الارشيف / منوعات

المحكمة تتخذ قرارا في قضية منى فاروق وشيما الحاج بفيديو خالد يوسف

Advertisements
وشيما الحاج
عاد أسم كلا من منى فاروق وشيما الحاج إلى الأضواء مرة أخرى بعد القرار الجديد الذي اتخذته المحكمة معهما في قضية “التحريض على الفسق والفجور بالإعلان عبر الظهور في فيديو إباحي”.

 

 

تقدمت المحامية حنان أحمد -دفاع المتهمتين- باستئناف على قرار حبسهما 45 يوماً، والذي قبلته المحكمة بجلسة اليوم.

 

دفعت المحامية حنان أحمد بانتفاء مبررات الحبس الاحتياطي للمتهمتين منى فاروق وشيما الحاج؛ لأن لهما عنوان ثابت؛ وبالتالي يسهل العثور عليهما، ولا يخشى من هروبهما، أو التأثير على الشهود.

 

كانت نيابة مدينة نصر الكلية أمرت بحبس الفنانتين منى فاروق وشيما الحاج على ذمة التحقيقات في اتهامهما بـ”خدش الحياء العام عبر الظهور في فيديو إباحي.”

 

Advertisements

إقرأ أيضا: أول تصريح لـ«منى فاروق» بعد الحبس بقضية الفيديو الفاضح

حكاية منى فاروق مع

وأضافت منى فاروق إنها تزوجت من المخرج المصري خالد يوسف بعلم أهلها؛ إلا إنهم لم يعلنوا هذا الزواج؛ بناءا على طلب المخرج المصري خالد يوسف بدعوى أن وضعه الاجتماعي لم يكن يسمح بذلك.
وتابعت منى فاروق؛ أنه بعد انتشار الفيديو الإباحي لها؛ غادرت المنطقة التي كانت تسكن فيها، بسبب التهديدات؛ التي تلقتها، كما أن سيارتها تعرضت للتحطيم، وقاطعها أهلها.

 

وقالت الممثلة المصرية منى فاروق أن الفيديو الفاضح المسمى أن والدتها تعرضت لوعكة صحية دخلت بسببها المستشفى؛ فضلا عن تسببها في فصل شقيقها من عمله، كما غادر المنطقة التي يسكن فيها أيضا.

 

وتابعت: “كنت سأرتبط بشخص كان يحبني جدا في الفترة الأخيرة، وأحببته، وعلمني قراءة القرآن والصلاة، وكنا نجلس ندعي مع بعضنا بشكل يومي خلال الفترة الأخيرة، وهو كان يرغب في الارتباط بي ونسافرخ ونبعد عن كل الدنيا، وكان يعلم بأمر الفيديو الفاضح، ولا أعلم الآن إن كان هجرني أم لا”. 

 

وكانت الأجهزة الأمنية، قد ألقت القبض على الفنانتين، منى فاروق وشيما الحاج عقب انتشار فيديو لهما أثناء ممارسة الرذيلة مع أحد الرجال، وقررت نيابة مدينة نصر الكلية، حبس الفنانتين، 4 أيام على ذمة التحقيقات.
Advertisements

Advertisements