الارشيف / اخبار الخليج / اخبار اليمن

وفاة مؤسس الجبهة الإسلامية للإنقاذ بالجزائر

Advertisements

شكرا لقرائتكم خبر عن وفاة مؤسس الجبهة الإسلامية للإنقاذ بالجزائر والان مع التفاصيل

عدن - ياسمين التهامي - توفي اليوم الأربعاء، الزعيم الإسلامي الجزائري عباسي مدني، عن عمر ناهز 88 عامًا، بأحد مستشفيات العاصمة القطرية الدوحة، حيث يقيم بمنفاه الاختياري منذ العام 2004.

وأسس عباسي مدني الجبهة الإسلامية للإنفاذ المحظورة، التي فازت في الانتخابات التشريعية الأولى بتاريخ البلاد منذ عهد التعددية الحزبية العام 1991، لكن السلطات الجزائرية ألغتها وأوقفت المسار الانتخابي العام 1992، ما أدى إلى عصيان مدني تطور إلى حرب بين عناصر ما سمي ”الجيش الإسلامي للإنقاذ“ وقوات الجيش والأمن الجزائري.

وأدت التطورات المتسارعة إلى اعتقال عباسي مدني، ونائبه علي بلحاج، وعدد من القيادات التي اعترضت على تعطيل المسار الانتخابي، وتدخل الجيش لتشكيل المجلس الانتقالي، فيما حملت السلطات الحاكمة وقتذاك مدني وبلحاج مسؤولية الأزمة الأمنية التي عصفت بالبلاد، وخلفت أزيد من مائتي ألف قتيل، وآلاف المصابين والأرامل.

Advertisements

واستفاد الشيخ عباسي مدني من الإفراج بعد سنوات قضاها في السجن، بموجب قانون ميثاق السلم والمصالحة الوطنية، التي استُفتي عليها الشعب الجزائري، وصوت بغالبية ساحقة العام 1999، ضمن قانون الوئام المدني، والذي مكن من استسلام آلاف المسلحين من الجبال.

وتمكن عباسي مدني من مغادرة بلاده العام 2004، نحو الدوحة وعانى في السنوات الأخيرة من المرض، وقرر منذ ذلك الحين الغياب عن الساحة السياسية، وأشيع أن ذلك تم بالاتفاق مع رئيس البلاد السابق عبد العزيز بوتفليقة، الذي سهّل له إجراءات الحصول على جواز سفر والمغادرة.

وبقي زميله الشيخ علي بلحاج يصارع الحياة في بلاده، دون أن يتمكن من استعادة الحق في العمل السياسي، بموجب بعض مواد قانون السلم والمصالحة الوطنية، وسط استنكار أطراف سياسية لاستمرار قرارات الحظر المفروضة عليه.

وشغل مدني أستاذًا للفلسفة وعلوم التربية بجامعة الجزائر، حيث يحوز على شهادتي دكتوراة في التخصصين وإحداهما من جامعة بريطانية، وهو سليل أسرة محافظة ومتدينة بضاحية ”بسكرة“ في صحراء الجزائر جنوبي البلاد، ووالده إمام وخطيب من كوادر جمعية العلماء المسلمين الجزائرية.

Advertisements

كانت هذه تفاصيل خبر وفاة مؤسس الجبهة الإسلامية للإنقاذ بالجزائر لهذا اليوم نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله ولمتابعة جميع أخبارنا يمكنك الإشتراك في نظام التنبيهات او في احد أنظمتنا المختلفة لتزويدك بكل ما هو جديد.

كما تَجْدَرُ الأشاراة بأن الخبر الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على اليمن السعيد وقد قام فريق التحرير في الخليج 365 بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي.

Advertisements

قد تقرأ أيضا