اخبار العالم

حمدوك في جوبا.. شقيق السودان الجنوبي أولاً

Advertisements

شكرا لقرائتكم حمدوك في جوبا.. شقيق السودان الجنوبي أولاً ونؤكد لكم باننا نسعى دائما لارضائكم والان مع التفاصيل

جدة - بواسطة طلال الحمود - وصل رئيس الوزراء السوداني، عبد الله حمدوك الخميس إلى جوبا برفقة عدد من الوزراء، في أول زيارة خارجية رسمية له. والتقى مع رئيس جنوب السودان سلفاكير مارديت.

كما يتوقع أن يجري مساء مباحثات مع الجبهة الثورية والحركة الشعبية شمال جناح عبد الله الحلو .

وقال حمدوك إنه يطمح إلى بناء علاقات استراتيجية راسخة ومتطورة لا يحدها سقف مع جنوب السودان.

Advertisements

يذكر أن زيارة حمدوك ستمتد يومين، يجري خلالها مشاورات مع رئيس جنوب السودان حول عدد من القضايا ذات الاهتمام المشترك، إضافة إلى جهود جوبا في التوسط بين الحكومة السودانية والحركات المسلحة السودانية، التي أفضت الأربعاء إلى توقيع على خارطة طريق للسلام، ستستأنف المفاوضات حول تفاصيلها في أكتوبر المقبل، وتستمر حوالي الشهرين.

السلام.. أولوية حمدوك

وتأتي تلك الزيارة بعد أن وقعت الحكومة السودانية والحركات المسلحة في جوبا، الأربعاء، على اتفاق إعلان مبادئ للسلام، قضى بإطلاق سراح المعتقلين وأسرى الحرب. كما تضمن وقفا شاملا لإطلاق النار بين الحكومة السودانية والحركات المسلحة، وفتح ممرات إنسانية ومساعدة المتضررين وتعهد بإرجاع الممتلكات المصادرة.

واتفق مسؤولون من مجلس السيادة الحاكم ومن المتمردين على خارطة طريق لمحادثات سلام من المتوقع أن تبدأ في أكتوبر/تشرين الأول وتستمر نحو شهرين.

وكان رئيس الحكومة السودانية شدد على أهمية ملف السلام هذا. كما جعل المجلس، وهو حكومة انتقالية، صنع السلام مع المتمردين الذين يقاتلون الخرطوم ضمن أولوياته الرئيسية، نظرا لأن ذلك شرط أساسي لرفع البلاد من قائمة الولايات المتحدة للدول الراعية للإرهاب.

Advertisements

كانت هذه تفاصيل خبر حمدوك في جوبا.. شقيق السودان الجنوبي أولاً لهذا اليوم نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله ولمتابعة جميع أخبارنا يمكنك الإشتراك في نظام التنبيهات او في احد أنظمتنا المختلفة لتزويدك بكل ما هو جديد.

كما تَجْدَرُ الأشاراة بأن الخبر الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على العربية نت وقد قام فريق التحرير في الخليج 365 بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي.

Advertisements

قد تقرأ أيضا