الارشيف / اخبار العالم

وزير لبناني سابق بعد انفجار بيروت: آن أوان رحيل الطبقة الحاكمة

Advertisements
القاهرة - بواسطة ايمان عبدالله - سياسة

الخليج 365 - أحمد فتحي- القاهرة

الأربعاء 2020/8/5 07:52 ص بتوقيت أبوظبي

طالبت قيادات حزبية لبنانية بارزة الحكومة بسرعة إجراء تحقيق في ملابسات الانفجار الذي وقع في العنبر رقم 12 قرب صوامع القمح في مرفأ العاصمة، مشيرا إلى أنه آن الأوان لرحيل المنظومة الحاكمة. 

وحمل ريشار قيومجيان الوزير اللبناني السابق الممثل عن حزب القوات الحكومة الحالية برئاسة حسان دياب المسئولية عن الانفجار، بسبب "إهمال متعمد" بوجود مواد شديد الانفجار في المرفأ منذ أشهر، ولم يتم اتخاذ قرار بإتلافها.

واهتزت العاصمة اللبنانية بيروت، الثلاثاء، على وقع انفجارات هائلة خلفت قتلى وجرحى ودمارا واسعا، وخلال تفقده موقع الانفجار، أجهش القاضي عبود محافظ بيروت، في البكاء متأثرا من حجم الأضرار التي خلفها الانفجار غير المسبوق في لبنان، حيث لم يستطع السيطرة على نفسه جراء آثار الانفجار.  

وقال عبود لوسائل الإعلام اللبنانية:" ما حدث لم أره في حياتي من قبل بلبنان.. ما حدث يشبه هيروشيما وناجازاكي في اليابان، بيروت منكوبة وهناك دمار كبير وما حصل غير مسبوق في لبنان".

تحميل الحكومة المسئولية

وحمل ريشار قيومجيان الوزير اللبناني السابق الحكومة الحالية المسئولية عن الانفجار، أيا كانت الأسباب وراء الحادث.

وأوضح في حديث لـ"الخليج 365": بشكل أولي، هناك إهمال حكومي واضح بوجود مواد شديدة الإنفجار في مرفأ ترددت أنباء عن وجود تلك المواد فيه منذ أشهر، لا نعلم عنها شيئا، ولم يتخذ قرار بإتلافها، وهو الخطأ الذي أدى لوقوع الكارثة.  

وإزاء هذا، زاد قيومجيان: آن الأوان لرحيل المنظومة الحاكمة الحالية"

وطالب الوزير السابق الممثل عن حزب القوات بضرورة فتح تحقيق عاجل حتى يطلع الرأى العام اللبناني على ما حدث، داعيا إلى سرعة تشكيل لجنة تحقيق قضائي؛ بعدما أسفر الانفجار عن وفاة أكثر من 70 شهيدا، ونحو 3700 مصاب.

ورجحت معلومات ومصادر لبنانية، احتمالية أن تكون المواد المسؤولة عن انفجار مرفأ بيروت هي من "نوع نترات الأمونيوم شديدة الانفجار"، ما يفسر سر "السحابة الغريبة" التي أعقبت الانفجار.  


وفيما قالت مصادر إن هذه المواد موجودة منذ العام 2011، ذكرت أخرى أنها كانت قد صودرت من باخرة منذ أشهر واتخذ قرار بإتلافها وهو ما لم يحدث.

Advertisements

وأشارت إلى أن "جهاز أمن الدولة اللبناني كان طلب فتح تحقيق بالمواد المتفجرة الموجودة في العنبر رقم 12 بمرفأ بيروت".

ونبه قيومجيان إلى أن الوقت مازال مبكرا للقول بأن الحادث ناتج عن إهمال أو عن عمد.

وبين القيادي في حزب القوات أن الانفجار الذي وقع اليوم كبير جدا، لم تشهد لبنان منذ عشرات السنين، وكان أشبه بالزلزال بعد أن شعر به سكان العاصمة بيروت.

سرعة التحقيق

ومن جهته، قال النائب محمد الحجار القيادي في تيار المستقبل اللبناني، في حديث لـ"الخليج 365": مطلوب من الحكومة سرعة التحقيق في حادث انفجار، ومعرفة أسبابه، وما إذا كان ناتجا عن إهمال أم أمر آخر.

ووصف "الحجار" انفجار اليوم بـ"الكارثي"، بعدما فقد الكثير من اللبنانيين أرواحهم، وخلف الكثير من المصابين، بالإضافة للأضرار المادية الكبيرة جدا التي لحقت بالعاصمة بيروت.

وأشار الحجار، إلى أن الانفجار شعر به الكثير من المناطق اللبنانية حتي البعيدة عن بيروت كمنطقة إقليم الخروب.

وحول تحركات تيار المستقبل للتخفيف آثار حادث اليوم، قال الحجار: نحن جاهزون لاستقبال العائلات المشردة بفعل الحادث، إضافة إلى تقديم حملات التبرع بالدم باسم تيار المستقبل، معربا عن أمنيته من الدول العربية الشقيقة الوقوف مع لبنان.  


وتابع:" سنواكب هذا التحقيق من موقعنا، ونتمنى للمصابين والجرحى الشفاء العاجل".

وكان انفجار هائل، وقع في مستودع بالعنبر رقم 12 قرب صوامع القمح في مرفأ العاصمة اللبنانية بيروت، وسُمع دويه في بيروت، أدى إلى سقوط عشرات القتلى وآلاف الجرحى وتدمير الكثير من المباني.

وفيما دعا وزير الداخلية اللبناني محمد فهمي، إلى ضرورة انتظار التحقيقات لتحديد سبب الانفجار، رجح خبراء أن يكون لحزب الله يد في هذا التفجير، خاصة مع سيطرته على مرفأ بيروت سياسيا، ويكون قد خزن هذه المتفجرات، وبالتالي علمت إسرائيل بتخزين هذا الكمية من المتفجرات، فأقدمت على قصفها.

Advertisements

كانت هذه تفاصيل خبر وزير لبناني سابق بعد انفجار بيروت: آن أوان رحيل الطبقة الحاكمة لهذا اليوم نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله ولمتابعة جميع أخبارنا يمكنك الإشتراك في نظام التنبيهات او في احد أنظمتنا المختلفة لتزويدك بكل ما هو جديد.

كما تَجْدَرُ الأشاراة بأن الخبر الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على بوابة العين الإخبارية وقد قام فريق التحرير في الخليج 365 بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي.

Advertisements

قد تقرأ أيضا