الارشيف / اخبار العالم

أنقرة: بدأ الأكراد يغادرون المنطقة الآمنة في سوريا

Advertisements

كتب هاني نصر العربي - انت الان تقراء خبر أنقرة: بدأ الأكراد يغادرون المنطقة الآمنة في سوريا والان مع التفاصيل الكاملة فقط على الخليج 365

صرح وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، اليوم الاثنين، بأن الأكراد السوريين بدأوا في مغادرة المناطق الآمنة في البلاد، رغم أنهم يواصلون انتهاك نظام وقف إطلاق النار.

وقال الوزير، إن تركيا ستستأنف هجومها في شمال سوريا إذا لم تنسحب القوات الكردية، التي تعتبرها أنقرة إرهابية، من المنطقة الحدودية الآمنة خلال 35 ساعة.

وأضاف "أوغلو"، في خطاب ألقاه في منتدى TRT World في أنقرة: "تستمر نيران المضايقات... وقمنا بالانتقام من حرائق المضايقات هذه. نلاحظ الآن أن عناصر حزب العمال الكردستاني ووحدات حماية الشعب الكردية تبدأ في مغادرة المناطق التي نسيطر عليها الآن. لدينا 35 ساعة للمغادرة. إذا لم ينسحبوا، فستستأنف عمليتنا".

في 17 أكتوبر، أعلن نائب الرئيس الأمريكي مايك بنس، أن الولايات المتحدة وتركيا قد اتفقتا على وقف الهجوم التركي، الذي شن في 9 أكتوبر وأطلق عليه ربيع السلام، لمدة 120 ساعة لمغادرة وحدات حماية الشعب الكردية، المنطقة الواقعة داخل المنطقة الآمنة التي يبلغ طولها 18 ميلًا، والتي تنوي أنقرة السيطرة عليها من جانب واحد. ومع ذلك، فقد أبلغت كل من أنقرة والأكراد عن انتهاكات لوقف إطلاق النار.

تم اتخاذ القرار، بعد أسبوع من إطلاق أنقرة "عملية ربيع السلام" بعد فترة وجيزة من إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب انسحاب القوات الأمريكية من سوريا، معتبرًا أنها تهدف إلى تخليص حدودها الجنوبية من الميليشيات الكردية التي تعتبرها إرهابية. وواجهت العملية على الفور انتقادات من المجتمع الدولي، في حين وصفتها دمشق بأنها احتلال. ودعت روسيا، التي تدعم الحكومة السورية، تركيا إلى تجنب التصعيد.

Advertisements

وقد قال مسؤول كبير من قوات سوريا الديمقراطية التى كانت تدعمها الولايات المتحدة سابقًا يوم الاحد، إن القوات الكردية سوف تنسحب فقط من جزء من الحدود الجنوبية لتركيا، وفقا لما ذكرته وكالة أنباء أسوشيتد برس.

وبعد اتفاق وقف إطلاق النار، أعلنت أنقرة إنها ستنشئ منطقة آمنة تمتد على مسافة 440 كيلومتراً من منبيج على ضفاف نهر الفرات إلى الحدود العراقية وعلى عمق 32 كيلومتراً داخل سوريا، كما يتعين على القوات الكردية تسليم أسلحتها الثقيلة والانسحاب.

ومع ذلك، قالت قوات سوريا الديمقراطية، في وقت سابق، إنها وافقت على وقف القتال في المناطق التي كان فيها نزاع نشط ، لكنها لن تنسحب من الأراضي التي يسيطر عليها الأكراد السوريون داخل المنطقة التي يبلغ طولها 32 كم والتي تشمل المدن الرئيسية.

ونقلت وكالة أسوشيتيد برس عن "خليل" قوله، إن القوات الكردية لن تنسحب إلا من امتداد يبلغ طوله 120 كيلومترًا على طول الحدود من رأس العين إلى تل أبيض خلافًا لإعلان تركيا بسحب كامل على الحدود السورية.

ومن جانبه قال "خليل": "نحن ملتزمون فقط بالإصدار الأمريكي وليس النسخة التركية" في إشارة إلى صفقة سابقة بين تركيا والولايات المتحدة بشأن منطقة آمنة فشلت بسبب التعاريف المتباينة للمنطقة.

كما أعلن مسؤول كبير في قوات سوريا الديمقراطية إن انسحاب الأكراد قد توقف لمدة يومين من قبل الميليشيات السورية المدعومة من تركيا والتي واصلت حصارها لرأس العين، وسوف يتم الانسحاب من امتداد 120 كم بمجرد إسقاط المنطقة المحيطة.

Advertisements

Advertisements

قد تقرأ أيضا