الارشيف / اخبار العالم

زلزال تركيا.. هزة عنيفة تؤدي إلى أضرار مادية في إزمير.. وأردوغان يرد

  • 1/2
  • 2/2

Advertisements

شكرا لقرائتكم خبر عن زلزال تركيا.. هزة عنيفة تؤدي إلى أضرار مادية في إزمير.. وأردوغان يرد والان مع التفاصيل

الجمعة 30 أكتوبر 2020

ارشيفيه

ضرب زلزال عنيف، قوته 7 درجات بمقياس ريختر، الجمعة، مُخلفا أضرارًا مادية بالغة في العديد من المباني مدينة ازمير التركية، إضافة إلى جزيرة ساموس اليونانية.

وذكرت هيئة المسح الجيولوجي الأمريكية أن زلزالا قوته 7.0 درجات ضرب بحر إيجه، الفاصل ما بين تركيا واليونان.

وقال عمدة مدينة إزمير التركية، تونك سوير، عبر شبكة CNNTurk، إن 20 مبنى على الأقل تضرر جراء الزلزال.

  وأوضح سوير: "هناك حوالي 20 مبنى متضررًا، وكانت بيركلي وبورنوفا أكثر المناطق تضررًا في المدينة".

وأضاف أنه لا توجد تقارير عن وقوع إصابات حتى الآن.

وفي وقت سابق، قال وزير الداخلية التركي سليمان صويلو، عبر تويتر، إن ستة مبانٍ على الأقل هُدمت في مدن إزمير وبورنوفا وبيركلي في أعقاب الزلزال.

وقال صويلو إنه لم ترد تقارير عن خسائر في الأرواح.

قال "فرقنا تواصل التحقق والتدخلات ميدانيا".

وكان مركز الزلزال على بعد 17 كيلومترًا قبالة ساحل إزمير، على عمق 16 كيلومترا في بحر إيجه، بحسب إدارة الكوارث والطوارئ التركية (آفاد).

وغرد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان: "تعافي قريبًا إزمير".

  وقال أردوغان: "بكل إمكانيات دولتنا نقف إلى جانب مواطنينا المتضررين من الزلزال. لقد اتخذنا إجراءات لبدء العمل اللازم في المنطقة مع جميع مؤسساتنا والوزراء المعنيين".

يأتي هذا في وقت جرى تداول العديد من اللقطات المصورة للحظة انهيار المباني وتصاعد سحب الرماد نتيجة لما حدث. كما أظهرت لقطات لحظة تدفق مياه البحر إلى داخل شوارع مدينة إزمير التركية وجزيرة ساموس اليونانية.

كانت هذه تفاصيل خبر زلزال تركيا.. هزة عنيفة تؤدي إلى أضرار مادية في إزمير.. وأردوغان يرد لهذا اليوم نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله ولمتابعة جميع أخبارنا يمكنك الإشتراك في نظام التنبيهات او في احد أنظمتنا المختلفة لتزويدك بكل ما هو جديد.

كما تَجْدَرُ الأشاراة بأن الخبر الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على السعودية 365 وقد قام فريق التحرير في الخليج 365 بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي.

Advertisements

قد تقرأ أيضا

"