الارشيف / اخبار العالم

الحوثيون يُشددون الخناق على رجال الأعمال والتجار وهذه مظاهر التضييق

Advertisements

شكرا لقرائتكم خبر عن الحوثيون يُشددون الخناق على رجال الأعمال والتجار وهذه مظاهر التضييق والان مع التفاصيل

كشف مصدر خاص، أن ميليشيات الحوثي المتمردة فرضت خلال الساعات القليلة الماضية، رقابة لصيقة على كافة رجال الأعمال في العاصمة صنعاء، وتم منعهم وأسرهم من السفر تحت أي ظرف كان. 

ووفق صحيفة خليجية، فرضت ميليشيات الحوثي المتمردة رقابة لصيقة على كافة رجال الأعمال في العاصمة صنعاء، وجرى منعهم وأسرهم من السفر. 

وقال مصدر مطلع في تصريح نشرته صحيفة «الوطن»  الصادرة اليوم الأربعاء  إن «الحوثيين شددوا الخناق على رجال الأعمال والتجار، بسبب الظروف المالية التي تمر بها الجماعة الانقلابية حاليا، في ظل رغبتها بالاحتفاظ بالأموال المنهوبة».

وقال المصدر، إن «الحوثيين شددوا الخناق على رجال الأعمال والتجار داخل مواقع سيطرتهم، بسبب الظروف المالية التي تمر بها الجماعة الانقلابية حاليا، مؤكدا أن هذا الخناق ليس على المستوى الشخصي للقيادات الكبيرة فهي تمتلك الملايين المنهوبة، وإنما بسبب عدم تسلم قيادات الصف الثاني والمشرفين الأمنيين ومشرفي الجبهات لمخصصاتهم مما زاد من الضغوط عليهم، في ظل عدم رغبتهم بصرف أي مبلغ مما نهبوه، فضلا عن الضغوط الممارسة عليهم من قبل العناصر المقاتلة في الجبهات التي لم تتسلم رواتبها منذ أشهر.

المجهود الحربي

Advertisements

لفت المصدر إلى أن الميليشيات عمدت قبل عدة أشهر إلى حصر أوقاف الدولة وسحب عدد من أراضي أوقاف المساجد واغتصاب أخرى لبعض رجال الأعمال، وقاموا بعرضها للبيع على عدد من رجال الأعمال لكنهم رفضوا الشراء، ولذلك قاموا بالتضييق عليهم، عبر إصدار قرار وكيل المحافظ للرقابة على البنوك إبراهيم أحمد الحوثي يفيد بإدراج قائمة بـ697 رجل أعمال وعدد من الشركات التجارية بعدم التعامل معهم، ومنعهم من تنفيذ أي حوالة مالية أو تحركات تجارية، ومنحهم مهملة زمنية لا تتجاوز شهرا واحدا للمساهمة في ما يعرف بالمجهود الحربي.

فرق ميدانية

قال المصدر، إن «الحوثي شكل فرق ميدانية لمراقبة منازل وتحركات رجال الأعمال وحصرهم والتضييق عليهم، خاصة وأن هناك من قام بحفظ أمواله النقدية والمجوهرات في البيوت بعد تدهور الأوضاع المالية في البلاد». 

وأشار إلى أن الميليشيات قامت بإعداد قوائم تحمل إحصاءات مالية عن أرصدة التجار قبل 4 أعوام، لمعرفة الأموال الفعلية المتوفرة معهم، حيث مارست كل الطرق والأساليب والحيل لسرقة الأموال وتوزيعها بين العصابات والقيادات العليا. وشملت السرقات البنك المركزي في صنعاء، ونهب المحلات التجارية، واغتصاب الأراضي والعقارات من ملاكها، وأموال الجمعيات الخيرية ودار الأيتام، وبيع الغاز في السوق السوداء بمبالغ مالية كبيرة، وفرض ضرائب على أهالي الطلاب تحت ما يسمى رواتب المعلمين، وإجبار الأهالي على دفع أموال لدعم المجهود الحربي، دون أن يجد من يقف أمامه أو يحد من انتهاكاته.

وبين المصدر أن رجال الأعمال يعلمون أن مصيرهم في الأخير، إما القتل أو تسليم كل ما يملكونه للحوثي، مؤكدا وجود عدد منهم حاولوا الهروب من صنعاء عدة مرات لكن دون فائدة.

Advertisements

كانت هذه تفاصيل خبر الحوثيون يُشددون الخناق على رجال الأعمال والتجار وهذه مظاهر التضييق لهذا اليوم نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله ولمتابعة جميع أخبارنا يمكنك الإشتراك في نظام التنبيهات او في احد أنظمتنا المختلفة لتزويدك بكل ما هو جديد.

كما تَجْدَرُ الأشاراة بأن الخبر الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على السعودية 365 وقد قام فريق التحرير في الخليج 365 بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي.

Advertisements

قد تقرأ أيضا