الارشيف / اخبار العالم

أبشروا بالعز والخير شــــعار اليــــوم الوطـــني

Advertisements

كتب - عبدالمجيد حمدي:

تحت شعار «أبشروا بالعز والخير»، تحتفل الدولة هذا العام بفعاليات اليوم الوطني الذي يوافق الثامن عشر من ديسمبر من كل عام، حيث تقام الفعاليات ابتداء من التاسع من ديسمبر ولمدة 10 أيام في درب الساعي وفي مختلف أرجاء الدولة، حيث تركز 75% من الفعاليات على الجيل الناشئ.

وقال سعادة السيد صلاح بن غانم العلي وزير الثقافة والرياضة ورئيس اللجنة المنظمة لاحتفالات اليوم الوطني، إن دولة قطر خلال احتفالها باليوم الوطني تستحضر تاريخها وتراثها، مؤكداً أن أيام قطر كلها وطنية وإن كانت الاحتفالات تأتي متزامنة مع حصار بعض الدول على دولة قطر فإن هذا الأمر يجعل احتفالات هذا العام أكثر تميزاً.

وأضاف سعادته، خلال لقاء عقد أمس على مسرح قطر الوطني، أن رؤية احتفالات اليوم الوطني تقوم على الولاء والتكاتف والوحدة والاعتزاز بالهوية الوطنية منذ بدء الاحتفالات باليوم الوطني في عام 2008، موضحاً أن الهدف الأسمى هو تعزيز الولاء بين الشعب وقائده، وتعاضد أهل قطر مواطنين ومقيمين وتلاحمهم، والاعتزاز بوحدة قطر في كل ربوعها وكل ذرة من ترابها، لافتاً إلى أن احتفالات القبائل ستكون مميزة ومتماشية مع التحدي الذي نواجهه.

وأوضح أن هناك قيماً لليوم الوطني نسعى لترسيخها وتجسيدها على أرض الواقع من خلال هذه الفعاليات، وهي الإلهام بحيث تكون الفعاليات ملهمة للجميع موضحاً أن ما تقدمه لجنة اليوم الوطني لا تغني عن أي فعاليات للمؤسسات أو الأفراد بل هي مجرد محفز للجميع.

وقال إن من قيم اليوم الوطني أيضاً المشاركة حيث تتاح لكل من يعيش على أرض قطر الطيبة، وكذلك الإبداع لأن اليوم الوطني ساحة للإبداع الذي يعد من أهم الموارد في قطر، فضلاً عن الشفافية والصراحة بين الجميع.

وحول تطلعات اللجنة المنظمة لاحتفالات اليوم الوطني، قال سعادة السيد صلاح بن غانم العلي إننا نتطلع أن يكون تأثيرها ممتداً في السلوك والشخصية بما يخدم الوطن ويساعد على نهوضه، والعمل على إبراز الرموز الوطنية في مختلف المجالات السياسية والثقافية والاقتصادية والاجتماعية، وعلى رأسهم المؤسس الشيخ جاسم بن محمد بن ثاني طيب الله ثراه، وكذا تعريف الجيل الناشئ معاني الولاء والتكاتف والوحدة وغرسها فيهم من خلال الفعاليات الثقافية والفنية وكذا التعريف بالتراث والتاريخ القطري.

أبشروا بالعز والخير

ولفت إلى أن اللجنة المنظمة قد اختارت مقولة «أبشروا بالعز والخير» لحضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، شعاراً لليوم الوطني هذا العام، كما اختارت بيت المؤسس وربعي إلى ما جا من الدهر نابيه.. إلى قلت قول ما يَرَوْن سواه، ليكون ملهماً وليشعر الشعب القطري بعظمة هذا الجيل الذي ترك لنا قطر عزيزة ذات سيادة، لنعاهد المؤسسين بأن تضحياتهم لن تضيع هدراً وأن الأزمات تقوي الشعب ولا تضعفه. وشدد رئيس اللجنة المنظمة لاحتفالات اليوم الوطني على عدم اختزال حقبة التاريخ في أيام من الاحتفالات، بل هناك ضرورة للتركيز على الفعاليات التي لها علاقة بتاريخنا وترتبط ارتباطاً مباشراً بهويتنا وتقاليدنا المميزة، والعمل على ربط الماضي ومواقفه الوطنية التي تعكس قيم الولاء والتكاتف والوحدة بمواقف معاصرة تعكس القيم ذاتها من خلال تعزيز الوعي لدى المجتمع والنهوض بوجدانه وضميره لتجسيد القيم الوطنية.

