الارشيف / اخبار العالم

الجيش الهندي يقول إنه أسقط طائرة باكستانية ثانية بدون طيار

Advertisements

محمد اسماعيل - القاهرة - نيودلهي (أ ش أ)

قال الجيش الهندي، السبت، إنه أسقط طائرة باكستانية بدون طيار اخترقت المجال الجوي الهندي فوق مدينة جانجاناجر بولاية راجستان، شمال غرب البلاد، وذلك بعد أسبوع من إسقاط طائرة مسيرة باكستانية أخرى في جوجارات.

وذكر بيان صادر عن الجيش، إن الجيش أسقط الطائرة الباكستانية عند حوالي الساعة 7:30 من مساء اليوم بالتوقيت المحلي، وذلك بعد أن اخترقت الطائرة المسيرة المجال الجوي الهندي، حسب ما نقل الموقع الإلكتروني لصحيفة "إنديان إكسبريس" الهندية.

وأشارت الصحيفة إلى أن تلك الطائرة الباكستانية هي الثانية التي يسقطها الجيش الهندي، بعدما أسقط طائرة مسيرة أخرى في 27 فبراير الماضي قرب الشريط الحدودي في ولاية جوجارات، غرب البلاد.

وشهد الأسبوعان الأخيران أخطر صراع منذ سنوات بين الجارتين المسلحتين نوويا، حيث تبادل جيشا البلدين شن الغارات الجوية والقصف المدفعي عبر حدود إقليم كشمير المتنازع عليه، ما أسفر عن سقوط ضحايا من الطرفين. وتسود حالة من الهدوء الحذر بين الطرفين حاليا.
وبدأ التصعيد الأخير بين نيودلهي وباكستان، أواخر الشهر الماضي، بعدما شنت الهند، في 26 فبراير، غارة على معسكر داخل باكستان قالت إنه لجماعة "جيش محمد" التي تتخذ من باكستان مقرا لها، وغداة الغارة رد الجيش الباكستاني بإرسال مقاتلاته فوق الشطر الذي تسيطر عليه الهند من كشمير.
وكانت جماعة "جيش محمد" قد أعلنت مسئوليتها عن تفجير انتحاري في كشمير، في 14 فبراير الماضي، وأدى إلى مقتل 40 عسكريا هنديا.
وتتهم الهند جارتها بدعم متمردين كشميريين، كما تشكك في تصريحات المسئولين الباكستانيين التي تقول إن بلادهم نفذت إجراءات مشددة بحق "جيش محمد".

Advertisements

كانت هذه تفاصيل خبر الجيش الهندي يقول إنه أسقط طائرة باكستانية ثانية بدون طيار لهذا اليوم نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله ولمتابعة جميع أخبارنا يمكنك الإشتراك في نظام التنبيهات او في احد أنظمتنا المختلفة لتزويدك بكل ما هو جديد.

كما تَجْدَرُ الأشاراة بأن الخبر الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على مصراوى وقد قام فريق التحرير في الخليج 365 بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي.

Advertisements

قد تقرأ أيضا