الارشيف / اخبار العالم

معتقلو الريف في طنجة: مطالبنا عادلة ومشروعة والدولة تعمق الأزمة بإجراءاتها الانتقامية

Advertisements

عقب احتجاج مئات المواطنين، أول أمس الأحد، في الرباط، من أجل إطلاق سراح معتقلي حراك الريف، حيى هؤلاء المعتقلون الشعب المغربي، وكل الذين تضامنوا معهم، في مسيرة “حرية الوطن”، التي دعوا إليها، بعد تأكيد محكمة الاستئناف الأحكام في حقهم، وتوزيعهم على سجون البلاد.

وأكد محمد جلول، أحد معتقلي حراك الريف، خلال زيارة هيأة الدفاع لهم، في سجن طنجة، استمرار المعتقلين في الإضراب عن الطعام، وقال إن “مطالب الحراك عادلة ومشروعة، وكان من المفروض تحقيقها من غير انتظار المطالبة بها”، خصوصا أن منطقة الريف “عانت من ويلات الحرب الاستعمارية، التي وصلت حد الإبادة الجماعية بواسطة الغازات السامة”.

وأكد جلول، الذي أطل على الدفاع مبتسما كعادته، على الرغم من سحنة التعب التي كانت تعلو محياه، بحسب المحامية أسماء الوادي، (أكد) أن سكان الريف لم يحتجوا، “من أجل مطالب تخص منطقة دون أخرى، بل بهدف تحقيق تلك المطالب لكل المناطق المهمشة، التي تعاني الإقصاء”، مضيفا أن احتجاجاتهم كانت، أيضا، “دفاعا عن الوطن بأكمله”، ومتسائلا في الوقت نفسه، “هل هذا ما يستحقه شباب، ونساء خرجوا يطالبون بالكرامة؟”.

وبمرارة، أشار المعتقل عبد العالي حود، بحسب المصدر ذاته، إلى أن “الدولة تعمق الأزمة، والجراح بالأساليب”، التي دبرت من خلالها الملف، وأضاف: “المسؤولون ليس لديهم ما يقدمونه لمطالب الحراك، سوى المزيد من القمع والتضييق، والاجراءات الانتقامية”، قبل أن يجمع كل المعتقلين على أنهم “لا يملكون سوى أجسامهم، للتعبير عن رفضهم للأحكام الجائرة، التي صدرت في حقهم، والاجراءات الانتقامية، التي يواجههم بها المسؤولون، وأن سلاحهم الوحيد هو الإضراب عن الطعام”.

وتمكنت هيأة دفاع معتقلي حراك الريف، أمس الاثنين، بحسب ما نقلته المحامية أسماء الوادي، عبر حسابها الشخصي، من التخابر مع كل من محمد جلول، وربيع الأبلق، وغيرهم من المعتقلين في سجن طنجة، الذين كان اللقاء حارا بينهم، ومليئا بالعواطف، التي برزت في العناق قبل أن يوضحوا لدفاعهم، أنهم لم يروا بعضهم، منذ يوم الترحيل، على “الرغم من وجودهم في السجن نفسه، وربما الحي نفسه”، يضيف المصدر ذاته.

Advertisements

كانت هذه تفاصيل خبر معتقلو الريف في طنجة: مطالبنا عادلة ومشروعة والدولة تعمق الأزمة بإجراءاتها الانتقامية لهذا اليوم نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله ولمتابعة جميع أخبارنا يمكنك الإشتراك في نظام التنبيهات او في احد أنظمتنا المختلفة لتزويدك بكل ما هو جديد.

كما تَجْدَرُ الأشاراة بأن الخبر الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على اليوم 24 وقد قام فريق التحرير في الخليج 365 بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي.

Advertisements

قد تقرأ أيضا