الارشيف / اخبار العالم

تفاصيل العثور على أفلام إباحية بحاسوب أسامة بن لادن

Advertisements

كتب هاني نصر العربي في الاثنين 7 سبتمبر 2020 04:16 مساءً - انت الان تقراء خبر تفاصيل العثور على أفلام إباحية بحاسوب أسامة بن لادن والان مع التفاصيل الكاملة فقط على الخليج 365

عثرت القوات الأمريكية، على كميات كبيرة من الصور والأفلام الإباحية بالقرص الصلب الخاص بحاسوب زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن، وفقًا لقناة سكاي نيوز عربية.

 

ورجحت السلطات الأمريكية، أن الصور والأفلام الإباحية التي عثرت عليها، كانت وسيلة خفية لنقل رسائل مشفرة إلى أعضاء التنظيم الإرهابي.

 

وقد أعلنت قناة "ناشونال جيوغرافيك" الأمريكية،  أنها ستبث في 10 من سبتمبر الجاري، فيلما وثائقيا بعنوان "بن لادن.. القرص الصلب"، يتناول المواد الإباحية التي كانت مع زعيم القاعدة السابق حتى مقتله في عام 2011 في باكستان.

 

ونشر موقع "ديلي بيست" الإخباري الأمريكي،  تقريرًاسلط الضوء على الفيلم الوثائقي المنتظر، الذي أعده صحفي في شبكة "سي إن إن" الإخبارية الأمريكية.

 

Advertisements

وكان الموقع، اعتبر أنه "ربما لن نعلم تماما كيف كان بن لادن يوفق بين تناقضاته، لكننا متأكدون من أنه لو كان حيا سيكره فيلم (بن لادن.. القرص الصلب)".

 

كان أسامة بن لادن هو محور الهجوم الإعلامي الدولي بعد هجمات 11 سبتمبر التي نفذها تنظيمه على أمريكا، وشنت الولايات المتحدة وحلفاؤها على تنظيمه حربًا اعتبرت لاحقًا أطول حرب مستمرة في تاريخ الولايات المتحدة. تمكن بن لادن خلالها من الاختباء لمدة عشر سنوات كاملة منذ بداية الحرب. وفي فجر يوم الإثنين 2 مايو عام 2011 تمكنت قوة مغاوير أمريكية من مباغتة بن لادن عندما كان في مسكنه قرب إسلام آباد وأردته قتيلًا برصاصة في الرأس ثم ألقت بجثتهِ سرًا في البحر من على متن حاملة الطائرات يو إس إس كارل فينسن، وذلك بعد القيام بما وصفته الحكومة الأمريكية بالشعائر الإسلامية له.

 

 في سنة 1984م أسّس ابن لادن منظّمة دعويّة وأسماها "مركز الخدمات" وقاعدة للتدريب على فنون الحرب والعمليات المسلحة باسم "معسكر الفاروق" لدعم وتمويل المجهود الحربي للمجاهدين الأفغانيين، وللمجاهدين العرب والأجانب فيما بعد. وبعد انسحاب القوات السوفيتية من أفغانستان وبعد الغزو العراقي للكويت خرج ابن لادن عام 1991م من واتجه إلى السودان. وهناك أسس تجارة فاشلة أيضا ومركزًا جديدًا للعمليات العسكرية في السودان.

 

وتحت ضغوط دولية غادر ابن لادن السودان في سنة 1996م متوجّهًا إلى أفغانستان نتيجة علاقته القوية بجماعة طالبان، التي كانت تسيطر على أفغانستان في تلك الأثناء. وبعد انتقاله إلى أفغانستان وجه تركيز تنظيمه على الولايات المتحدة الأمريكية وأعلن الحرب عليها. وفي سنة 1998م تلاقت جهود أسامة بن لادن مع جهود أيمن الظواهري الأمين العام في جماعة الجهاد الإسلامي المصرية المحظورة، وأطلق الاثنان بيانًا يدعوان فيهِ إلى: قتل الأمريكيين وحلفائهم أينما كانوا، وإلى إجلائهم من المسجد الأقصى والمسجد الحرام. ونتيجة لبيانه ارتكبت القاعدة تفجيرات نيروبي ودار السلام.

 

 

Advertisements

Advertisements

قد تقرأ أيضا