الارشيف / اخبار العالم

البنتاجون يقرر وقف تسليم أنقرة طائرات أف 35 ردا على شرائها منظومة أس 400 الروسية

Advertisements

الان تتابع البنتاجون يقرر وقف تسليم أنقرة طائرات أف 35 ردا على شرائها منظومة أس 400 الروسية والان مع التفاصيل

جدة - عمرو شويل الخليج 365 - متابعات

قرر البنتاجون الأمريكي، الأربعاء، وقف بيع طائرات F – 35 لتركيا بعد شرائها منظومة الصواريخ الروسية S – 400.

كما أكدت العاصمة الأميركية أنها لن تبيع تركيا مقاتلات إف – 35.

كذلك أشارت إلى أنها ستواصل التعاون مع أنقرة، إلا أنها أشارت أن شراء تركيا لمنظومة الصواريخ الروسية سيكون له تأثير على الناتو.

Advertisements

أميركا تبحث الرد
وكانت وزارة الخارجية الأميركية قد أكدت الثلاثاء، أن الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، ووزير الخارجية، مايك بومبيو، يبحثان خيارات الرد على شراء تركيا منظومة الصواريخ الروسية.

فيما وجّه الرئيس الأميركي أصابع اللوم إلى إدارة الرئيس الأميركي السابق، باراك أوباما، معتبراً أن رفضها بيع تركيا صواريخ باتريوت تسبب في لجوئها لروسيا.

وقال ترمب “نحن نتحدث مع تركيا، لدينا علاقات جيدة لكن بصراحة الوضع معقد فإدارة أوباما لم تسمح ببيع صواريخ لتركيا.. كانوا بحاجة إلى الصواريخ للدفاع عن بلادهم، ولم يتم بيعها لهم تحت أي ظروف لفترة طويلة، وعندما علموا أنها تريد شراء صواريخ من روسيا هرع الجميع ليقولوا لتركيا حسناً سنبيعكم الصواريخ..”.

“مخيبة للآمال”
من جهة أخرى، وصف مارك إسبر، مرشح الرئيس الأميركي دونالد ترمب لمنصب وزير الدفاع، قرار تركيا شراء منظومة الدفاع الجوي الروسية “إس. 400” بأنه “مخيب للآمال”، في تصريحات تكسر أياماً من الصمت من جانب الإدارة بشأن الإجراء الذي اتخذته تركيا شريكة الولايات المتحدة في حلف شمال الأطلسي.

Advertisements

كانت هذه تفاصيل خبر البنتاجون يقرر وقف تسليم أنقرة طائرات أف 35 ردا على شرائها منظومة أس 400 الروسية لهذا اليوم نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله ولمتابعة جميع أخبارنا يمكنك الإشتراك في نظام التنبيهات او في احد أنظمتنا المختلفة لتزويدك بكل ما هو جديد.

كما تَجْدَرُ الأشاراة بأن الخبر الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على الوئام وقد قام فريق التحرير في الخليج 365 بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي.

Advertisements

قد تقرأ أيضا