الارشيف / منوعات

تراند اليوم : انشاء عن الام .. كلمة عن الام .. "تحضير نص عيد الام" موضوع تعبير عن عيد الام - كلمات جميلة...

Advertisements

يبحث الكثرين عن "انشاء عن الام ، كلمة عن الام ، تحضير نص عيد الام، موضوع تعبير عن عيد الام  ، كلمات جميلة عن الام" والذي ننشرها لكم اليوم من خلال السطور التالية ، لميع الباحثين عن موضوع عن عيد الام من طلاب المدارس .

أولا : مقدمة موضوع الام : 

إن الأم هي مصدر الحنان ومصدر العطاء والحب ، فهي من تعبت وحملت تسعة أشهر ، وسهرت ، وربت ، الأم من تسهر على راحة أبنائها وتعلمهم وتربيهم، وتنسى نفسها وتنسها ألأمها من أجل أن ترى أبنائها في احسن حال ،لهذا فقد أوصانا الرسول الكريم بالام حيث قال في حديث شريف : قال رسول الله صل الله عليه وسلم:”الجنة تحت أقدام الأمهات”. كذلك يقول الشاعر حافظ إبراهيم : الأم مدرسة إذا أعددتها …. أعددت شعباً طيب الأعراق .

ثانياً : فضل الأم على أبنائها :

الأم هي عماد الأسرة بل وأيضاً عماد المجتمع ، الأم هي نصف المجتمع ، الأم هي من تنجب وتربي وتهتم بأبنائها ، تهتم بشؤن أبنأها وزوجها ، تسهر إذا ما مرضوا ، وتحمل همهم ، وكذلك تخطط لمستقبل ابناءها.

الأم من حملت وتعبت تسعة أشهر ، ويعادل ألام الولادة تعتبر بمثابة ألم تكسير عشرين عظمة في جسم الإنسان ، فشاهد كم تتحمل الأم من آلام لكي يصل انت الي الدنيا ، بعد ذلك تتحمل الام الم ما بعد والولادة وكذلك الرضاعة ، والسهر ليلا لكي تهتم بأبنائها ، وتعطيهم من حبها وحنانها .

إذا ربت الام تربية سليمة وصحيحة فإنك تجد أبناء صالحين ونافعين لمجتمعم ، فقد قال الشاعر : الأم مدرسة إذا أعددتها …. أعددت شعباً طيب الأعراق .


ثالثاً : واجب الأبناء تجاه الأم :

يجب على الأبناء أن يقدموا لأمهم الحب والإحترام وكذلك الشعور بالعرفان لأمهم التي سهرت وتعبت وربت وكبرت أبنائها ، فقد وصانا الرسول الكريم علية الصلاة والسلام بالوالدين وأمرنا بطاعتهما وحسن معاملتهم عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : “جاء رجلٌ إلى رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فقال : يا رسول الله، من أحق الناس بحسن صحابتي؟، قال: (أمك) ، قال: ثم من؟ قال: (أمك) ، قال: ثم من؟ قال: (أمك) ، قال: ثم من؟ قال: (أبوك)”.

وقال المولى عز وجل : “ووصّينا الإنسان بوالديه حَملته أمه وَهْناً على وهن، وفِصاله في عامين أنْ اشكر لي ولوالديك إليّ المصير. وإن جاهداك على أن تشرك بي ما ليس لك به علم فلا تُطعهما وصاحِبْهما في الدنيا معروفاً واتبع سبيل من أناب إلي ثم إليّ مرجعكم فأنبئكم بما كنتم تعملون” لقمان:14-15 .

إذا على الابناء أن يحترموا الام والاب ويقدرون مدى التضحيات التي تضحي بها الام من أجلهم وكذلك الأب الذي يسعى في الأرض لكسب لقمة العيش لكي تعيش انت حياة كريمة .

” ولا تقل لهما أفً ولاتنهرهما وقل لهما قولاً كريماً ” صدق الله العظيم .

رابعاً : مكانة الأم في الإسلام :

لقد كرم الله سبحانه وتعالى الأم وكذلك الرسول صلى الله عليه وسلم كرم الأم ووصانا بها وذكرها الله عز وجل في آيات قرأنية عديدة ، نظراً لمكانة الأم ، وعظمة الدور الذي تقوم به ، تجاه أبنائها .

الأم في القرآن الكريم :


– “وَقَضَىٰ رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا ۚ إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِندَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلَاهُمَا فَلَا تَقُل لَّهُمَا أُفٍّ وَلَا تَنْهَرْهُمَا وَقُل لَّهُمَا قَوْلًا كَرِيمًا “.

– “ووصينا الإنسان بوالديه إحساناً حملته أمه كُرهاً ووضعته كُرها وحملُه وفصاله ثلاثون شهراً”.


– “ووصّينا الإنسان بوالديه حَملته أمه وَهْناً على وهن، وفِصاله في عامين أنْ اشكر لي ولوالديك إليّ المصير. وإن جاهداك على أن تشرك بي ما ليس لك به علم فلا تُطعهما وصاحِبْهما في الدنيا معروفاً واتبع سبيل من أناب إلي ثم إليّ مرجعكم فأنبئكم بما كنتم تعملون” .