وأكد أيضا أن الأزمات أظهرت قيم الولاء والتكاتف ومن المهم أيضاً التركيز في اليوم الوطني على الجيل الناشئ حيث إن معظم فعاليات اليوم الوطني تركز على الجيل الناشئ حيث أكثر من 75% من الفعاليات تركز عليهم وهذا حقهم علينا وكل الفعاليات يجب أن تكون فيها قيمة معينة تزرع في الطفل ونحن لا نعلم الأبناء العرضة ولكن نعلمهم التكاتف والشجاعة والولاء من خلال العرضة، وكل فعاليات اليوم الوطني تسير في هذا الاتجاه بغرس القيم والمبادئ في نفوس المشاركين في هذه الفعاليات.

شهد اللقاء عرضاً تسجيلياً عن الاحتفال باليوم الوطني منذ عام 2008 وحتى الآن إضافة إلى عرض فني بعنوان أبشروا بالعز والخير.

 

الإعلان عن التوجه الخاص بعرضات القبائل قريباً

Advertisements

 

أكد وزير الثقافة والرياضة، ردا على سؤال حول ما تردد عن اقتصار الاحتفالات هذا العام على المنازل فقط وعدم وجود احتفالات في القبائل، أنه سيتم خلال الأيام القليلة القادمة الإعلان عن كافة تفاصيل احتفالات القبائل لافتاً إلى أن احتفالات القبائل هذا العام ستكون مميزة ومتماشية مع التحدي الذي نواجهه وسيتم الإعلان عن توجه العرضات التي تنظمها القبائل، مشيراً إلى أن احتفالات هذا العام توافق الذكرى العاشرة للاحتفالات التي بدأت عام 2008.

ولفت إلى أن الاحتفالات باليوم الوطني أكبر بكثير من أي لجنة تنظمها ولكن لابد أن يقوم الجميع بالاحتفال والابتكار فهو يوم للجميع وأتوقع أن احتفالات هذا العام وخاصة من جانب المقيمين ستكون متميزة وتتضمن مبادرات كثيرة ومتنوعة.

وقال إن الوطن يستحق منا كل فداء وإننا لو قدمنا أرواحنا فداء للوطن فإننا لن نوافيه حقه مطالباً الجميع بالعمل على المبادرة والابتكار في خلق الأفكار لافتاً إلى أن اللجنة المنظمة لاحتفالات اليوم الوطني جميع أفرادها متطوعون وليسوا موظفين ومن ثم فلابد أن يكون الجميع مبدعين في احتفالاتهم وألا ينتظروا أحداً ليأخذ بأيديهم لأن الوطن لنا جميعا مواطنين ومقيمين، مؤكداً أن قوتنا في الإبداع.

 

 

انطلاق احتفالات درب الساعي 9 ديسمبر

 

أكد حسن راشد العجمي عضو اللجنة المنظمة لاحتفالات اليوم الوطني والمشرف العام أن احتفالات درب الساعي سوف تبدأ في التاسع من ديسمبر القادم إن شاء الله موضحاً أنه بالنسبة للتعاون مع المدارس ودور اللجنة الإعلامية للاحتفالات فإنه منذ عام 2008 فإن هناك قسماً يسمى قطاع التعليم المشترك ويهتم بالتعاون مع كافة المراحل التعليمية في الدولة من خلال تعميم الفعاليات والمسابقات.

وقال: بالنسبة للجنة الإعلامية فإنه يتم سنوياً تشكيل لجنة إعلامية بتكليف من سعادة الشيخ عبدالرحمن بن حمد آل ثاني رئيس المؤسسة القطرية للإعلام لتأدية الدور المنوط بهم والتواصل مع جميع وسائل الإعلام والعمل باستمرار على زيادة الأفكار لزيادة التواصل.

ولفت إلى أن اللجنة الإعلامية تستمع لجميع الأفكار التي تزيد التواصل مع الجمهور وتصل بالرسالة الوطنية لأكبر عدد ممكن، موضحاً أن اللجنة المنظمة تضع سقفاً تنظيمياً فقط وهي مكونة من عشرات الأفراد فقط في حين الاحتفالات تضم مئات الآلاف ومن ثم فالجميع له الحق في المبادرة والاحتفال بالشكل الذي يكون في إطار النظم التنسيقية التي تضعها اللجنة، لافتاً إلى أن تغطية الفعاليات مفتوحة للجميع من الرجال والنساء ولا فرق على الإطلاق بين أي من الجنسين في هذا الأمر.

 

 

Advertisements

كانت هذه تفاصيل خبر أبشروا بالعز والخير شــــعار اليــــوم الوطـــني لهذا اليوم نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله ولمتابعة جميع أخبارنا يمكنك الإشتراك في نظام التنبيهات او في احد أنظمتنا المختلفة لتزويدك بكل ما هو جديد.

كما تَجْدَرُ الأشاراة بأن الخبر الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على الراية وقد قام فريق التحرير في الخليج 365 بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي.

Advertisements

قد تقرأ أيضا