الارشيف / اخبار العالم

الهند وإيران تستعرضان تطوير ميناء جابهار

Advertisements

كتب هاني نصر العربي - انت الان تقراء خبر الهند وإيران تستعرضان تطوير ميناء جابهار والان مع التفاصيل الكاملة فقط على الخليج 365

عقدت الهند وإيران الجولة السادسة عشرة من مشاورات وزارة الخارجية في طهران لمراجعة التعاون الثنائي بين البلدين.

وعقد الاجتماع، الذي ترأسه وزير الخارجية الهندي، فيجاي كوخال، ونائب وزير الخارجية الإيراني، سيد عباس عراقجي، وسط ضغوط لاستئناف واردات خام النفط من إيران.

وخلال الاجتماع، استعرض "كوخال" و"عراقجي" تطوير ميناء جابهار الاستراتيجي الإيراني لتفعيل الاتفاق الثلاثي بين الهند وإيران وأفغانستان.

وقال بيان وزارة الخارجية الهندية: "استعرض الجانبان سلسلة كاملة من التعاون الثنائي ومشاريع الربط المستمر وتطوير البنية التحتية بما في ذلك تطوير ميناء شهيد بهيستي وميناء جابهار والتفعيل الكامل لاتفاقية العبور الثلاثي (اتفاق جابهار) بين الهند وإيران وأفغانستان".

يعتبر ميناء جابهار، بوابة ذهبية لتجارة نيودلهي مع إيران وأفغانستان وبلدان آسيا الوسطى. يمكن الوصول بسهولة إلى الميناء الذي يقع على المحيط الهندي في مقاطعة سيستان وبلوشستان الإيرانية من الساحل الغربي للهند.

سيؤدي مسار جابهار إلى خفض تكاليف الشحن بنسبة 60 في المائة وخفض الشحن بنسبة 50 في المائة من الهند إلى آسيا الوسطى. تم اقتراح تطوير الميناء لأول مرة في عهد شاه إيران الأخير في العام 1973، ولكن تم تأجيله من قبل الثورة الإيرانية في العام 1979.

يتمتع ميناء جابهار بجنوب شرق إيران بأهمية استراتيجية في مشروع ممر النقل الدولي بين الشمال والجنوب. تم تصميم الممر متعدد الأساليب المقترح بطول 7200 كيلومتر لربط الهند بروسيا وأوروبا الغربية ودول البلطيق والدول الاسكندنافية. وسوف يقلل وقت النقل بمقدار النصف.

وكانت هناك ضغوط على الهند لاستئناف واردات الخام من إيران، بعد تعرض منشآت مملوكة لشركة أرامكو ، أحد أكبر منتجي النفط في العالم، لهجوم في نهاية الأسبوع.

تعد المملكة العربية السعودية، واحدة من أكبر مصادر النفط الخام بالنسبة للهند وتفيد التقارير، أن أرامكو قد أكدت لنيودلهي أنها ستضمن إمدادات ثابتة للهند.

وقال وزير البترول الهندي، دارميندرا برادان، يوم أمس الاثنين (16 سبتمبر)، إن وزارته تراقب "الوضع المتطور" بعد الهجمات على البنية التحتية النفطية السعودية وسيتم اتخاذ الخطوات اللازمة إذا لزم الأمر.

Advertisements

وقد أوصت إحدى الشركات الإيديولوجية التابعة لحزب بهاراتيا جاناتا القومي الحاكم في الهند، وSwadeshi Jagaran Manch أو منتدى الاعتماد على الذات الوطنية، ونصح مركز الأبحاث الاقتصادية في Rastriya Swayamsevak Sangh رئيس الوزراء ناريندرا مودي بإعادة النظر في قرار نيودلهي بتعليق واردات النفط من إيران، مما أحبط العقوبات الأمريكية التي حظرت شراء النفط من تلك الدولة.

جدير بالذكر، أن المتحدث باسم تحالف دعم الشرعية في اليمن، العقيد تركي المالكي، أكد أن الطائرات المسيرة الحوثية التي استهدفت معملي أرمكو السعودية، هي إيرانية الصنع من طراز أبابيل.

وأوضح "المالكي"، خلال مؤتمر صحفي له، اليوم الاثنين، أن الهجوم الإرهابي على منشأتي أرامكو لم يكن من داخل الأراضي اليمنية كما تبنت الميليشيات الحوثية

وعرض المالكي ثائق تشير إلى اعتراض وتدمير طائرات مسيرة حوثية، وبلغ عددهم 6 داخل وخارج المملكة.

وأكد المالكي رفض ما جاء في تقرير الأمم المتحدة الأخير بشأن الوضع الإنساني في اليمن، منوها بأن التحقيقات في هجوم أرامكو مازالت جارية وسيتم الإعلان عن نتائجها فور الانتهاء منها.

هذا وكانت قد ذكرت قناة "العربية" السعودية، أن السلطات السعودية سيطرت على حريق شب بمعمل "أرامكو" في مدينة بقيق بالمملكة في وقت مبكر اليوم السبت.

وأعلنت الداخلية السعودية، صباح يوم السبت، السيطرة على حريقين في معملين تابعين لشركة "أرامكو" النفطية استهدفا بطائرة مسيرة.

وجاء ذلك وفق ما نقلته وكالة الأنباء الرسمية السعودية، عن المتحدث الأمني بوزارة الداخلية.

وأوضح المصدر ذاته، أنه "عند الرابعة، صباح اليوم السبت، باشرت فرق الأمن الصناعي بشركة أرامكو حريقين في معملين تابعين للشركة بمحافظة بقيق وهجرة خري".

وأرجع الحريقين "نتيجة استهدافهما بطائرات بدون طيار"، دون أن يحمل أحدا المسؤولية، قائلًا: إنه "بتوفيق الله السيطرة على الحريقين والحد من انتشارهما".

Advertisements

Advertisements

قد تقرأ أيضا