الأم في الأحاديث الشريفة :


– قال رسول الله صل الله عليه وسلم:”الجنة تحت أقدام الأمهات”.

– عن أبي عبد الرحمن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قال:سألت النبي : أي العمل أحب إلى الله تعالى؟قال: ( الصلاة على وقته)، قلت:ثم أي؟قال: ( بر الوالدين )، قلت:ثم أي؟ قال: ( الجهاد في سبيل الله ).

– عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : “جاء رجلٌ إلى رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فقال : يا رسول الله، من أحق الناس بحسن صحابتي؟، قال: (أمك) ، قال: ثم من؟ قال: (أمك) ، قال: ثم من؟ قال: (أمك) ، قال: ثم من؟ قال: (أبوك)”.


خامساً : أجمل ما قيل عن الأم :


تساءل أحدهم في محضر نابليون: ما الّذي ينقص الشّباب الفرنسيين ليكونوا مؤدّبين؟ أجابت إحدى السيدّات: ينقصهم أمّهات فعلّق نابليون قائلاً: هذه كلمة حق .
قال الإمام الشّافعي: وَاخْـضَـعْ لأُمِّــكَ وأرضها فَعُقُـوقُـهَـا إِحْـدَى الكِبَــرْ .
قال حافظ ابراهيم : الأُمُّ مَـدْرَسَــةٌ إِذَا أَعْـدَدْتَـهَـا …أَعْـدَدْتَ شَعْبـاً طَيِّـبَ الأَعْـرَاقِ …الأُمُّ رَوْضٌ إِنْ تَـعَهَّـدَهُ الحَـيَــا … بِـالـرِّيِّ أَوْرَقَ أَيَّـمَـا إِيْــرَاقِ .
قصيدة فاروق جويدة بعنوان (لكنها أمي): في الرّكن يبدو وجه أمي… لا أراه لأنّه سكن الجوانح من سنين… فالعين إن غفلت قليلاً لا ترى … لكنّ من سكن الجوانح لا يغيب ..
قصيدة الشاعر محمود درويش ” الى امي ” : أحن إلى خبز أمي .. وقهوة أمي .. ولمسة أمي .. وتكبر في الطفولة …يوماً على صدر يوم .. وأعشق عمري لاني .. إذا مت اخجل من دمع أمي …


سادساً : دور الدولة تجاه الأم :

تكرم الدولة الام في عيد الام في 21 مارس من كل عام ، وكذلك تكرم الامهات المثاليات الاتي ضحين بالغالي والنفيس لكي يربوا وينشؤا أبنائهم نباتاً طيباً حسناً،كذلك تقدم الدولة الرعاية الصحية للأم في المراكز الصحية المتخصصة للامهات ،

ولكن يجب أن تهتم بها بشكل أكبر وافضل ، وكذلك توفير أطباء مهرة بهذه الوحدات وكذلك توفر أجهزة حديثة لمتابعة المرضي من الامهات ، كذلك قامت اجمعيات الأهلية بإنشاء معهد” بهية” للاهتمام بالامهات المصابات بمرض سرطان الثدي ” حفظ الله جميع أمهاتنا ” .


سابعاً : خاتمة موضوع فضل الام :

هي الأم التي تحب وتحنو وتغفر وتسامح ، وتسعد كل من حولها ، وهي طريقة العبور إلى الجنة، فإذا رضت عنك أمك رضى عنك الله عز وجل ، وكنت في الحياة من السعداء ، وفي الاخرة من أصحاب الجنة، لان الأم تتحمل الالم طوال فترة الحمل،

ثم تسهر الليالي تكبر أبنائها ، فلترحموا أمهاتكم في الكبر فهن من دللوكوا في الصغر وكبروكوا و سهروا على راحتكم ،

فاطيعوا أمهاتكم لأنها من طاعة المولى عز وجل ، ولكي يرضي عنكم الله ورسوله،

فعندما يكبر الاباء يحتاجون للحنان مثل الطفل الصغير ، فأحسن إليهم وقل لهما قولا معروفا : اي لاتخرج من لسانك غير الكلام الجميل، ولاتقسوا عليهم ، واصبر عليهم في الكبر ، ولاتؤفف من كلامهما.

الأم :-

أمي .. كلمة صادقة قوية تنطق بها جميع الكائنات الحية طلبا للحنان والدفء والحب العظيم الذي

فطر الله قلوب الأمهات عليه تجاه أبنائهن .. 

وقد وصى الحق تبارك وتعالى بالأم ، كما حثنا رسوله صلوات الله وسلامه عليه على برها ،

ولقد أوصى القرآن الكريم بالأم، وكرر تلك الوصية لفضل الأم ومكانتها فقال سبحانه: "ووصّينا الإنسان

بوالديه حَملته أمه وَهْناً على وهن، وفِصاله في عامين أنْ اشكر لي ولوالديك إليّ المصير. 

