الارشيف / اخبار العالم

أصغر جندي بريطاني قتل بالحرب الكبرى..طفل مات بالكيمياوي

  • 1/7
  • 2/7
  • 3/7
  • 4/7
  • 5/7
  • 6/7
  • 7/7

Advertisements

شكرا لقرائتكم أصغر جندي بريطاني قتل بالحرب الكبرى..طفل مات بالكيمياوي ونؤكد لكم باننا نسعى دائما لارضائكم والان مع التفاصيل

جدة - بواسطة طلال الحمود - خلال فترة الحرب العالمية الأولى، قاتل ما يزيد عن 200 ألف جندي أيرلندي لصالح الجيش البريطاني على مختلف الجبهات إيمانا منهم بإمكانية مكافأتهم وحصول بلادهم على الاستقلال مع نهاية الحرب. وعلى حسب المصادر البريطانية، التحق 140000 من هؤلاء بالجيش كمتطوعين أثناء الحرب، كما شهد هذا النزاع العالمي مقتل 35000 منهم سقط جلّهم أثناء المعارك على الجبهة الغربية ضد الألمان.

صورة لعدد من المتطوعين بالجيش البريطاني في حدود سنة 1915

ومن ضمن الجنود الأيرلنديين القتلى، سجّل التاريخ اسم الطفل جون كوندون (John Condon) الذي قتل في الرابعة عشرة من عمره على يد القوات الألمانية، حيث اعتبر الأخير حسب أغلب المصادر البريطانية أصغر جندي بريطاني يقتل خلال الحرب العالمية الأولى.

وعلى حسب القوانين المعتمدة بمعظم الدول المشاركة بالحرب الكبرى، حدد السن الأدنى للالتحاق بالجيش بثماني عشرة سنة إلا أن ذلك لم يمنع مئات آلاف الأطفال من التطوع بالقوات المسلحة وحمل السلاح للقتال على الجبهات عن طريق تقديم بيانات كاذبة حول تاريخ ميلادهم وأعمارهم.

صورة لقبر جون كوندون

في الأثناء، يعد جون كوندون واحدا من الأطفال الذين زوروا بياناتهم للتطوع بالجيش البريطاني، فخلال شهر تشرين الأول/أكتوبر سنة 1913 التحق الطفل جون كوندون، المنحدر من مدينة وترفورد (Waterford) الأيرلندية، بمركز التجنيد ليعلن للمراقبين أنه من مواليد شهر تشرين الأول/أكتوبر 1895 ويؤكد بلوغه للتو الثامنة عشرة من عمره. وبسبب طول قامته ومظهره، لم يشكك المسؤولون في كلام هذا الطفل المولود سنة 1901 حسب الوثائق الرسمية التي ظهرت عقب نهاية الحرب العالمية الأولى.

Advertisements
صورة لعدد من المدافع الألمانية خلال الحرب العالمية الأولى

وبادئ الأمر، تدرب جون كوندون بالفيلق الملكي الأيرلندي الثالث لبضعة أشهر قبل أن يسمح له بالمغادرة عقب نهاية فترة التدريبات. ومع اندلاع الحرب العالمية الأولى، استدعي جون كوندون الملقّب بالطفل الجندي خلال شهر آب/أغسطس 1914 ليلتحق بفرقته المسلحة كجندي احتياط بسبب قوانين الجيش البريطاني التي منعت إرسال من هم دون التاسعة عشرة نحو جبهات القتال.

صورة لعدد من الجنود الألمان أثناء استخدامهم لغاز الكلور خلال الحرب العالمية الأولى

ومع بلوغه سن التاسعة عشرة خلال شهر تشرين الأول/أكتوبر 1914 حسب البيانات الخاطئة التي قدّمها سابقا، نقل جون كوندون ليعمل لصالح الفيلق الملكي الأيرلندي الثاني المتمركز بفرنسا ضمن جيش المشاة الرابع البريطاني. وبحلول شهر كانون الأول/ديسمبر من نفس السنة، تواجد الطفل الجندي رفقة فرقته العسكرية عند محور إيبرس ببلجيكا والذي شهد معارك طاحنة خلال الأشهر التالية ضمن ما عرف بمعركة إيبرس الثانية والتي استمرت بين شهري نيسان/أبريل وأيار/مايو 1915.

جانب من الجنود الأيرلنديين خلال الحرب العالمية الأولى
صورة ملونة اعتمادا على التقنيات الحديثة لعدد من الجنود البريطانيين خلال الحرب العالمية الأولى

وفي خضم معركة إيبر الثانية، باشر الألمان يوم 24 من شهر أيار/مايو 1915 بقصف المواقع البريطانية قبل أن يعمدوا لاستخدام غاز الكلور السام ضمن هجوم كيمياوي أسفر عن سقوط آلاف الضحايا. في غضون ذلك، كان الطفل جون كوندون البالغ من العمر حينها 14 سنة ضمن قتلى هذا الهجوم الكيمياوي الألماني، حيث لقي الأخير مصرعه عقب استنشاقه كمية هامة من الغاز السام ليدفن بناء على ذلك بشكل مؤقت بأرض المعركة قرب منطقة سانت جوليان (Saint Julien).

وعقب نهاية الحرب، استغرقت عملية البحث عن جثة جون كوندون 8 سنوات، حيث تم التعرّف عليها عن طريق الختم الموجود بحذائه والذي احتوى على ترقيمه العسكري لتنقل على إثر ذلك وتدفن بمقبرة القوات البريطانية ببولكابال (Poelkapelle) ببلجيكا.

Advertisements

كانت هذه تفاصيل خبر أصغر جندي بريطاني قتل بالحرب الكبرى..طفل مات بالكيمياوي لهذا اليوم نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله ولمتابعة جميع أخبارنا يمكنك الإشتراك في نظام التنبيهات او في احد أنظمتنا المختلفة لتزويدك بكل ما هو جديد.

كما تَجْدَرُ الأشاراة بأن الخبر الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على العربية نت وقد قام فريق التحرير في الخليج 365 بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي.

Advertisements

قد تقرأ أيضا