الارشيف / اخبار العالم

مسؤول لبناني يسخر من فرضية "المفرقعات" وحديث عن مواد شديدة الانفجار

Advertisements

مسؤول لبناني يسخر من فرضية "المفرقعات" وحديث عن مواد شديدة الانفجار

يمن شباب نت - متابعات

الثلاثاء, 04 أغسطس, 2020 - 09:03 مساءً

 
تهكم المدير العام للأمن العام في لبنان على المعلومات الأولية التي أرجعت سبب الانفجار إلى حريق في مستودع للمفرقعات، مشيرا، في المقابل، إلى أن الحادث نجم على ما يبدو عن "مواد شديدة الانفجار".
 
وقال اللواء عباس إبراهيم، عقب جولة في مرفأ بيروت حيث وقع الانفجار، "لا يمكن استباق التحقيقات والقول بأن هناك عملا إرهابيا، وكلمة مفرقعات تثير السخرية، هناك مواد شديدة الانفجار مصادرة منذ سنوات".
 
وكانت الوكالة اللبنانية الحكومية أشارت إلى اندلاع "حريق كبير في العنبر رقم 12 بالقرب من إهراءات القمح في مرفأ بيروت، في مستودع للمفرقعات، وسمع دوي انفجارات قوية في المكان، ترددت أصداؤها في العاصمة والضواحي".
 
وأثارت هذه المعلومات سخرية على مواقع التواصل الاجتماعي، لاسيما بعد اللقطات التي أظهرت حجم الانفجارين الذين ضربا المرفأ، والأضرار التي نجمت عنهما في معظم المناطق اللبنانية، وسط أنباء عن سقوط عشرات القتلى وجرحى.
 
وأشارت الوكالة إلى سقوط عدد من القتلى والجرحى "جراء انفجار مستودع المفرقعات في مرفأ بيروت"، متحدثة أيضا عن "أضرار كبيرة في المباني والسيارات في الكرنتينا والأشرفية والحمراء والمناطق المحيطة..".
 
ودعا الرئيس اللبناني ميشال عون إلى اجتماع طارئ مساء الثلاثاء للمجلس الأعلى للدفاع في قصر بعبدا إثر الانفجارين الضخمين، في حين أعلن رئيس الحكومة حسان دياب الأربعاء يوماً للحداد الوطني على "الضحايا".
 
وسمع دوي الانفجار في مناطق بعيدة جدا عن الحادث، حيث قالت وكالة فرانس برس إن الدوي سمع في كل أنحاء العاصمة، وصولا إلى مناطق بعيدة عنها، كما افاد أشخاص في جزيرة قبرص المواجهة للبنان عن سماع صوت الانفجار.
 
وفي حين ذكرت الوكالة الوطنية للإعلام أن "عدد الإصابات لا يحصى" تحدثت عن "أضرار كبيرة في المنازل والسيارات في محيط منطقة الكرنتينا والجوار"، قال الصليب الأحمر أن "أكثر من 30 فرقة تستجيب لإسعاف المصابين..".
 
كما رصد مقطع فيديو حصلت "الحرة" عليه وتمتنع عن نشره بسبب فظاعة الصور، جثث متفحمة في محيط الانفجار الذي دمر بشكل شبه كامل، وفق لقطات أخرى، مبنى تابع للمرفأ، بينما ذكر شاهدان لصحافية في وكالة فرانس برس في أن عشرات الجرحى لا يزالون ممددين على الأرض.
 
وأصيب سكان بيروت بالذعر فيما عم الدمار كل أنحاء بيروت، فيما أقفلت القوى الأمنية كل الطرق المؤدية الى المرفأ، ومنع الصحافيون من الاقتراب. ولم يسمح إلا لسيارات الإسعاف والدفاع المدني بالمرور. وكان أقرباء موظفين في المرفأ يجادلون القوى الأمنية مصرين على دخول حرم المرفأ للاطمئنان الى أقربائهم.
 
وشاهدت صحفية في وكالة فرانس برس عشرات الجرحى يصلون الى مستشفى أوتيل ديو في الأشرفية في شرق بيروت، بينهم أطفال. وكان عدد كبير منهم مغطى بالدماء من رأسه حتى أخمص قدميه. وفي منطقة الأشرفية، كان أشخاص كثيرون يسرعون سيرا الى مستشفيات.
 
أمام مستشفى كليمنصو في غرب بيروت، كان عشرات الجرحى ينتظرون في الخارج إدخالهم لتلقي العلاج. كما شاهد صحافيون في وكالة فرانس برس سيارات متوقفة ومتروكة في وسط الشارع القريب من المرفأ وقد لحقت بها أضرار بالغة. كما لحقت أضرار بالغة بالمباني وتناثر الزجاج في كل مكان.
 
وكتب أحد اللبنانيين على "تويتر" "حجم الصوت والهدير استمر لبضع ثوان، ولم أسمع مثله في حياتي".
 
وقالت امرأة في وسط العاصمة لصحافي في فرانس برس "شعرت بما يشبه هزة أرضية، ثم دوى الانفجار. شعرت بأنه أقوى من انفجار العام 2005 الذي قتل (رئيس الحكومة الأسبق) رفيق الحريري".
 
ويفترض أن تصدر المحكمة الدولية الخاصة بلبنان بعد يومين حكمها في قضية اغتيال الحريري، الذي قتل مع 21 شخصا آخرين في وسط العاصمة في انفجار ضخم نفذه انتحاري.
 
 
المصدر: وكالات

كلمات مفتاحية :
مشاركة الصفحة:
Advertisements

كانت هذه تفاصيل خبر مسؤول لبناني يسخر من فرضية "المفرقعات" وحديث عن مواد شديدة الانفجار لهذا اليوم نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله ولمتابعة جميع أخبارنا يمكنك الإشتراك في نظام التنبيهات او في احد أنظمتنا المختلفة لتزويدك بكل ما هو جديد.

كما تَجْدَرُ الأشاراة بأن الخبر الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على شباب اليمن وقد قام فريق التحرير في الخليج 365 بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي.

Advertisements

قد تقرأ أيضا