الارشيف / اخبار العالم

وول ستريت جورنال: تصعيد قطر العسكري يتزايد مع استمرار المقاطعة

Advertisements

قالت صحيفة "وول ستريت جورنال" الأمريكية إن المقاطعة التي يفرضها الرباعي العربي بقيادة على قطر، قد دفعت الأخيرة إلى جلب طائرات مقاتلة جديدة وتعزيز قدراتها الدفاعية الصاروخية وتجنيد المزيد من الجنود لتدعم قواتها المسلحة.

وأوضحت الصحيفة الأمريكية أن وتيرة هذا التصعيد العسكري، وهو مشروع تم إطلاقه بشكل جدي بعد قطيعة دبلوماسية مع الجيران في عام 2014، تسارعت بشكل كبير بعد العزلة التي فرضتها السعودية ومصر والإمارات والبحرين على قطر في يونيو 2017.

كما أشارت الصحيفة إلى أن عملية بناء جيش قطر تشمل خطوات لتعميق العلاقات العسكرية مع الولايات المتحدة، مع توسيع قاعدة العديد الجوية، التي تستضيف حوالي 8 آلاف جندي أمريكي، وهي أكبر قاعدة أمريكية في الشرق الأوسط.

وألمحت الصحيفة إلى وهم القوة الذي يعيشه المسؤولون القطريون، حيث أشارت إلى ما قاله وزير الدفاع خالد بن محمد العطية الأسبوع الماضي من أنه بعد المقاطعة العربية أصبحت الدوحة أكثر مرونة وتركيزاً، وربما أكثر استقلالية.

وحول بداية التصعيد العسكري القطري، قالت الصحيفة إن قطر قامت في البداية بتكثيف جهودها لتوسيع قواتها المسلحة في أعقاب نزاع عام 2014 حول علاقاتها مع الإخوان المسلمين.

وقد أدى الانقسام بين دول الخليج إلى تعقيد الجهود المدعومة من الولايات المتحدة لتوحيد هذه الدول تحت مظلة أمنية مشتركة تفوق النفوذ الإيراني في المنطقة.

وفي إشارة إلى إصرار الدوحة على تصعيدها، قال اللواء ركن حمد بن مبارك الدواي النابت قائد قوات الدفاع الجوي القطرية إن الانقسامات الأخيرة عززت حاجة قطر إلى المضي قدماً في تطوير دفاعاتها الصاروخية.

Advertisements

وأضاف: "نحن نسير في مسارنا الخاص. لا يمكننا انتظار أي من الجهات الممانعة لنا". وكانت قطر قد نشرت أول صواريخ باتريوت أمريكية الصنع هذا العام.

كما ذكرت الصحيفة أن قطر تقوم بتوسيع حجم قواتها المسلحة، ومعالجة التحدي الفريد المتمثل في بناء جيش من مجموعة صغيرة ومتميزة نسبياً. وقامت الحكومة في عام 2018 بتمديد الخدمة العسكرية الإلزامية للشباب إلى سنة كاملة، بدلًا من ثلاثة أشهر. كما فتحت قطر أبواب الخدمة التطوعية للنساء هذا العام.

كما استثمرت قطر بكثافة في التوسع العسكري في السنوات الأخيرة. ويشمل ذلك بناء قاعدة بحرية جديدة و صفقة بقيمة 5.4 مليار دولار مع شركة بناء السفن الإيطالية Fincantieri SpA في عام 2016 لبناء فرقيطات جديدة وسفن حربية أخرى.

وتتوقع قطر أيضا تسلم 36 طائرة مقاتلة من طراز F-15 بحلول عام 2022 كجزء من اتفاق تم إقراره مع وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس في عام 2017 عقب فرض المقاطعة التي تقودها السعودية.

كما أشارت الصحيفة إلى أن قطر الآن تعمل على توسيع قاعدة العديد الجوية، حيث إن المهاجع الجديدة ستضم 5 آلاف فردًا في القاعدة، بما في ذلك الأمريكيون، مما يجعلها منشأة وقاعدة دائمة، والتي بدأت كمعسكر في العراء في التسعينات.

وقال الكولونيل ستيفون تونكو، مدير خلية تنسيق الدولة المضيفة في العُديد: "نريد أن نجعل هذه القاعدة قاعدة أكثر ملاءمة للناتو". وفي علامة على خطتها طويلة المدى للقاعدة، أطلقت قطر على عملية التوسع "رؤية 2040".

Advertisements

كانت هذه تفاصيل خبر وول ستريت جورنال: تصعيد قطر العسكري يتزايد مع استمرار المقاطعة لهذا اليوم نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله ولمتابعة جميع أخبارنا يمكنك الإشتراك في نظام التنبيهات او في احد أنظمتنا المختلفة لتزويدك بكل ما هو جديد.

كما تَجْدَرُ الأشاراة بأن الخبر الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على اليمن العربي وقد قام فريق التحرير في الخليج 365 بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي.

Advertisements

قد تقرأ أيضا