الارشيف / اخبار العالم

نقطة نظام.. شؤون النيابة العامة

Advertisements

تعوق بعض التصرفات أي تقدم نحو إقرار قواعد الشفافية. على سبيل المثال، ولحوالي شهر حتى الآن، برزت تصرفات لبعض فروع النيابة العامة في مواجهة قضايا أحد أطرافها صحافيون. لنتذكر أنه قبل شهر حدث أن ألقي القبض على عضو بجهاز النيابة العامة، يشتبه في قيامه بتكوين عصابة للابتزاز والتلاعب في مصائر الناس. كان غضب البعض عارما على الطريقة التي سارت عليها وسائل الإعلام في مواكبة هذه القضية، قبل أن تصدر مواد عبارة عن توضيحات مشوهة، وكان الهدف أن يقي الصحافيون أنفسهم من أي شر محتمل.

لكن، وكما سيلاحظ فيما بعد، ستشرع بعض الملفات في الظهور فجأة هذا الشهر. من أمثلة ذلك؛ شكاوى وُضعت ضد صحافيين بسبب قيامهم بأعمالهم وبقيت حبيسة الرفوف عدة شهور، ثم قرر نواب عامون تفعيلها هذا الشهر. قضية أخرى لصحافي تعرض لتهديد بالتصفية الجسدية، هذا الشهر، وبعد جهد لجهاز الشرطة لتعقب المشتبه به وضبطه، أخلت النيابة العامة سبيله بمجرد ما أحيل عليها.

يعتقد الكثيرون أن بعض الأطراف إنما هي بصدد «رد صرف» للصحافيين بسبب طريقة معالجتهم لقضية نائب وكيل الملك بالدار البيضاء. سنحاول ألا نعتقد ذلك أيضا. النيابة العامة كما القضاء ليست، في نهاية المطاف، جسدا وحدا، حيث تنخرها الخلافات باسم النقابات قبل أي شيء آخر.

قضية ينظر فيها المجلس الأعلى للسلطة القضائية حول خلاف شديد بين عضوين بالنيابة العامة في البيضاء نموذج صارخ على ذلك. مافتئ أحد قضاة النيابة العامة يلقي الدروس على الصحافيين في «فايسبوك». فجأة اختفى هو وحسابه.

كيفما كانت الرؤى متناقضة بين قضاة النيابة العامة، يجب ألا يتحول جهاز لرعاية الحق العام إلى أداة لتسوية الخلافات حول قضية ما.. يصبح ذلك أشد عندما يصبح الصحافيون حطبا في هذه المعمعة.

Advertisements

كانت هذه تفاصيل خبر نقطة نظام.. شؤون النيابة العامة لهذا اليوم نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله ولمتابعة جميع أخبارنا يمكنك الإشتراك في نظام التنبيهات او في احد أنظمتنا المختلفة لتزويدك بكل ما هو جديد.

كما تَجْدَرُ الأشاراة بأن الخبر الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على اليوم 24 وقد قام فريق التحرير في الخليج 365 بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي.

Advertisements

قد تقرأ أيضا