الارشيف / اخبار العالم

مصادر المستقبل للأخبار:كوادر بالتيار باعت أصواتا لميقاتي ومخزومي وضاهر

Advertisements

if(isMobile){ googletag.cmd.push(function() { googletag.display('div-gpt-ad-news-under-image-m'); });}

لفتت المصادر إلى ان منسقية طرابلس ستشهد قريباً "نفضة عن بكرة أبيها"، بعدما تبيّن أن العاملين فيها وعلى رأسهم ​ناصر عدرة​ "لا يعملون شيئاً سوى الطبل والزمر".

وكشفت المصادر أن الحريري تلقى تقارير أمنية تفيد بأن أشخاصاً في الماكينة الانتخابية عملوا لمصلحة ميقاتي، وجيّروا أصواتاً مستقبلية له في صناديق الاقتراع. أما في عكار، فقد تبين أن من بين الذين "سيحالون الى التقاعد المبكر في التيار، أمين سرّ هيئة الإشراف والرقابة في منسقية المنطقة محمد مراد وشذا الأسعد الشابة العكارية التي عيّنها الحريري عضواً في المكتب السياسي للتيار، بالإضافة إلى منسق عام عكار خالد طه وسامر حدارة، على أن يحلّ خالد الزعبي مكان مراد، وزياد عدرا محلّ الأسعد، يضاف إليهما وسيم المرعبي ونجاح الرفاعي".

Advertisements

أما في البقاع الغربي، فقد حمّلت المصادر المسؤولية الأساسية للوزير ​جمال الجراح​. تقول إن نتائج هذه المنطقة شكّلت صدمة كبيرة للحريري. فالجراح ادعى بأن ​عبد الرحيم مراد​ لن يستطيع حصد أكثر من 9 آلاف صوت تفضيلي «في أفضل الأحوال»، كما سوّق الجرّاح للمرشح محمد القرعاوي بحجة قدرته على تجيير ثلاثة آلاف صوت إضافي للائحة. وقد أتى تسويق الجراح للقرعاوي على حساب القادري، فيما حصد مراد أصواتاً تفضيلية قريبة لما حصّله القرعاوي والقادري معاً. أما المفاجأة الكبرى، بحسب المصادر، فكانت «في حصد مراد حوالى ألف صوت سنّي من ​بلدة المرج​، مسقط رأس الجراح. فيما ذهب حوالى 3 آلاف صوت لمصلحة مراد، من درب القادري، نتيجة النقمة على القرعاوي، ولا سيما بعد التسريبات التي تحدثت عن قربه من النظام السوري».

أما في ​البقاع الأوسط​، فقد حمّلت مصادر مستقبلية بارزة مسؤولية "الهريان" كما وصفته، للمنسق الأسبق للتيار أيوب قزعون. قزعون الذي عيّن عام 2007، وارتبط اسمه بالكثير من الملفات داخل التيار وخارجه، ربطت المصادر نفسها أفعاله برفض الحريري ترشيحه في المنطقة. حاول قزعون إفشال بسام شكر الذي أتى مكانه في المنسقية على قاعدة أنه الأقدر على الفعل في المنطقة. وقد عمل قزعون لمصلحة المرشحة الأرمنية عن التيار ماري جان بلازيكجيان.

وأضافت "أرسل تقارير دبّجها هو ومجموعته التي تضّم كلاً من: محمد البسط، محمد الهاشم وفادي كيال تفيد بأنه يجب التركيز على بلازيكجيان، وضرورة حصر الأصوات بها وبعاصم عراجي، واستثناء ​نزار دلول​ من التفضيلي. يضاف إلى ذلك معلومات وصلت إلى بيت الوسط تتحدث عن أن الأموال التي أرسلت الى البقاع صودرت لمصلحة بلازيكجيان، وأن أموالاً أخذت من رئيس بلدية مجدل عنجر لم يردّها المعنيون إليه. وجاهر ​ميشال ضاهر​ في زحلة بأنه اشترى كتلة أصوات من تيار المستقبل على حساب عراجي، فيما قال آخرون إنه جرت مصادرة هويات لمواطنين على أساس أنها ستصبّ لمصلحة المستقبل، فيما تبين لاحقاً أنها بيعت ل​نقولا فتوش​".

Advertisements

كانت هذه تفاصيل خبر مصادر المستقبل للأخبار:كوادر بالتيار باعت أصواتا لميقاتي ومخزومي وضاهر لهذا اليوم نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله ولمتابعة جميع أخبارنا يمكنك الإشتراك في نظام التنبيهات او في احد أنظمتنا المختلفة لتزويدك بكل ما هو جديد.

كما تَجْدَرُ الأشاراة بأن الخبر الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على النشرة (لبنان) وقد قام فريق التحرير في الخليج 365 بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي.

Advertisements

قد تقرأ أيضا