Advertisements

وإن جاهداك على أن تشرك بي ما ليس لك به علم فلا تُطعهما وصاحِبْهما في الدنيا معروفاً

واتبع سبيل من أناب إلي ثم إليّ مرجعكم فأنبئكم بما كنتم تعملون" لقمان:14-15 .

وجعل الله سبحانه وتعالى الأم مسئولة عن تربية ولدها، فهي راعية ومسئولة عن رعيتها..

وسُئل رسول الله صلى الله عليه وسلم: مَن أحقُّ الناس بحسن صحابتي؟ قال: "أمك". قيل:

ثم من ؟ قال: "أمك". قيل ثم من؟ قال "أمك". قيل ثم من؟ قال: "أبوك". رواه البخاري .

وجاء القرآن الكريم فجعل الامر ببر الوالدين بعد عبادة الله وحده، بعد التوحيد. 

'وقضي ربك ألا تعبدوا الا اياه وبالوالدين احسانا' (وخاصة الام) 'ووصينا الانسان بوالديه احسانا 

حملته أمه كرها ووضعته كرها وحمله وفصاله ثلاثون شهرا، وذلك جزاء لما تحملته من مشاق

الحمل والوضع والارضاع والتربية

.. وفي الحديث الشريف..

قال رسول الله ' صلي الله عليه وسلم '

'الجنة تحت أقدام الأمهات'

وفرض الله تعالي علي المسلم بعد عبادته سبحانه وتعالي أن يكون بارا بوالديه عامة وبالأم علي

وجه الخصوص.. حتي ولو كان هذان الأبوان غير مسلمين.. كما أوجب الاسلام علي الابن أن

يتكلم مع أمه بأدب ولطف.. وأن يتجنب أي قول أو فعل قد يسيء اليها أو يؤذيها، حتي 

ولو كانت كلمة ضجرا أو تذمر لأمر يضايقه من الأم.. فلا يصح للابن أن يقول لأمه مثلا كلمة

'أف' علامة علي ضيقه أو تذمره.. واذا رأي الابن أن الأم في حاجة الي قول ينفعها في أمر دينها

أو دنياها فليقل لها ذلك بلطف وليعلمها بأدب ولين.. وعلي الابن أن يعمل كل ما في وسعه من

أجل ادخال البهحة والسرور علي قلب أمه.. ويكون ذلك بالاجتهاد في الدراسة والتفوق.. 

وأن يتجنب الابن كل قول أو فعل مع أصدقائه وجيرانه قد تكون نتيجته أن يسب أحدهم الأم

أو يسيء اليها ولو علي سبيل اللعب والمزاح.. وعلي الابن أن يكن مطيعا لأمه في كل

ما تأمره به أو تنهاه عنه طالما أن ذلك في حدود الشرع والدين.. ولكن اذا أمرته الأم مثلا بترك

أمور دينه أو معصية الله سبحانه وتعالي فمن حق الابن ألا يطيعها لأنه لا طاعة لمخلوق 

في معصية الخالق سبحانه وتعالي..

وفي كتاب الله وفي أحاديث الرسول صلي الله عليه وسلم نجد اشارات صريحة علي ضرورة

بر الأم وضرورة طاعتها واحترامها سواء في مرحلة الصغر أو في مرحلة الكبر..

وللأم فضل عظيم، وللوالدين بصفة عامة، وقد أكد الله لنا الوصية بهما في كتابه الكريم،

وفضل القرآن الكريم الأم عن الاب وذلك لانها تقوم بالدور المستتر في حياة وليدها وهو

غير مدرك عقليا لما تفعله من أجله، فحتي يبلغ الوليد ويعقل، تتحمل الام آلام كثيرة طوال

فترة حمله ثم ولادته ثم السهر عليه لارضاعه ورعايته بينما اذا كبر يظهر دور الاب الظاهر

والذي يكمن في تلبية احتياجاته من شراء لعب وملابس وغيرها.

وتأكيدا علي فضل الام العظيم رد رسول الله صلي الله عليه وسلم لرجل يسأله عن من أحق

الناس بصحابة قائلا: 'أمك' قال: ثم من؟ قال: 'أمك' قال ثم من؟ قال: أمك. قال ثم من؟ قال 'أبوك'،

ومعني بر الام أن نوقرها ونحترمها، ونطيعها في غير المعصية، ونلتمس رضاها دائما في كل أمر 

وكذلك الاب حتي ولو كانا مشركان فلقد أمرنا الله بأن نبرهما إلا في الشرك به سبحانه وتعالي

وذلك بطاعتهما ومصاحبتهما في الدنيا معروفا واذا تعرضنا منها للظلم فليس هذا مبرر لعقوقهما

فعقوق الوالدين من الكبائر .. والام لها فضل عظيم في حياه كل منا  اننا لانعطى الام حقها انها تتعب وتربينا ونحن اطفال حتي نكون رجال ونساء صالحين ، ان كل منا في وقت الغضب يثور علي امه ويبدا صوته يعلو ويعلو وهو لا يدري بما يفعل  .

Advertisements

Advertisements