الارشيف / اخبار العالم

اعتقالات بالضفة والاحتلال يجبر مقدسيين على هدم منزليهما

Advertisements

القدس - بواسطة محمد عز العرب - شنت قوات الاحتلال الإسرائيلي، فجر اليوم الثلاثاء، حملة دهم وتفتيش بالضفة الغربية تخللها اعتقال عددا من الشبان، فيما أجبرت بلدية الاحتلال بالقدس، علاء أحمد إبراهيم برقان، على هدم منزله ذاتيا في جبل المكبر، تزامنا مع هدم منزل المقدسي محمد جعابيص، بحجة البناء بدون ترخيص.

وأفاد صاحب المنزل علاء برقان أن المحكمة المركزية بالقدس أصدرت، يوم الأحد، قرارا يقضي بهدم منزله، وأجبر على هدمه بعد إبلاغه أن آليات بلدية الاحتلال ستنفذ عملية الهدم صباح اليوم الثلاثاء.

وقال "أجبرت على هدم المنزل لتفادي دفع عشرات آلاف الشواكل، وبعد أن فشلت بتوقيف قرار الهدم وصراع طويل مع بلدية القدس استمر 4 سنوات".

وأوضح برقان أن بلدية الاحتلال فرضت عليه مخالفة بناء بقيمة 70 ألف شيكل في عام 2017، وما زال يدفعها إلا أن ذلك لا يلغي قرار الهدم.

ويعيش برقان في منزله الكائن بالقرب من الشارع الأميركي بجبل المكبر منذ 4 سنوات، وتمكن من تأجيل قرار الهدم عدة مرات عبر محاكم الاحتلال، وبعد دفع آلاف الشواكل للمحامي والمحاكم دون فائدة.

وتبلغ مساحة المنزل 130 مترا مربعا، ومكون من 3 غرف وصالة ومطبخ وحمامين، ويعيش علاء فيه مع زوجته و4 أولاد أكبرهم عمره 15 عاما ونصف وأصغرهم 9 سنوات.

وتزامن هدم منزل علاء برقان ذاتيا، مساء الإثنين، مع هدم منزل محمد جعابيص في جبل المكبر، ليصل عدد المنازل التي هدمت ذاتيا في المنطقة إلى 5 منازل.

وأجبرت قوات الاحتلال المقدسي ماجد محمد سليمان جعابيص، على هدم منزله الكائن في جبل المكبر، ورفضت شرطة الاحتلال إمهاله عدة أيام لتنفيذ عملية الهدم، وأصرت على هدم المنزل خلال يومين.

وقال جعابيص "أجبرت على هدم منزلي بيدي، لأنه في حال عدم هدمه سأضطر إلى دفع غرامة مالية لطواقم بلدية القدس بقيمة 70 ألف شيكل".

وأضاف "لم أقطن منزلي الجديد سوى ثلاثة أيام، واضطررت إلى هدمه أمام زوجتي وأولادي الذين لم يفرحوا بالعيش فيه".

Advertisements

وأشار إلى أنه بنى المنزل قبل نحو 6 أشهر، لأنه يعيش بضيق مع زوجته وأولاده في منزل والده، لافتا إلى أنه دفع للمحامي 15 ألف شيكل من أجل منع هدم المنزل، ولكن دون فائدة.

وتبلغ مساحة المنزل 93 مترا مربعا، ومكون من 3 غرف وصالة ومطبخ وحمام، ويعيش فيه معه زوجته وأولاده الخمسة وأكبرهم عمره 13 سنة وأصغرهم 3 أعوام ونصف.

وعلى صعيد المداهمات والاعتقالات في الضفة الغربية، اعتقلت قوات الاحتلال الأسير المحرر أحمد عواد بعد اقتحام منزله في حي المخيفية غرب نابلس.

كما اعتقلت قوات الاحتلال الشاب داوود صالح من مخيم العين، فيما سمع دوي إطلاق نار وقنابل صوت جراء مواجهات اندلعت مع الشبان.

وفي قرية تل القريبة اعتقلت قوات الاحتلال المواطن عبد الرحمن أيوب عصيدة.

وفي شمال الضفة الغربية، اندلعت فجر اليوم الثلاثاء مواجهات واسعة عقب اقتحام قوات الاحتلال لمدينة جنين ومخيمها تخللها اعتقالات طالت نشطاء وأنصار حركة حماس.

وأفاد نادي الأسير بأن العشرات من جنود الاحتلال داهموا منزل النائب الشيخ خالد سليمان في حي الجابريات في مدينة جنين وفتشوه واعتقلوه.

كما اقتحمت منزل الأسير جمال أبو الهيجاء في مخيم جنين واعتقلت نجله الأسير المحرر عماد وفتشت المنزل، وكذلك اعتقلت الشقيقين محمد وأحمد عزمي النشرتي والشاب محمد نبهان.

واندلعت اشتباكات بين الشبان وجنود الاحتلال خلال المداهمات تخللها إطلاق كثيف للرصاص من قبل جنود الاحتلال.

أما في محافظة رام الله، فقد اعتقلت قوات الاحتلال ثلاثة مواطنين. وأفاد نادي الأسير أن المعتقلين هم: عهد حازم الريماوي من بلدة بيت ريما، وخلدون البرغوثي من كوبر، وقصي عمر خراز من بلدة سلواد، وبأن جنود الاحتلال داهموا منازلهم وفتشوها وعبثوا بمحتوياتها.

Advertisements

كانت هذه تفاصيل خبر اعتقالات بالضفة والاحتلال يجبر مقدسيين على هدم منزليهما لهذا اليوم نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله ولمتابعة جميع أخبارنا يمكنك الإشتراك في نظام التنبيهات او في احد أنظمتنا المختلفة لتزويدك بكل ما هو جديد.

كما تَجْدَرُ الأشاراة بأن الخبر الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على عرب 48 وقد قام فريق التحرير في الخليج 365 بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي.

Advertisements

قد تقرأ أيضا