الارشيف / اخبار العالم

بوركينا فاسو تطالب بـ"تحالف دولي" ضدّ الإرهاب في منطقة الساحل

Advertisements
الخليج 365 - الكويت - بواسطة فارس السلطان - مقر الأمانة العامة لدول الساحل الخمس في العاصمة الموريتانية نواكشوط في 1 ابريل 2019

أعلن وزير خارجية بوركينا فاسو الفا باري خلال جلسة لمجلس الأمن الدولي الخميس، أنّ مكافحة الإرهاب والجريمة المنظمة في منطقة الساحل "مسؤولية جماعية" وأنه "آن الأوان للمجتمع الدولي للنظر بإنشاء تحالف دولي".

وقال الفا باري الذي كان يتحدث باسم دول مجموعة الساحل الخمس (بوركينا، النيجر، تشاد، موريتانيا ومالي)، إنّه يجب "التعامل" مع هذه الكوارث "بالحزم نفسه الذي تم في العراق وأفغانستان".

وشدد على أنّ "الدول الأعضاء في المجموعة لن تنجح بمفردها"، وتحدث عن "كفاح من أجل بقائها"، مذكّرا بأحداث الأسابيع الأخيرة: اختطاف فرنسيين، اغتيالات في كنائس، مقتل 28 جندياً في النيجر الثلاثاء...

وقدّر أنّه في الساحل "تبقى الجماعات الإرهابية (...) قوية (...) ويتمدد التهديد في كل الأماكن".

وطالب الفا باري أيضاً المجتمع الدولي بإظهار "موقف واضح بما يخص حل الأزمة الليبية" في الوقت الذي "تبقى فيه" ليبيا "ملجأ" بالنسبة إلى "إرهابيين ومجرمين من شتى الأنواع".

بدورها، قالت الأمينة العامة المساعدة للأمم المتحدة لشؤون أفريقيا بينتو كايتا إنّ "قوة مجموعة الساحل المشتركة ليس بمقدورها أن تتحمل وحدها عبء المعركة ضدّ الإرهاب وتأمين استقرار المنطقة".

وطلبت من مجلس الأمن توسيع الدعم اللوجستي الذي تقدّمه الأمم المتحدة إلى هذه القوة التي أطلقت رسمياً قبل عامين ولكنّها لا تزال تعاني نقصا في المعدات وقصورا عملانيا.

Advertisements

وتنحاز الولايات المتحدة إلى مقاربة تقوم على أساس العلاقات الثنائية، وترفض أي مشاركة أوسع من قبل الأمم المتحدة لدعم هذه المجموعة المتعددة الجنسية والتي تضمّ خمسة آلاف عسكري.

وكرر نائب المندوب الأميركي جوناثان كوهين أنّ "المساعدة الثنائية أفضل وسيلة لمساعدة هذه القوة". وأشار إلى أنّ المساعدة الأميركية إلى الدول المعنيّة تصل إلى 111 مليون دولار.

واعترف الدبلوماسي الاميركي بأنّ "الظروف الأمنية تستمر في التدهور" في الساحل وأنّ "انعدام الأمن يؤثر على مجمل غرب أفريقيا". غير أنّه انتقد في الوقت نفسه توجهات داخل مجلس الأمن ترغب في تعزيز مشاركة الأمم المتحدة في المنطقة، بما في ذلك ما يتعلق بالدعم اللوجستي الذي كان في الأساس مطروحاً ك"تدبير موقت".

من جانبه، اعتبر السفير الفرنسي فرنسوا ديلاتر أنّ الوضع "يمثّل خطراً غير مسبوق على استقرار كل غرب افريقيا"، ولكنّه دعا في المقابل إلى "تعزيز الدعم المتعدد الطرف" لمجموعة الساحل "عبر إصدار تفويض متين" من قبل الأمم المتحدة "وتنفيذ حزمة لوجستية".

وعبر نائب المندوب الروسي دميتري بوليانسكي عن الموقف نفسه لناحية التدهور الشديد للأوضاع، وأعلن أنّ روسيا لم تعترض على "تمويل للقوة المشتركة يتأتى من الموازنة العادية للأمم المتحدة".

 

Advertisements

كانت هذه تفاصيل خبر بوركينا فاسو تطالب بـ"تحالف دولي" ضدّ الإرهاب في منطقة الساحل لهذا اليوم نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله ولمتابعة جميع أخبارنا يمكنك الإشتراك في نظام التنبيهات او في احد أنظمتنا المختلفة لتزويدك بكل ما هو جديد.

كما تَجْدَرُ الأشاراة بأن الخبر الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على أخبار الكويت وقد قام فريق التحرير في الخليج 365 بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي.

Advertisements

قد تقرأ أيضا