الارشيف / اخبار العالم

بوتفليقة يصدر قرارات جديدة مع استمرار الاحتجاجات

Advertisements

كتب هاني نصر العربي - انت الان تقراء خبر بوتفليقة يصدر قرارات جديدة مع استمرار الاحتجاجات والان مع التفاصيل الكاملة فقط على الخليج 365

أصدر رئيس الجمهورية الجزائرية، عبد العزيز بوتفليقة، قرارا جديدا اليوم الإثنين.

قرر بوتفليقة، إنهاء مهام مدير التلفزة العمومية، توفيق خلادي، وتعيين لطفي شريط، مديرا عاما للتلفزيون الجزائري، بحسب موقع قناة "النهار" الجزائرية.

وأشار الموقع إلى أن لطفي شريط المدير الجديد للتلفزيون الجزائري، هو عضو سلطة الضبط السمعي البصري.

بينما أشار موقع "البلاد" الجزائري إلى أن لطفي شارك في الحملة الانتخابية للرئيس بوتفليقة في رئاسيات 2014.

وعين خلادي على رأس مؤسسة التلفزيون العمومي عام 2012.

Advertisements

وقرار إقالة خلادي تأتي في إطار قرارات أخرى أصدرها الرئيس بوتفليقة تتعلق بالإعلام الرسمي، حيث صدر في العدد الأخير من الجريدة الرسمية مرسوم رئاسي مؤرخ في 13 مارس، يحيل مديرة الاتصال برئاسة الجمهورية فريدة بسة، للتقاعد، وتولت بسة منصبها في 2008 خلفا لتوفيق خلادي، الذي تولى منصب مدير عام المؤسسة العمومية للتلفزيون.

وكان صحفيو التلفزيون الجزائري، قد أصدروا بيانا نهاية الشهر الماضي، طالبوا فيه مديرهم العام توفيق خلادي، إلى "الانحياز بشكل عاجل إلى المهنية والاعتدال" في تغطية الحراك الشعبي الذي تشهده الجزائر، منتقدين الإجراءات التعسفية الممارسة عليهم بسبب مواقفهم السياسية.

وشارك عدد من العاملين في التلفزيون الرسمي في مظاهرات ضد ترشح بوتفليقة للعهدة الخامسة، وهو الأمر الذي وصف بأنه الأول في تاريخ الجزائر منذ الاستقلال، إضافة إلى ذلك مررت أخبار تتعلق بالاحتجاجات الرافضة لترشح بوتفلية بهيئة الإذاعة ووكالة الأنباء الرسميتين في البلاد، وهو ما يكشف وجود مؤيدين للاحتجاجات داخل الإعلام الرسمي.

وقال بيان لصحفيي وتقنيي ومخرجي التلفزيون الجزائري إن "الحراك الشعبي الذي تشهده بلادنا، وما تبعه من تطورات ميدانية متسارعة، يضع المؤسسة العمومية للتلفزيون الجزائري في قلب الرهان الشعبي على تحملها مسؤولية نقل هذه التطورات مهما كانت طبيعتها".

وأضاف البيان، بحسب ما نشره موقع "كل شيء عن الجزائر" (tsa-algerie) "… المؤسسة الاعلامية يجب أن تقف اليوم إلى جانبه (الشعب) وهو يتطلّع إلى تحقيق مطالب واضحة لا يمكن لأي صحيفة أو قناة، حتى وإن كانت عمومية، أن تتفادى الحديث عنها، أو اختزالها في مطالب اجتماعية دون سواها".

Advertisements

Advertisements

قد تقرأ أيضا