الارشيف / اخبار العالم

المغرب.. تفاصيل جديدة عن المتورطين باغتصاب وذبح سائحتين

Advertisements

كتبت أسماء لمنور في الأربعاء 19 ديسمبر 2018 11:21 صباحاً - تمكنت السلطات المغربية من تحديد هوية المتورطين في جريمة #اغتصاب وذبح سائحتين أوروبيتين، بعد تحقيق مع المشتبه فيه الذي تم توقيفه صباح الثلاثاء، في مدينة مراكش جنوب المغرب.

وقالت وسائل إعلام محلية، إن المتورطين في ارتكاب هذه #الجريمة البشعة هم 3 شبّان، اثنان ينحدران من مدينة آسفي وواحد من مدينة مراكش، وهذا الأخير هو الذي وقع في قبضة قوات الأمن، وكشف عن شركائه في هذه الجريمة.

وفي تفاصيل هذا الحادث النادر الذي يشهده #المغرب، تحولت #السائحتان اللتان تبلغان من العمر 24 و28 سنة، وهما على التوالي دنماركية تدعى “لويزا فيسترغر جيسبرسن” ونرويجية تدعى “أولاند مارين”، صباح الأحد الماضي، إلى منطقة “شمهروش” بجبل توبقال الواقع في أعلى قمم جبال الأطلس في إقليم الحوز بضواحي مدينة #مراكش، بعد ليلة قضتاها في أحد النزل غير المصنفة وسط مراكش، ونصبتا خيمة في مكان منعزل، لتمضية الليلة هناك.

وفي هذه الأثناء، نصب المشتبه بهم الثلاثة خيمة بالقرب منهما، وغادروها بعد ارتكاب جريمتهم، إلا أنه تم رصد تحركاتهم من خلال كاميرا كانت مثبتة بخيمة أحد المعسكرين بالمنطقة، وذلك ما بين الساعة الثانية والثالثة صباحاً من يوم الاثنين، أي قبل ساعات من العثور على جثتي الضحيتين.

Advertisements

ويستمرّ تحقيق السلطات المغربية في هذه الجريمة التي صدمت المغرب خاصة مهنيي قطاع السياحة، تحت إشراف النيابة العامة، من أجل تحديد خلفيات ودوافع ارتكاب هذه الجريمة، بينما تتواصل التحريات لتوقيف بقية المتورطين، الذين تم تشخيص هوياتهم.

 

المصدر: العربية.نت – منية غانمي

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.إشتراك

Advertisements

كانت هذه تفاصيل خبر المغرب.. تفاصيل جديدة عن المتورطين باغتصاب وذبح سائحتين لهذا اليوم نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله ولمتابعة جميع أخبارنا يمكنك الإشتراك في نظام التنبيهات او في احد أنظمتنا المختلفة لتزويدك بكل ما هو جديد.

كما تَجْدَرُ الأشاراة بأن الخبر الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على صوت لبنان وقد قام فريق التحرير في الخليج 365 بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي.

Advertisements

قد تقرأ أيضا