الارشيف / اخبار العالم

الاخبار: أعطال معمل الجية إهمال أم تقادم أم سرقة فيول؟

Advertisements

اشارت "​الاخبار​" الى انه مرّ شهران ونصف شهر على تحقيقات ​التفتيش المركزي​ ودائرة الرقابة العامة في ​مؤسسة كهرباء لبنان​ في حادثة دخول كميات من ​المياه​ إلى خزان الفيول اليومي في معمل الجية، ما أدى إلى انفصال مجموعتين عن ​الشبكة الكهربائية​. التأخير يثير تساؤلات، خصوصاً أن اتهامات وُجهت في كتب رسمية تشير إلى شبهات تتعلق بسرقة الفيول أو بوجود إهمال وظيفي، وهو ما تنفيه الشركة.

ولفتت الى انه في 26/1/2019، توقفت المجموعتان الرابعة (45 ميغاواط من الساعة 10 صباحاً حتى 12 ليلاً) والخامسة (55 ميغاواط من الساعة 10 صباحاً حتى 10,45 ليلاً) في معمل الجية الحراري عن العمل. التحقيق في العطل، بحسب تقرير أرسله رئيس التفتيش المركزي جورج عطية إلى مؤسسة كهرباء لبنان في 18 شباط 2019، كشف "وجود كميات كبيرة من المياه (عشرات الأطنان) في الخزان رقم 1 الذي يغذي حرّاقات هاتين المجموعتين بمادة الفيول أويل، ما أدى إلى انفصالهما عن الشبكة الكهربائية".

عطية أكّد لـ"الأخبار" أنه لا يمكنه تفسير ما حصل قبل انتهاء التحقيقات، لافتاً إلى أنه استحصل في ضوء التقرير على "معلومات جديدة قد تكون خطيرة ويفترض التأكد من صحتها، ما يتطلب التوسع في التحقيق". فيما أشار المكتب الإعلامي للمدير العام لمؤسسة كهرباء لبنان إلى أن "دائرة الرقابة العامة حقّقت بالأمر استناداً إلى كتاب التفتيش، ولا يمكن الإفصاح عن النتائج قبل أن تُحوّل إلى التفتيش".

Advertisements

إلا أن كتاباً رفعه المهندس علي شرف الدين، من دائرة متابعة الأداء في معمل الجية، إلى رئيس المعمل، لفت إلى أسباب أخطر، ملمّحاً ضمناً إلى سرقة الفيول وهدر المال العام. إذ يشير الكتاب إلى "حركة نقل فيول أويل مريبة وغير اعتيادية من الخزان رقم 1 إلى الخزان رقم 3 (370 طناً) بتاريخ 27/1 ومن الخزان رقم 3 إلى الخزان رقم 1 (600 طن) بتاريخ 20/2". وأوضح أنه بتاريخ 26/1/2019 (يوم توقف المجموعتين الرابعة والخامسة) لم يجرِ ربط المجموعتين على الشبكة إلا بعد نقل تلك الكميات من الخزان رقم 1 إلى الخزان رقم 3، ما يعني أن معظم هذه الكمية كانت من المياه.

مصادر مؤسسة الكهرباء أكّدت لـ"الأخبار" صعوبة حصول سرقة لمادة الفيول أويل، ناهيك عن صعوبة تصريف هذه المادة، لكونها لا تستخدم إلا في المعامل الكبيرة كمعامل الإسمنت مثلاً. ولفتت إلى "تضخيم" و"استغلال العطل التقني لمصالح معينة". وعزت وجود المياه في الخزان إلى أن "الفيول يحتوي على نسبة قليلة من المياه تصرّفها الخزانات عبر فلتر خاص. لكن تجمّع الرواسب النفطية في قعر الخزان منع انسياب المياه طبيعياً عبر الفلتر، ما أدّى إلى وصول المياه إلى الأنبوب الذي يضخ في الخزان اليومي، ما أدى إلى توقف الحرّاقات وانفصال المجموعتين عن الشبكة الرئيسية".

واكدت المصادر أن "تفريغ الخزان يحصل بإشراف 7 شركات مراقبة وتختم بعدها الجمارك السكر بواسطة رصاصة، ما ينفي أي إمكانية للسرقة أو الإهمال". واوضحت أن "المعمل عمره 47 عاماً، وأصبحت آلاته قديمة، ما يؤدي إلى مثل هذه الأعطال". مصادر في المؤسسة لمّحت إلى "أسباب شخصية" وراء كتاب شرف الدين الذي "يريد إطاحة رئيس معمل الجية ليحلّ مكانه، وهي ليست المرة الأولى التي يقدم فيها تقارير توحي بحصول أعمال سرقة وهدر". إلا أن مصادر أخرى اكدت أن شرف الدين "وثّق كلامه بصور ومستندات رسمية".

Advertisements

كانت هذه تفاصيل خبر الاخبار: أعطال معمل الجية إهمال أم تقادم أم سرقة فيول؟ لهذا اليوم نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله ولمتابعة جميع أخبارنا يمكنك الإشتراك في نظام التنبيهات او في احد أنظمتنا المختلفة لتزويدك بكل ما هو جديد.

كما تَجْدَرُ الأشاراة بأن الخبر الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على النشرة (لبنان) وقد قام فريق التحرير في الخليج 365 بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي.

Advertisements

قد تقرأ أيضا