الارشيف / اخبار الخليج / اخبار اليمن

بعد المواجهات الأخيرة.. تعرف إلى خريطة السيطرة في جنوب اليمن ‎‎

Advertisements

شكرا لقرائتكم خبر عن بعد المواجهات الأخيرة.. تعرف إلى خريطة السيطرة في جنوب اليمن ‎‎ والان مع التفاصيل

عدن - ياسمين التهامي - 1673135بعد يوم من المواجهات العنيفة التي شهدتها العاصمة اليمنية المؤقتة عدن، وجارتها محافظة أبين، أمس الخميس، بين قوات الحكومة اليمنية من جهة، وقوات موالية للمجلس الانتقالي الجنوبي، من الجهة الأخرى، تغيرت خارطة السيطرة العسكرية لقوات الطرفين على امتداد أربع محافظات جنوبية، هي عدن، أبين، لحج وشبوة، باعتبارها مناطق مواجهة منذ مطلع الشهر الجاري.

وكانت القوات الحكومية قد تقدمت أول أمس الأربعاء، إلى محيط مطار عدن الدولي، قادمة إليها من محافظة شبوة، نحو 370 كم، منتشية بسيطرتها على مدينة عتق، ومناطق عديدة حولها من محافظة شبوة، إلى جانب سيطرتها الكاملة على محافظة أبين، المتاخمة لعدن من جهة الشرق، إذ لم تكن تفصلها سوى مسافة تقدر بـ10 كيلو مترات، من القصر الرئاسي بمعاشيق في مدينة كريتر، جنوب عدن.

هذه العشرة كيلو مترات، ونطاق السيطرة لمحافظتي شبوة وأبين، الذي تحقق للقوات الحكومية في غضون أقل من أسبوع، سرعان ما تحول إلى حالة انهيار كبيرة في اليوم التالي، بعد وصول تعزيزات عسكرية للقوات الموالية للمجلس الانتقالي الجنوبي، التي كانت متمركزة في عدن، أفقدت القوات التابعة للحكومة اليمنية، نحو 102 كيلو متر من التقدم، ودفعتها إلى منطقة ”العرقوب“ الجبلية، شمال شرق مدينة شقرة، جنوب محافظة أبين، بعد مواجهات عنيفة بين الطرفين، أسفرت عن قتلى وجرحى من الجانبين.
 
ومع هذه التطورات العسكرية الجديدة، فإن القوات الموالية للمجلس الانتقالي الجنوبي، باتت مسيطرة على معظم أنحاء العاصمة اليمنية المؤقتة عدن، بمديرياتها الثمان، وتنتشر فيها قوات متعددة من الحزام الأمني والقوات العسكرية القادمة من محافظتي الضالع ولحج، كتعزيزات عسكرية.

وتؤمن هذه القوات، جميع المرافق الحكومية والمنشآت الاقتصادية ومؤسسات الدولة، بعد المواجهات المسلحة التي نشبت بينها وبين القوات الحكومية، في 12 من أغسطس/ آب الجاري، التي تمكنت من خلالها قوات المجلس الانتقالي من السيطرة على عدد من الألوية العسكرية الحكومية، قبل أن تدعو المملكة العربية الطرفين إلى حوار على أراضيها.

ويبقى القصر الرئاسي، في منطقة معاشيق بمدينة كريتر، جنوب عدن، هو المنطقة الوحيدة، التي تسيطر عليها وحدات صغيرة من ألوية الحرس الرئاسي التابعة للحكومة اليمنية، بالاشتراك مع وحدات عسكرية أخرى تابعة لقوات التحالف العربي، على الرغم من سيطرة القوات الموالية للمجلس الانتقالي الجنوبي على مدينة كريتر، في حين يبقى مصير مقر المنطقة العسكرية الرابعة التابعة للجيش، بمدينة التواهي، غامضًا.

لحج
وفي محافظة لحج، شمال محافظة عدن، استعادت القوات الموالية للمجلس الانتقالي الجنوبي، مواقعها العسكرية، بعد ساعات من تسليمها لقوات عسكرية حاولت القيام بدور التهدئة والوساطة بين الطرفين، إذ تمكنت قوات مشتركة من إدارة أمن محافظة لحج، بقيادة اللواء صالح السيد، وأخرى من الحزام الأمني، بعد وصول تعزيزات عسكرية قادمة من الضالع، مساء الأربعاء، من استعادة عدة مواقع عسكرية، أهمها: مقر إدارة أمن لحج، ومعسكر النجدة، ومعسكر القوات الخاصة، ومقر اللواء الخامس.

