الارشيف / اخبار العالم

تساؤلات وراء وفاة مؤسس "الخوذ البيضاء"!

Advertisements




اسماء السيد - نصر المجالي: بعد نحو أسبوع من لقاءات مدير منظمة "الخوذ البيضاء" السورية رائد الصالح مع كبار المسؤولين البريطانيين حول دورها ومواجهة الحملة التي تقودها روسيا ونظام دمشق ضدها، عثر على مؤسس المنظمة البريطاني ميتا في أحد شوارع اسطنبول، ورافقت الوفاة الكثير من التساؤلات.

وحتى اللحظة لم يصدر أي بيان رسمي عن أية جهة بريطانية للحديث عن وفاة جيمس لو ميسورييه الضابط السابق في الجيش البريطاني المفاجئة الذي كان له دورا بارزا في تأسيس منظمة الخوذ البيضاء في العام 2012 خلال الحرب الأهلية السورية، ولكن وسائل الإعلام البريطانية تناولت خبر الوفاة من دون تعليقات أيضا.

وكان لو ميسوريه (48 عاما) عمل في قوة حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة في يوغسلافيا، وكان أيضاً مديراً لمؤسسة (مايداي) للإنقاذ.

واجتمع وزير شؤون الشرق الأوسط بوزارة الخارجية البريطانية د. آندرو موريسون يوم 5 نوفمبر الحالي بمدير منظمة الخوذ البيضاء لبحث الوضع في إدلب.

اجتماع مثمر

وقال د. موريسون إنه عقد اجتماعا مثمرا مع رائد الصالح لبحث الوضع على الأرض في إدلب، مشيرا إلى أن متطوعي "الخوذ البيضاء" يواجهون حملة كبيرة مغرضة من المعلومات الكاذبة يشنها النظام السوري والحكومة الروسية. هذه التكتيكات المضللة ما هي إلا محاولة صارخة لتحويل الانتباه عن حملة الاعتداءات المروعة على الشعب السوري، والتي شملت استخدام أسلحة كيميائية.

واكد الوزير البريطاني أن موقف المملكة المتحدة وحلفائها واضح "نحن نرد سريعا وبالشكل المناسب إن كرر النظام استخدامه للأسلحة الكيميائية. فقد عانى الشعب السوري بما يكفي. وقد شكرت السيد الصالح لما يقدمه متطوعو الخوذ البيضاء من خدمات منقذة للأرواح لآلاف المواطنين السوريين، وجددت تأكيد دعم المملكة المتحدة الثابت لهم".

اتهامات روسية

Advertisements

يذكر أن حادثة وفاة لو ميسوريه تأتي بعد أيام من توجيه روسيا اتهامات للضابط بأنه على صلة بتأسيس منظمة "الدفاع المدني" في سوريا. وقالت المتحدثة باسم الخارجية الروسية، ماريا زاخاروڤا، إنه “من المعروف بشكل مؤكد أن أحد مؤسسي الخوذ البيضاء جيمس لو ميسوريه، هو ضابط سابق في المخابرات البريطانية، وتحديدًا في (MI6)”، مضيفة أنه “يصعب التصديق بأن ذلك مجرد صدفة”.

وأضافت زاخاروفا، بحسب صحيفة (روسيا اليوم)، أن ميسوريه آثار العديد من النزاعات عبر العالم، وتابعت: "يشير عدد من الباحثين إلى وجود صلات بين ضابط المخابرات السابق هذا ومنظمات إرهابية خلال عمله في كوسوفو".

وطلبت المتحدثة باسم الخارجية الروسية من لندن توضيحًا حول هذه الحقائق، في حين لم ترد بريطانيا على اتهامات زاخاروفا.

وخلال السنوات الماضية، وصفت منظمة (الخوذ البيضاء) من قبل روسيا والنظام السوري بـ “الإرهابية” مرارًا، واتهم القائمون عليها بأنهم يتلقون أموالًا من الخارج ولهم علاقة تنظيم (القاعدة).

انقاذ الآلاف

وإلى ذلك، فإن فرق (الخوذ البيضاء) أنقذت نحو 62 ألف شخص منذ تأسيسها عام 2012 ولقي 120 من أفرادها مصرعهم خلال الحرب المندلعة في سوريا. وتضم الخوذ البيضاء نحو 3 آلاف متطوع.

وتأسست منظمة الدفاع المدني المعروفة بـ “الخوذ البيضاء”، مطلع العام 2013، ومع تصعيد النظام وتزايد استخدامه للقصف الجوي، أسست مجموعات نظمت نفسها بهيكلية مراكز تطوعية بسرعة، وظهرت أولى المراكز في مدينة حلب ودوما والباب.

وبعد تشكيل مراكز فردية تجمعت هذه المجموعات على مستوى المحافظة، وبدأت بالتواصل مع بعضها البعض لمساعدة المجتمعات المحلية.

وبلغ عدد المتطوعين حوالي 3470 عنصرًا، منتشرين في جميع الأراضي السورية، وتمكنوا من إنقاذ الآلاف من المدنيين.
ونال عناصر (الخوذ البيضاء) شهرة واسعة للأعمال التي قدموها، وتم تقديمهم في أفلام وثائقية أبرزها "الخوذ البيضاء" الذي نال جائزة أوسكار عن أبرز فيلم وثائقي العام الماضي.

Advertisements

كانت هذه تفاصيل خبر تساؤلات وراء وفاة مؤسس "الخوذ البيضاء"! لهذا اليوم نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله ولمتابعة جميع أخبارنا يمكنك الإشتراك في نظام التنبيهات او في احد أنظمتنا المختلفة لتزويدك بكل ما هو جديد.

كما تَجْدَرُ الأشاراة بأن الخبر الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على إيلاف وقد قام فريق التحرير في الخليج 365 بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي.

Advertisements

قد تقرأ أيضا