الارشيف / اخبار العالم

إخوان اليمن وطرابلس.. تنسيق إرهابي برعاية المخابرات التركية

Advertisements
القاهرة - بواسطة ايمان عبدالله - سياسة

الخليج 365 - رضا شعبان

الخميس 2020/7/2 01:31 ص بتوقيت أبوظبي

رصدت مصادر عسكرية واستخباراتية ليبية وصول شخصيات من حزب الإصلاح اليمني -ذراع تنظيم الإخوان الإرهابي- إلى طرابلس، بهدف توطيد العلاقة مع إخوان ليبيا برعاية المخابرات التركية.

وأوضحت المصادر، للعين الإخبارية، أن وجود هؤلاء القيادات في طرابلس بالتنسيق مع المخابرات التركية يأتي بزعم المساهمة في بناء المعرفة للسيطرة على مواقع تنفيذية أو تشريعية.

وأكدت المصادر أنه من المقرر تدريب وبناء قدرات من الصفين الثالث والرابع فكريا لجماعة الإخوان بليبيا والدفع بهم للانتخابات القادمة.


Advertisements

وأكدت المصادر صحة ما ورد في تقارير صحفية يمنية عن وصول عدد من المرتزقة المنتمين إلى تنظيم الإخوان الإرهابي إلى ليبيا للعمل كمرتزقة ضمن صفوف حكومة فايز السراج غير الدستورية التي تسيطر عليها المليشيات الإجرامية، بوساطة تركية.

وأوضحت المصادر، نقلا عن مصادر عسكرية واستخباراتية، أن أكثر من 200 من المرتزقة اليمنيين وصلوا بالفعل إلى ليبيا غالبيتهم من مليشيات تابعة لحزب الإصلاح في مأرب.

وأشارت المصادر إلى أن هؤلاء المرتزقة سافروا إلى تركيا تحت ستار تلقي العلاج في المستشفى، حيث تم نقلهم إلى العاصمة الليبية طرابلس.

وأضافت المصادر أن حزب الإصلاح، ذراع تنظيم الإخوان الإرهابي، يحاول توطيد التحالف العسكري مع تركيا من خلال القتال إلى جانبها في ليبيا تمهيدا لاستدعائها للتدخل في اليمن.

وتشير المصادر إلى إلقاء قوات الجيش الليبي القبض على عدد من المرتزقة اليمنيين من حزب الإصلاح حينما كانوا يقاتلون في صفوف مليشيات حكومة فايز السراج.

Advertisements

كانت هذه تفاصيل خبر إخوان اليمن وطرابلس.. تنسيق إرهابي برعاية المخابرات التركية لهذا اليوم نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله ولمتابعة جميع أخبارنا يمكنك الإشتراك في نظام التنبيهات او في احد أنظمتنا المختلفة لتزويدك بكل ما هو جديد.

كما تَجْدَرُ الأشاراة بأن الخبر الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على بوابة العين الإخبارية وقد قام فريق التحرير في الخليج 365 بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي.

Advertisements

قد تقرأ أيضا