الارشيف / اخبار العالم

بحجة الطعن: إصابة خطيرة لفلسطيني برصاص مستوطن قرب نابلس

Advertisements

القدس - بواسطة محمد عز العرب - أصيب شاب فلسطيني صباح اليوم الأربعاء، بجروح وصفت بالخطيرة، عندما أطلق جنود الاحتلال ومستوطن النار عليه على حاجز بيتا جنوب نابلس، وذلك بحجة محاولته تنفيذ عملية طعن.

وأكد شهود عيان، أن مستوطنا هو من قام بإطلاق النار على الشاب، ومن ثم  قام جنود بإطلاق النار، حيث أصيب شاب ثان بجروح.

ووفقا للناطق باسم الهلال الأحمر الفلسطيني، أحمد جبريل، فإن الهلال الأحمر نقل الشاب خالد رواجبه (22 عاما)، إلى مستشفى رفيديا الحكومي بعد إطلاق النار عليه بالقرب من مفرق بيتا جنوب نابلس، وقد أصيب برصاصة بالخاصرة.

وأضاف جبريل في بيان لوسائل الإعلام، أن قوات الاحتلال نقلت الشاب الثاني المصاب بجروح خطيرة إلى المستشفيات الإسرائيلية لتلقي العلاج وقد وصفت إصابته بالخطيرة.

ونقلت وسائل إعلام فلسطينية عن شهود عيان قولهم: "لقد قام مستوطن بإطلاق النار على شبان عندما تواجدوا بالقرب من مفترق بيتا، حيث أصيب شاب بجروح خطيرة، بينما أصيب شاب آخر بجوح متوسطة نقل على إثرها للعلاج بمستشفى في نابلس".

Advertisements

وذكرت وسائل الإعلام الإسرائيلية، أن الشاب الفلسطيني حاول طعن مستوطن داخل سيارته في أزمة السير عند حاجز حوارة، حيث أطلق جنود الاحتلال النار عليه، دون أن تسجل إصابات بصفوف الجنود أو المستوطنين.

 وزعم جيش الاحتلال في بيانه لوسائل الإعلام، أنه كانت محاولة لتنفيذ عملية طعن، بالقرب من مفترق بيتا، حيث قام مستوطن بإطلاق النار وإصابة المنفذ.

وعقب إطلاق النار على الشاب الفلسطيني، استنفر جيش الاحتلال جنوده للمنطقة، حيث أغلق الطرقات المؤدية إلى المكان وقام بنصب الحواجز العسكرية، كما أغلقت قوات الاحتلال حاجزي حوارة وزعترة بوجه حركة السير.

 

Advertisements

كانت هذه تفاصيل خبر بحجة الطعن: إصابة خطيرة لفلسطيني برصاص مستوطن قرب نابلس لهذا اليوم نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله ولمتابعة جميع أخبارنا يمكنك الإشتراك في نظام التنبيهات او في احد أنظمتنا المختلفة لتزويدك بكل ما هو جديد.

كما تَجْدَرُ الأشاراة بأن الخبر الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على عرب 48 وقد قام فريق التحرير في الخليج 365 بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي.

Advertisements

قد تقرأ أيضا