الارشيف / اخبار العالم

قطر و"حركة الشباب".. وجهان لإرهاب واحد يستنزف الصومال

  • 1/3
  • 2/3
  • 3/3

Advertisements

شكرا لقرائتكم واهتمامكم بخبر قطر و"حركة الشباب".. وجهان لإرهاب واحد يستنزف الصومال والان مع التفاصيل الكاملة

عدن - ياسمين عبد الله التهامي - السبت 24 أكتوبر 2020

قطر و

متابعات_ الخليج 365

دعوة الرباعي العربي لا تجد آذاناً صاغية في الدوحة، مع نظام يتكشف يوماً بعد يوم شبكته الأخطبوطية لدعم الإرهاب شرقاً وغرباً، وليست أفريقيا بمنأى عن مخطط "تنظيم الحمدين" الحاكم في قطر للتوغل ومد النفوذ عبر التنظيمات إرهابية تحت ستار مفضوح من الإغاثة والعمل الخيري والمساعدات.

 

في المقابل لا تألو الإمارات جهداً برجالها وفرقها الإغاثية عن نجدة الصومال، وأياديها البيضاء في الصومال شهد بها القاصي والداني، سعت لبذل كل دعم ممكن للمساعدة على تجاوز الظروف الصعبة التي يمر بها الصومال.

 

نهج الإمارات الإنساني الخالد ومواقفها المشرفة، كانت الصومال إحدى محطاته ضمن مسيرة لا تعرف الحدود يسطر فيها أبناء الإمارات مزيداً من الملاحم الإنسانية التي تستهدف نجدة المستضعفين والمنكوبين والمحتاجين.

 

 

 

الشعب الصومالي يكن كل التقدير والعرفان لدولة الإمارات لما قدمته وما زالت تقدمه من مساعدات سخية لا مثيل لها لن تمحى من ذاكرة أبنائه، لكن حكومته التي يترأسها محمد فرماجو اختارت النكران والجحود وارتمت في أحضان الدعم القطري للإرهاب، وأكثر من ذلك فهي توطد علاقتها بحركة الشباب الإرهابية.

 

أعمال قطر وأموالها "غير الخيرية" تصل ليد كيانات وعناصر إرهابية ليس آخرها تنظيم الشباب الإرهابي في الصومال، الذي أذاق هذا البلد العربي المسلم ويلات الإرهاب على مدار سنوات فاقمت من معاناة الشعب الصومالي وزادته تمزقاً وفقراً.

 

ومراراً حذرت المعارضة القطرية من استمرار التمويل القطري للإرهاب في الصومال، وتبنت دعوة منظمة حقوق الإنسان العربي، بفتح تحقيق شامل بشأن قيام المخابرات القطرية بتسخير مجموعات تابعة لها في الصومال، للقيام بعمليات اختطاف مدنيين في الصومال اعترضوا على تجاوزات تقوم بها شخصيات تعمل لحساب جهاز الأمن القطري. 

كانت هذه تفاصيل خبر قطر و"حركة الشباب".. وجهان لإرهاب واحد يستنزف الصومال لهذا اليوم نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله ولمتابعة جميع أخبارنا يمكنك الإشتراك في نظام التنبيهات او في احد أنظمتنا المختلفة لتزويدك بكل ما هو جديد.

كما تَجْدَرُ الأشاراة بأن الخبر الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على اليمن العربي وقد قام فريق التحرير في الخليج 365 بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي.

Advertisements

قد تقرأ أيضا

"