الارشيف / منوعات

فوز العتيبي تخرج عن صمتها وتتحدث عن شروط زواجها

Advertisements

خرجت فوز العتيبي عن صمتها لتوضح حقيقة شروط عقد الزواج الخاص بها والتي نشرتها مسبقاً عبر مواقع التواصل الاجتماعي لتتلقى ردود أفعال مختلفة بين منصف ومعارض.

وعلق البعض على شروط العتيبي بأنها غريبة إذ تضمنت تعويضًا بنصف مليون ريال في حال الطلاق، بجانب الحصول على خادمة، وعدم الزواج بأخرى وغيرها من الشروط التي أبقت الجدال متواصلاً لأيام حول فوز العتيبي.

وأضافت العتيبي:" أعرف الكثير من النساء في دائرتي ممن لم يوثقن حقوقهن كشروط في عقد النكاح، ولم يحددنها بالتفصيل تماشيًا مع أعراف المجتمع، وندمن؛ إذ إن النظام القانوني يعتبر كل ما لا تشرطه الزوجة أو تحدده في شروط عقدها خاضعًا لرغبة الزوج؛ إن شاء منحها، وإن شاء منعها".

وتحدثت العتيبي عن شروطها غير الاعتيادية وقالت:" السبب في تدوين شروطي هو الحفاظ على حقوقي، حتى وإن كانت غير مألوفة.. فغير المألوف بالأمس قد يصبح مألوفًا اليوم".

Advertisements

وكانت فوز العتيبي قد واجهت موجة من الاساءات والتنمر والتحريض من بعض المغردين وقالت:" ما حدث تجاوز المتوقع، وتجاوز النقد ووصل الأمر إلى الأذى والتحريض ومحاولة التفريق بيننا، وتشويه السمعة والإزعاج، وخروج أسمائنا في الترند وهذا ما لم أتوقعه".

اقرأ/ي أيضًا: قصة زواج فوز العتيبي من احمد الموسى كاملة

وحول موقف زوجها بينت العتيبي بتقبله لتدوينها شروطها في عقد الزواج بالرغم من الجدال الأسري الذي واجهته ورفض الاسرتين وأضافت:" الجميع كان رافضًا لشروطي من جهتي ومن جهته، ولقينا ضغطًا لحظة كتابة العقد، لكنني أصررت على كتابته، وأصر هو على موافقته حتى تمكنا من تجاوز تلك الضغوطات وإتمام الأمر ولله الحمد".

أكدت العتيبي أن هدفها من نشر شروط عقد زواجها هو توعية وتشجيع النساء للتأكد من حقوقهن حيث اعتبرت بأن رابط الحب لا يكفي لعدم كتابة الشروط بالوجه القانوني، بحسب "صحيفة سبق الالكترونية".

Advertisements

Advertisements

قد تقرأ أيضا