وبقيت لحج، كإحدى أهم المحافظات الجنوبية، التي عززت موقف القوات الموالية للمجلس الانتقالي، عسكريًا من مناطقها في ردفان ويافع، إلى جانب محافظة الضالع، رغم وجود قاعدة العند العسكرية، كبرى القواعد العسكرية الجوية في اليمن.

أبين
وفي محافظة أبين مسقط رأس الرئيس اليمني، عبدربه منصور هادي، تراجعت سيطرة القوات الحكومية، إذ استطاعت قوات الانتقالي الجنوبي، أمس الخميس، الالتفاف عليها، من محافظة لحج وعبر منطقة الحرور، لتتمكن من السيطرة على مدينة جعار وباتيس، بمديرية خنفر، كبرى مديريات أبين، بعد مواجهات وصفت بالمحدودة، تبعها انسحاب القوات الحكومية إلى زنجبار.

وسرعان ما وصلت القوات الموالية للمجلس الانتقالي الجنوبي، إلى مدينة زنجبار، عاصمة محافظة أبين، لتجد القوات الحكومية قد انسحبت منها، بعد حالة الانهيار التي أصابتها، مع استمرار تقدم قوات الانتقالي العسكرية من المدخل الشرقي لعدن، نحو مدينة زنجبار.

وتوقفت العمليات العسكرية للجانبين، بعد أن انسحبت قوات الحكومة اليمنية من مدينة زنجبار، التي كانت آخر مناطق تمدد قوات المجلس الانتقالي يوم أمس الخميس، بينما بقي الحال كما هو في المناطق التي فرضت سيطرتها عليها.

وحتى صباح اليوم الجمعة، تتمركز القوات الحكومية في مناطق ”العرقوب“ الجبلية، في أطراف مدينة شقرة الساحلية، بعد انسحابها من ضواحي عدن، في حين تُركت مدينة شقرة دون سيطرة فعلية من الجانبين.
 
وبات نطاق سيطرة قوات الحكومة اليمنية بأبين، يمتد من جبال ”العرقوب“، شمال شرق شقرة، مرورًا بمديريات، الوضيع، لودر، مودية والمحفد، التي تعتبر خطّ الإمداد العسكري للقوات الحكومية، القادم من محافظة شبوة.

شبوة
وتعدّ مدينة عتق، عاصمة محافظة شبوة، مركز الإمداد الرئيس للقوات التابعة للحكومة الشرعية، بعد أن وصلت إليها تعزيزات عسكرية قادمة من المنطقتين العسكريتين الثالثة، التي يقع نطاقها في محافظتي شبوة ومأرب، والسادسة، التي تنتشر في ثلاث محافظات، هي الجوف وعمران وصعدة، أقصى شمال البلاد.

وفرضت القوات الحكومية سيطرتها الكاملة، على بعض المديريات الحيوية في محافظة شبوة، الاثنين الماضي، بعد بضعة أيام من المواجهات ضد قوات النخبة الشبوانية الموالية للانتقالي الجنوبي، تمكنت عقبها من السيطرة على عاصمة المحافظة عتق، قبل أن توسع نطاق سيطرتها لتشمل مدينة عزان، ومناطق أخرى، وصولًا إلى منشأة ”بلحاف“ لتسييل الغاز، التي تسلمتها القوات الحكومية بعد جهود وساطة بين الطرفين. في حين تقاسها القوات الموالية للانتقالي الجنوبي السيطرة على مناطق نائية من المحافظة.1673135

كانت هذه تفاصيل خبر بعد المواجهات الأخيرة.. تعرف إلى خريطة السيطرة في جنوب اليمن ‎‎ لهذا اليوم نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله ولمتابعة جميع أخبارنا يمكنك الإشتراك في نظام التنبيهات او في احد أنظمتنا المختلفة لتزويدك بكل ما هو جديد.

كما تَجْدَرُ الأشاراة بأن الخبر الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على اليمن السعيد وقد قام فريق التحرير في الخليج 365 بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي.

Advertisements

قد تقرأ أيضا

"