الارشيف / اخبار العالم

برلمانيون: رسالة الرئيس حاسمة بعدم التهاون فى مخالفات البناء

Advertisements

شكرا لقرائتكم خبر عن برلمانيون: رسالة الرئيس حاسمة بعدم التهاون فى مخالفات البناء والان مع تفاصيل الخبر

القاهرة - بواسطة محمد صلاح - طالب النائب محمد الحسيني، وكيل لجنة الإدارة المحلية بمجلس النواب، بسرعة إقرار تعديلات قانون البناء التي ناقشها المجلس ووافق عليها ويتبقي فقط أخذ الموافقة النهائية عليها، حتي يتم التصدي بحسم للبناء المخالف والعشوائي، وتفعيل العقوبات الرادعة التي تضمنها قانون البناء الجديد.

وأكد وكيل لجنة الإدارة المحلية، لـ"الخليج 365"، أهمية تصريحات الرئيس عبد الفتاح السيسي اليوم، بأن الدولة لن تسكت ولن تتهاون مع من يستغلون أزمة فيروس في البناء المخالف، مشيرا إلي أن تصريحات الرئيس فيها رسالة حازمة وقوية بأن الدولة لن تسمح بالفوضي، ولن تسمح بأي عمل مخالف للقانون.

وأشار محمد الحسيني، إلي أن الدولة عانت خلال السنوات الأخيرة من انتشار البناء المخالف والعشوائي بسبب غياب الرقابة وعدم تطبيق القان، متابعا: "الوضع تغير في عهد الرئيس السيسي، وهناك عمل علي الأرض، والدولة لن تسمح باستمرار هذه المخالفات والتعديات".

وتوافق معه النائب همام العادلي، رئيس لجنة الاقتراحات والشكاوي بمجلس النواب، والذي أكد علي ضرورة تشديد الرقابة لمنع استغلال مواجهة الدولة لأزمة فيروس كورونا، قائلا: "من يرتكبون هذه المخالفات ويستغلون الأزمة في البناء المخالف فاسدون ليس لديهم ذمة ولا ضمير، ولا تهاون معهم، ويجب الضرب بيد من حديد علي هؤلاء الفاسدين.

Advertisements

وأشاد العادلي، بتوجيهات رئيس الجمهورية بمنع البناء المخالف وعدم التهاون مع من يستغلون أزمة فيروس كورونا ويقوم بالبناء بدون ترخيص.

يذكر أن الرئيس عبد الفتاح السيسى، حذر من البناء المخالف، قائلا: "بمر مرور خفيف فى أوقات مش متوقعة وبشكل هادى، فوجئت بناس بتبنى وبقول الكلام ده للمحافظات ومحافظة القاهرة، وهدى مثال واضح مصرف الطوارئ كان عبارة عن منطقة مخلفات وناس عايشة بشكل لا يليق عملنا إسكان ليهم وسكناهم فيها وعملنا محور عشان يخلى الناس تطلع على الدائرى بسهولة وفجاة القى الناس بتبنى بشكل فين التخطيط والرخص للكلام ده".

وأضاف الرئيس: "ده كلام خطير اوعوا حد يتصور أن الدولة مشغولة فى المواجهة مع فيروس كورونا دى احنا بنحل مسائل من سنين فى التعدى على الاراضى ومش هنقبل كده ..محدش هيتصور أن البناء المخالف هنسيبه، بعض الشوارع لا تستوعب عربيات الناس .هو حد يتصور حجم العمل اللى اتعمل فى شرق القاهرة وشلنا خطوط المترو وخلينا شوارع وفجاة بقت كلها جراج ..ولقيت أن فيه نقاش اركن عربيتى فين هو الشارع معمول علشان الناس تمشى فيه ولا نركن عربيات فيه؟".

 وكان مجلس النواب، قد وافق منذ أسابيع قليلة، على مشروع قانون مُقدم من الحكومة بتعديل بعض أحكام قانون البناء الصادر بالقانون رقم 119 لسنة 2008، وأجل أخذ الموافقة النهائية على مشروع القانون إلى جلسة قادمة.

 ويهدف مشروع القانون إلى السماح بإقامة المشروعات ذات النفع العام خارج الحيز العمرانى، وتنظيم العمران بأبعاده الاقتصادية والاجتماعية والبيئية، ويتضمن مشروع القانون النص على إنشاء المجلس الأعلى للتخطيط والتنمية العمرانية على أن يصدر بتشكيله ونظامه الأساسى ومعاملاته المالية قرار من رئيس الجمهورية، ويحدد مشروع القانون اختصاصات ودور الهيئة العامة للتخطيط العمرانى، ويلزم الوزارات والهيئات العامة بالمخططات الاستراتيجية المعتمدة، ويحدد الحد الأقصى للرسوم المطلوبة مقابل طلب الموافقة على الموقع من الناحية التخطيطية، كما يستهدف إلى عدم تحميل المواطن أية رسوم بخلاف الواردة بقانون البناء، ويقضى بزيادة مدة الترخيص إلى ثلاث سنوات، وتكون استخراج التراخيص من خلال مكتب هندسى، مع وضع ضوابط لضمان السلامة الإنشائية للمبنى وسرعة مجابهة البناء بدون ترخيص وخارج الأحوزة العمرانية وإزالتها حفاظًا على الرقعة الزراعية؛ وحددت التعديلات نطاق سريان مشروع اتحاد الشاغلين ليكون على المدن والتجمعات العمرانية والريفية الصادر بشأنها قرار من المحافظ المختص بعد العرض على المجلس المحلى، كما تضمن مشروع القانون على عقوبة للموظف ممثلًا فى مهندس الجهة الإدارية حال إخلاله بالمهام المعهودة إليه.

Advertisements

كانت هذه تفاصيل خبر برلمانيون: رسالة الرئيس حاسمة بعدم التهاون فى مخالفات البناء لهذا اليوم نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله ولمتابعة جميع أخبارنا يمكنك الإشتراك في نظام التنبيهات او في احد أنظمتنا المختلفة لتزويدك بكل ما هو جديد.

كما تَجْدَرُ الأشاراة بأن الخبر الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على اليوم السابع وقد قام فريق التحرير في الخليج 365 بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي.

Advertisements

قد تقرأ أيضا