الأفراد، لذلك فإن بعضهم يحاول إغضاب أو تخويف أو إحراج الموظفين من أجل تغيير سلوكهم وحثهم على بذل المزيد من الجهود خلال العمل، إلا أن هذا النهج يؤدي غالباً إلى زيادة الطين بلة.


3- عدم مقدرتهم على إخفاء مخاوفهم

Advertisements


هناك رجال أعمال يتبعون سياسة التخويف، لأن الخوف يتملكهم ببساطة، وهم غير قادرين على إخفاء هذا الشعور، ما يؤدي إلى انتشاره بين أفراد بيئة العمل.
كما أن الأمر يلزمه انضباط شديد من المسؤول لكي لا تنعكس مخاوفه الشخصية على موظفيه.
قادة المشاريع الأذكياء يتجنبون هذه الأسباب التي ذكرناها، ولا يستخدمون سياسة التخويف، لأنهم يعون عواقبها المدمرة وأثرها في نجاح أعمالهم على المدى الطويل، ومن سلبيات اتباع هذه السياسة:
أ- الخوف يدفع فريق العمل إلى اتخاذ مواقع ثابتة وآمنة في العمل، من دون وجود أي نوع من التغيير في الاستراتيجيات التسويقية والمنتجات والبيع.
ب- الخوف يحد من الإبداع والابتكار والتغيير، وهي عوامل تعد بمثابة شريان الحياة بالنسبة للشركات الناشئة.
ج- الخوف يثبط عملية النقاش العقلاني لإيجاد الحلول والبدائل، ما يؤدي إلى اتخاذ القرارات غير الصائبة والتقاعس عن العمل.
د- الخوف يعزّز الشك وعدم الثقة بين المدير وفريق عمله.
واستناداً لما جاء في كتاب «القيادة من دون خوف»، يوصي مارتن زويلينج، باتباع الاستراتيجيات التالية للحد من مخاوفك ومخاوف فريق عملك:


* زيادة الوعي الذاتي


وهذا الأمر يتضمن أساساً قدرتك على معرفة نفسك ودوافعك ورغباتك وشخصيتك، حيث لا يمكنك التطوّر والنمو من دون أن تعرف نفسك، كما أن الوعي الذاتي يتطلب الممارسة المستمرة حتى يصبح جزءاً من نمط حياتك.


* ضع في مخيلتك صورة واضحة لأهدافك وذكّر أعضاء فريقك بها دائماً


في حال لم تكن أنت وفريقك تعرفون أهدافكم، فإنه سيكون من الصعب عليكم التنبؤ في حال كان التهديد بات وشيكاً أم لا، أو تحديد ما إذا كنتم تسيرون على الطريق الصحيح، وفي حال كنت تعيش في تنافر فكري مع موظفيك حول الأهداف، فإن الجميع سيشعر بالإحباط والتوتر وعدم الرضا والخوف.


* ركّز على الجانب الإيجابي من المخاطر


يولد العقل البشري شعوراً بالنشوة والسرور عندما يستطيع المرء التغلب على العقبات التي تواجهه إما في حياته المهنية أو الشخصية أو الإبداع في مجال ما.
توقف عن التركيز على الأشياء السلبية التي قد تحدث، وبدلاً من ذلك انظر إلى النصف الممتلئ من الكوب، وتوقع النجاح والتقدم.

Advertisements

كانت هذه تفاصيل خبر القيادة الواثقة من دون خوف لهذا اليوم نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله ولمتابعة جميع أخبارنا يمكنك الإشتراك في نظام التنبيهات او في احد أنظمتنا المختلفة لتزويدك بكل ما هو جديد.

كما تَجْدَرُ الأشاراة بأن الخبر الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على صحبفة الخليج وقد قام فريق التحرير في الخليج 365 بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي.

Advertisements

قد تقرأ أيضا