اخبار العالم

تقرير استخباراتي يحذر من "التمويل الإلكتروني" لحزب الله

  • 1/2
  • 2/2

Advertisements
القاهرة - بواسطة ايمان عبدالله - سياسة

هايدي صبري

الأربعاء 2019/8/14 11:45 م بتوقيت أبوظبي

حزب الله يستخدم نظام الدفع الإلكتروني لتمويل إرهابه

حذر تقرير استخباراتي من استخدام تنظيم حزب الله الإرهابي وتنظيمات متطرفة أخرى وأنظمة الدفع الإلكترونية لتمويل أنشطتهما المشبوهة لكونها منصات يصعب رصدها.

وأشار جهاز تراكفين الاستخباراتي لمكافحة الاحتيال وتبييض الأموال التابع لوزارة الاقتصاد الفرنسية، في تقرير له، إلى الارتفاع الملحوظ في مجال مكافحة تمويل الإرهاب، والتعاون المثمر بين المؤسسات التمويلية في فرنسا وخارجها لتجفيف منابع تمويله.

وأوضح في التقرير، الذي تناول أنشطة الجهاز، أنه رغم هذا التعاون فإن المنصات الرقمية الجديدة والهياكل التمويلية المعقدة والعملات الرقمية والمشفرة أصبحت أحد عناصر تمويل الإرهاب وتبييص الأموال لصعوبة مراقبتها ورصدها.

وأشارت إذاعة "آر إف إي" الفرنسية، في تقرير لها، الأربعاء، إلى أن "تراكفين هو الأكثر شهرة من بين أجهزة الاستخبارات الفرنسية، ومسؤول عن مكافحة (الدوائر المالية السرية والمشبوهة)، ومن بينها تمويل الإرهاب".

وأوضحت أن الجهاز أصدر 1038 مذكرة استخبارات خلال عام 2018 بشأن العمليات المصرفية المشبوهة وتمويل الإرهاب، بزيادة قدرها 51% خلال عام واحد.

وكان "تراكفين" كشف سابقاً التحويلات المشبوهة القطرية لطارق رمضان حفيد حسن البنا، مؤسس تنظيم الإخوان، بتلقيه 35 ألف يورو شهرياً من قطر (ما يعادل 150 ألف ريال قطري)، لتمويل مشاريع تابعة للتنظيم الإرهابي في فرنسا وأوروبا.

وتوصل تراكفين، في تقريره السنوي، الذي يصدره قضاة متخصصون وخبراء استخباراتيون إلى أن الإرهاب ينوع في مصادر تمويله، موضحاً أنه "للتعامل مع تنوع تمويل الإرهاب كان على تراكفين توعية جميع الجهات الفاعلة في هذا القطاع".

وجاء في التقرير: "إذا فكرنا بسرعة كبيرة في البنوك الكبرى، فإن بعض الإرهابيين يذهبون للبحث عن مخططات بديلة، مثل منصات التمويل الإلكترونية، والعملات المشفرة التي تستخدمها التنظيمات الإرهابية مثل حزب الله في لبنان ويصعب رصدها".

Advertisements

ونقلت الإذاعة الفرنسية عن ضابط سابق بالمخابرات الفرنسية ومتخصص في تمويل الإرهاب يدعى جون شارل بريسار قوله إن "جهاز تراكفين لديه الصلاحية للاضطلاع بملفات الشرطة ويمكنه طلب معلومات من مؤسسات محددة عن أفراد محددين".

من جانبه، قال ضابط سابق بالمخابرات المالية الفرنسية، وأحد المشاركين في التقرير، إنه "حتى 2012-2015 تعد مكافحة تمويل الإرهاب من أعمال الأمم المتحدة والولايات المتحدة، لمراقبة التدفقات المالية للجماعات الإرهابية".

وذكر مثالا على ذلك قائلاً: "لقد تم تسجيل أسامة بن لادن في القائمة ومنعه من فتح حساب جارٍ، ثم أصبح الأمر صعبًا، فبحث عن شخصيات بديلة لإجراء معاملات مصرفية عن طريقهم".

pic11.jpg

وأضاف بريسار أن "بعض الإرهابيين المدرجين على قوائم الإرهاب في فرنسا أفرغوا حساباتهم في 2012، ثم توجهوا إلى سوريا"، موضحاً أن "أجهزة الاستخبارات الفرنسية في ذلك الوقت كانت عمياء".

وأشار ضابط المخابرات السابق إلى أنه في الوقت الراهن فإن جهاز تراكفين أصبح أكثر فعالية، وأصبح على الإرهابيين أن يكونوا أكثر تحفظاً، ما دفعهم للبحث عن سبل تمويل بديلة.

وأظهر تقرير "تراكفين" الأخير أن الإرهابيين أصبحوا يتجنبون البنوك الكبرى ويفضلون البنوك الجديدة أو نظم الدفع عبر الإنترنت مثل "باي بال" أو "فيسبوك".

 وتابع بريسار أنه "خلف هذه المنصات الجديدة عثرت أجهزة الاستخبارات على مجموعات إرهابية دولية تستخدم هذه السبل، لكن لا تزال العملات الرقمية والأدوات المشفرة الأكثر تعقيدًا التي تستخدمها مجموعات إرهابية عالية التنظيم يصعب رصدها.

ودلل ضابط المخابرات الفرنسي على هذه التنظيمات التي ذكرها التقرير بتنظيم حزب الله الإرهابي، الذي يلجأ إلى المنصات الرقمية للتمويل، ويتخذ الشركات التجارية غطاء لتبييض الأموال وأنشطة التهريب والإرهاب الأخرى، ويتحايل على المؤسسات المصرفية بهذه الشركات.

pic11.jpg

Advertisements

كانت هذه تفاصيل خبر تقرير استخباراتي يحذر من "التمويل الإلكتروني" لحزب الله لهذا اليوم نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله ولمتابعة جميع أخبارنا يمكنك الإشتراك في نظام التنبيهات او في احد أنظمتنا المختلفة لتزويدك بكل ما هو جديد.

كما تَجْدَرُ الأشاراة بأن الخبر الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على بوابة العين الإخبارية وقد قام فريق التحرير في الخليج 365 بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي.

Advertisements

قد تقرأ أيضا