الارشيف / اخبار العالم

زيارة الراعي للمملكة.. أصداء واسعة وقصة الكنيسة الهدية تثير الجدل

Advertisements

شكرا لقرائتكم خبر عن زيارة الراعي للمملكة.. أصداء واسعة وقصة الكنيسة الهدية تثير الجدل والان مع التفاصيل

صنعاء - بواسطة أحمد ابو اليزيد - وصل إلى العاصمة الرياض، مساء أمس، البطريرك الماروني بشارة بطرس الراعي قادما من بيروت.

وكان في استقباله، بحسب مصادر رسمية، وزير الدولة السعودي لشؤون الخليج العربي ثامر السبهان.

 

هدية

في سياق متصل قال وليد فارس، مستشار الرئيس الأمريكي دونلد ترمب، أن المملكة ستعيد ترميم وافتتاح كنيسة عمرها 900 سنة بمناسبة زيارة البطريرك بشارة للمملكة.

وكتبت صحيفة الرأي الكويتية مادة بعنوان: كنيسة عمرها 900 سنة هدية السعودية للبطريرك الراعي.

وأثار موضوع الكنسية جدلا واسعا على مواقع التواصل، بين المؤيدين للفكرة والمعترضين عليها.

 

تعايش

Advertisements

وعدَّ كثير من المتابعين زيارة الراعي للمملكة العربية السعودية دليلا على تقاربها وتعايشها مع الديانات الأخرى.

وكتب ثامر السبهان، عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي تويتر: زيارة بشارة الراعي تؤكد نهج المملكة للتقارب والتعايش السلمي والانفتاح على جميع مكونات الشعوب العربية.

 

اعتدال

وعبر محللون عن أملهم في أن تؤثر زيارة الراعي للمملكة العربية السعودية على مواقفه المتطرفة الداعمة لنظام بشار الأسد.

وكتب المحلل والكاتب الأردني ياسر الزعاترة: البطريرك الراعي كان متطرفا في دعم نظام بشار، إلى جانب مواقفه حيال اللاجئين السوريين. هل تتأثر مواقفه بعد زيارة الرياض؟ نرجو ذلك وننتظر.

شوق

من جهته عبر البطريرك الراعي عن سعادته بزيارة المملكة العربية السعودية.

وقال، في تصريحات صحافية: ما كنت احلم يوما ان ازور المملكة ولكنني كنت في شوق لزيارتها.

Advertisements

كانت هذه تفاصيل خبر زيارة الراعي للمملكة.. أصداء واسعة وقصة الكنيسة الهدية تثير الجدل لهذا اليوم نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله ولمتابعة جميع أخبارنا يمكنك الإشتراك في نظام التنبيهات او في احد أنظمتنا المختلفة لتزويدك بكل ما هو جديد.

كما تَجْدَرُ الأشاراة بأن الخبر الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على اليمن العربي وقد قام فريق التحرير في الخليج 365 بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي.

Advertisements

قد تقرأ أيضا